جوائز غولدن غلوبز تنطلق الليلة... الترشيحات واحتمالات الفوز

جوائز غولدن غلوبز تنطلق الليلة... الترشيحات واحتمالات الفوز

«روما» و«مولد نجمة» في المقدمة
الأحد - 29 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 06 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14649]
بالم سبرينغز: محمد رُضـا
مساء الليلة بتوقيت لوس أنجليس تنطلق حفلة توزيع جوائز غولدن غلوبز وما يليها من حفلات باذخة بعدها. الحفلة الأولى مخصصة لتوزيع واحدة من أرقى وأهم جوائز السينما والتلفزيون حول العالم. الحفلات الأخرى هي للاحتفاء بالفائزين من كل المهن والمشارب، ومعظمها يتوزع في قاعات فندق هيلتون أوتيل ألقابع عند ملتقى ولشير بوليفارد وسانتا مونيكا بوليفارد في قلب المدينة.

وككل عام تتجه جهود الإعلام في الولايات المتحدة وقسم كبير من العالم لمتابعة الحفلة والنتائج. محطة NBC تبث الحفلة حياً، باقي المحطات تصوّر ما قبلها ثم ما بعدها. والجهة التي تقوم بها، «جمعية مراسلي هوليوود الأجانب» تجد نفسها في ذروة الاهتمام وعنواناً كبيراً من عناوين النجاح في الحياة الفنية.

وإذا كان هذا هو شأن الجمعية في كل سنة، فإن الحال تبدل منذ نحو عشر سنوات. ففي عقود سابقة نظرت هوليوود وصحافتها إلى هذه الجمعية كما لو كانت وكراً للمدعين. رهط من الصحافيين الذين يقترضون لكي يعيشوا ويراسلوا صحفهم الأجنبية مستفيدين من وجودهم في عاصمة السينما، ثم يجلسون فيما بينهم ويختارون من يستحق جوائزهم.

لقد سبق وأن كتبت عن الأفلام والسينمائيين المتنافسين على الغولدن غلوبز، لكن مع اقتراب موعد إعلان الجوائز يصبح لزاما إلقاء نظرة أقرب على ما هو متوقع ومن هو الأكثر حظاً من سواه في الوقوف على منصّة الحفل لتسلم جائزته بالنسبة لأهم هذه المسابقات.

القوائم تبدأ بالتذكير بالمنافسين ثم التوقع بمن سيفوز نسبة لموقعه قبل ساعات من إعلان النتائج. يليه السبب الوجيه الداعي لهذا التوقع ثم إذا ما كان يستحق أو لا.

- الأفلام الدرامية

> الأفلام المرشحة:

«بلاك بانثر» Black Panther

«بلاكككلانسمان» BlacKkKlansman

بوهيميان رابسودي» Bohemian Rhapsody

«لو استطاع شارع بيل الكلام» If Beale Street Could Talk

«مولد نجمة» A Star is Born

> الأقرب إلى الفوز:

«مولد نجمة».

> لماذا؟

أثار اختيار فيلم «مولد نجمة» لدخول مسابقة «الأفلام الدرامية» عوض تنافسه في فئة «الأفلام الموسيقية والكوميدية» لغطاً كبيراً ذكّـر بمصير أفلام سابقة دخلت مسابقة معينة ولو أنها، منطقياً، انتمت إلى سواها. ما يحدث أن عملية اختيار مصير فيلم لإدراجه في إحدى هاتين المسابقتين تتدخل فيها شركات الإنتاج التي تصر على مصير الأفلام التي تمتلكها. فيلم «مولد نجمة» موسيقي بالفعل (كتصنيف)، لكن شركة وورنر رغبت في ضمه إلى مسابقة الدراما، وذلك لإدراكها أن حظوظه في هذا القسم هي أعلى من حظوظه في قسم «الكوميديا والموسيقي». علماً بأنه - وبالفعل - هو فيلم درامي رغم موسيقاه.

> هل يستحق؟

نعم، لكن من ناحية احترافية محضة (أي الإخراج من زاوية الجهد المبذول لاستكمال عناصر الفيلم التقنية والفنية والدرامية) فإن الجهد المبذول في «بلاك بانثر» (بالإضافة إلى رسالته الاجتماعية) لا يُضاهى.

- الأفلام الكوميدية والموسيقية

> الأفلام المرشحة:

«آسيويون أثرياء مجانين» Crazy Rich Asians

«المفضلة» The Favourite

«كتاب أخضر» Green Book

«ماري بوبنز تعود» Mary Poppins Returns

«نائب» Vice

> الأقرب إلى الفوز:

«‪كتاب أخضر‬» أو «نائب»

> لماذا؟

نال «نائب» أعلى نسبة من الترشيحات إذ نجده مرّة ثانية في سباق الممثلين الأول (كرستيان بايل) وسباق المخرجين (أدام ماكاي) وسباق أفضل ممثل في دور مساند (سام روكوَل) وسباق أفضل ممثلة في دور مساند (آمي أدامز) وسباق أفضل سيناريو (ماكاي). لكن «كتاب أخضر» بقي المنافس الأول حسب مصادر الجمعية التي كشفت، على نحو خاص، إن هذا الفيلم الذي يقود بطولته فيغو مورتنسن ربما الفيلم الذي أثار الإعجاب الأكبر بين خلانه. وهذا الناقد يميل إلى أن هذا الفيلم (الذي يرضي النقاد والجمهور معاً) هو الأقرب إلى الفوز من «نائب».

> هل يستحق؟

لن تقع كارثة إذا ما فاز، لكن الفيلم مشغول ليكون قريباً من القلب وبعيداً عن البال، على عكس «نائب» الذي يتمتع بالصفتين معاً.

- التمثيل الرجالي الأول ـ دراما

> الممثلون المرشحون:

برادلي كوبر عن «مولد نجمة»

وليم دافو عن «بوابة الأبدية» At Eternity‪’‬s Gate

لوكاس هدجز عن «صبي ممحو» Boy Erased

رامي مالك «بوهيميان رابسودي»

جون ديفيد واشنطن عن «بلاكككلانسمان»

> الأقرب إلى الفوز:

برادلي كوبر ورامي مالك

> لماذا؟

هناك عدة مسائل تؤخذ بعين الاعتبار حول من سيفوز في هذا الملعب. برادلي كوبر الممثل الأكثر خبرة والذي يؤم الإخراج بنجاح طنطن له الإعلام، أم (المصري الأصل) رامي مالك الذي ما زال طري العود ولو أنه برهن عن جدواه في عدة أدوار سابقة وهو أقبل على تمثيل شخصية مغني فريق «ذا كوين» (فريدي مركوري) بكل ما لديه من طاقة وعزيمة لدرجة أنه أفضل ما في هذا الفيلم المتوعك في أنحاء كثيرة أخرى.

> هل تستحق؟

رامي يستحق وبرادلي يستحق كذلك وليم دافو عن دوره الأول في «بوابة الأبدية». في الحقيقة، المنافسة الشديدة كان عليها أن تكون بين رامي ووليم وليس بين رامي وبرادلي فقط.

- التمثيل النسائي الأول ـ دراما

> الممثلات المرشحات:

غلن كلوز عن «الزوجة» The Wife

ليدي غاغا عن «مولد نجمة»

نيكول كيدمان عن «مدمرة»

مليسا مكارثي عن «هل تستطيع أن تسامحني أبداً؟» Can You Ever Forgive Me‪?‬

روزمند بايك عن «حرب خاصة».

> الأقرب إلى الفوز:

ليدي غاغا ومليسا مكارثي.

> لماذا؟

فكرة وجود ليدي غاغا على المنصّة لتسلم هذه الجائزة هي بحد ذاتها ملهم للكثير من أعضاء الجمعية للتصويت لها، لذلك تأتي في مقدّمة المرشحات حتى هذه اللحظات الأخيرة. مليسا تقدم الدور المختلف في «هل تستطيع أن تسامحني أبداً؟» وكذلك تفعل نيكول كيدمان. غلن كلوز هي تفضيلي الخاص، لكن هؤلاء الثلاث (مليسا ونيكول وغلن) لا يستطعن تحويل اتجاه البوصلة عن ليدي غاغا.

> هل تستحق؟

لا.

- التمثيل الرجالي الأول كوميدي أو موسيقى

> الممثلون المرشحون:

كرستيان بايل عن «النائب»

لين مانويل ميراندا عن «ماري بوبينز تعود»

فيغو مورتنسون عن «كتاب أخضر»

روبرت ردفورد عن «العجوز والمسدس» The Old Man and the Gun

جون س. رايلي عن «ستان وأولي» Stan ‪&‬ Ollie

> الأقرب إلى الفوز:

‪كرستيان بايل‬

> لماذا؟

لجانب أن كرستيان بايل هو من أفضل ممثلي السينما حالياً يقوم بعملية تحوّل بدني وذهني لإداء شخصية نائب الرئيس الأميركي دك تشايني. هذا مشابه لما قام به رامي مالك بالنسبة لدوره في «ذا كوين». طبعاً بايل ليس وحيداً في مستواه الفني لكن مشكلة جون س. رايلي أن دوره كوميدي أكثر من أن يدفعه لأكثر من دخوله الترشيحات. ومشكلة روبرت ردفورد أنه قام بأداء أدوار أفضل في أفلام أفضل والعائق أمام لين مانويل ميراندا هو أنه ما زال محدود الخبرة خصوصاً إذا ما قيس تمثيله هنا بتمثيل الباقي. فيغو مورتنسن هو المرشح القوي الثاني في هذه المسابقة.

> هل يستحق؟

كما استحق كرستيان بايل فاز بهذه الجائزة سنة 2011 عن دوره في «المقاتل» يستحق الفوز الآن وربما أكثر.

- التمثيل النسائي الأول كوميدي أو موسيقى

> الممثلات المرشحات:

إميلي بلنت عن «ماري بوبنز تعود»

أوليڤيا كولمن عن «المفضلة»

إلسي فيشر عن «الدرجة الثامنة» Eighth Grade

تشارليز ثيرون عن «تولي» Tully

كونستانس وو عن «آسيويون أثرياء مجانين».

> الأقرب إلى الفوز:

‪أوليڤيا كولمن وإميلي بلنت‬

> لماذا؟

تؤدي أوليڤيا كولمن شخصية الملكة آن في هذا الإنتاج المزيّن بالتاريخ وبموهبة المخرج يورغوس لانتيموس. هي ذات اسم جديد وخبرة كبيرة، وهذه ميزة يمكن الاعتماد عليها وتبعاً لخبرتها تؤدي الدور بثراء وخبرة مسرحية مناسبة. إميلي بلنت هي أقرب إلى القلوب لذلك قد تلتقط الجائزة عنوة عن كولمن.

> هل تستحق؟

كلتاهما تستحق.

- أفضل تمثيل رجالي مساند

> الممثلون المرشحون:

ماهرشالا علي عن «كتاب أخضر»

تيموثي شالامت عن «صبي جميل» Beautiful Boy

أدام درايفر عن «بلاكككلانسمان».

رتشارد إ. غرانت عن «هل تستطيع أن تسامحني أبداً؟»

سام روكوَل عن «نائب»

> الأقرب إلى الفوز:

‪ماهرشالا علي وسام روكوَل‬

> لماذا؟

الدوران جيدان وتمثيلهما أرقى من أداء معظم منافسيهما، أي باستثناء رتشارد إ. غرانت. لكن هذه المسابقة بوجوهها من تلك التي يصعب التكهن بخواتمها الفعلية.

> هل يستحق؟

نعم.

- أفضل تمثيل نسائي مساند

> الممثلات المرشحات:

آمي أدامز عن «نائب»

كلير فوي عن «رجل أول» First Man

رجينا كينغ عن «لو استطاع شارع إيلم الكلام»

إيما ستون وراتشل وايز عن «المفضلة».

> الأقرب إلى الفوز:

‪رجينا كينغ‬

> لماذا؟

حتى الآن فإن الممثلات المرشحات في المسابقات النسائية الثلاث جميعاً من العنصر الأبيض. رجينا كينغ هي الوحيدة السوداء. لكن حتى بصرف النظر عن هذا العامل الذي قد يلعب خفياً، قدّمت رجينا أداء مميزاً رغم أن الشخصية التي تؤديها ليست تاريخية (وبالتالي مدروسة من نواح أكثر حضوراً) كما حال شخصيتي إيما ستون وراتشل وايز.

> هل تستحق؟

بكل تأكيد. هل ستفوز فعلاً أمر آخر.

- أفضل إخراج

> المخرجون المرشحون:

برادلي كوبر عن «مولد نجمة»

ألفونسو كوارون عن «روما»

بيتر فارلي عن «كتاب أخضر»

سبايك لي عن «بلاكككلانسمان»

أدام ماكاي عن «نائب».

> الأقرب إلى الفوز:

‪ألفونسو كوارون‬

> لماذا؟

ليس هناك من فيلم يُضاهي «روما» قيمة هذا العام. بالتالي من المنطقي وسهولة التصوّر بأن جائزة أفضل إخراج ستذهب إلى مبدعه المكسيكي الأصل ألفونسو كوارون. الآخرون جيدون جميعاً ولو بمستويات مختلفة، لكن الإخراج هو أكثر من مجرد الجودة.

> هل يستحق؟

بكل تأكيد، وسيكون من الصادم تجاوزه.

- مسابقة أفضل فيلم أجنبي

> الأفلام المرشحة:

«كفرناحوم» (لبنان)

«فتاة» (بلجيكا)

«نشالو المحلات» (اليابان)

«روما» (المكسيك)

«لا تنظر بعيداً مطلقاً» (ألمانيا).

> الأقرب إلى الفوز:

‫«روما».‬

> لماذا؟

‫لكل ما تقدم من أسباب‬ بالإضافة إلى أن «فتاة» لا يثير إلا بقدر محدود أسوة بـ«لا تنظر بعيداً مطلقاً». «نشالو المحلات» كان يمكن أن ينافس «روما» لكنه لن يستطع. ماذا عن الفيلم اللبناني؟ أحيط بالحماس لكن لا أحد يتوقع له الفوز.

> هل يستحق؟

يستحق الفوز كأفضل فيلم أجنبي هذا العام.
أميركا سينما مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة