كارين رزق الله: حان الوقت لأخرج من عباءتي

كارين رزق الله: حان الوقت لأخرج من عباءتي

تصف قلمها اليوم بأنه أكثر نضجاً وتطوراً
الجمعة - 26 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 04 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14647]
بيروت: فيفيان حداد
قالت الممثلة والكاتبة كارين رزق الله بأن مشاركتها في مسلسل «أم البنات» من كتابة كلوديا مرشيليان هو بمثابة قرار جريء وذكي في آن. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد شعرت بأنه حان الأوان للخروج من عباءة كارين رزق الله الكاتبة فمهما سأحاول التنويع في كتاباتي كنت سأدور في حلقة مقفلة. لقد كنت واثقة بأن علي اتخاذ هذا القرار ضمن نص جديد ذي أبعاد مختلفة. فمن الجميل أن تنظري إلى نفسك من خارجها كما يراك صاحب نص آخر ككلوديا مرشيليان التي أكن لقلمها ثقة كبيرة. فلقد مرّت 5 سنوات وأنا أكتب المسلسلات الواحد تلو الآخر وأتقمص أدوار البطولة فيها فأحسست بأنه آن الأوان وعلي التغيير».
وكارين رزق الله التي تجسد حاليا دور الأرملة فرح في مسلسل «أم البنات» استطاعت أن تخطف اهتمام المشاهد اللبناني في أداء يختلف عما سبق وقدمته في مسلسلات رمضانية عديدة حققت فيها نجاحات كبيرة بنسب مشاهدة عالية. «لقد رغبت في تقديم هذه الشخصية التي لم يسبق لي أن قاربتها في أعمال من تأليفي. وكنت متأكدة بأنها ستحمل لي الفرق لا سيما أنني أتعاون فيها مع كلوديا صاحبة القلم الانسيابي والذي برأيي لا يخطئ في تفعيل أحداثه لتكون قريبة من الناس. وبالتالي فإنني كنت أتوق للعمل مع المخرج فيليب أسمر ووجدت بأن الفرصة سانحة وعلي أن أقتنصها».
وبحسب كارين فإن شخصية فرح هي كغيرها من الأدوار التمثيلية التي قد يتخللها نسب شبه متفاوتة مع شخصية الممثل نفسه. وتعلق: «من الأكيد بأن فرح تشبهني بمكان ما ولا سيما في أدائها كأم. ولكنها في الوقت نفسه هي إنسانة تعيش القهر فلا تضحك كونها امرأة مكسورة مشتاقة إلى من يحضنها ويحبها، رغم أنها تظهر العكس وكأنها تضع قناعا على وجهها لا تريد أن تنظر خارجه. أحببت النص من اللحظة الأولى وهذه الخلطة في شخصيتها والتطورات التي تجري معها إثر لقائها بالشاب مايكل، فقررت دون تردد السير قدما في الدور».
وهل هذا يعني بأنك تفتحين اليوم الباب على مصراعيه لعروض تمثيلية من قبل كتاب غيرك؟ ترد: «نعم لقد اتخذت قراري في هذا الشأن شرط أن أوفق بنصوص تغريني فلا أريد أن أقوم بخطوات ناقصة تنعكس سلبا على مسيرتي الفنية. فالممثل رأسماله مهنته التي يعتاش منها. صحيح أنني أحمي نفسي من إمكانية الوقوع في الفراغ بفضل كتاباتي الخاصة إلا أنني أستمتع بالطبع بممارسة التمثيل في إطار مختلف عما رسمته لنفسي». وهل تخططين لأسماء تنوين التعاون معها في المستقبل من ممثلين وكتاب؟ «قد تستطيعين التخطيط في هذا الخصوص إذا ما كنت تتحكمين بالأمر وهو ما لا ينطبق على طبيعة عملي. فيمكن أن أقوم بعمل واحد في السنة وقد أنفذ نحو 4 مسلسلات متتالية وذلك حسب العرض والطلب وما يعجبك من نصوص وغيرها. ولكنني في الوقت نفسه أتمنى أمورا كثيرة أرجو أن تتحقق».
وكارين رزق الله التي قررت بالتالي الكتابة لغيرها أيضا تصف قلمها اليوم فتقول: «بطبيعة الحال كل عام أتعلم الجديد من خلال مشاهداتي اليومية وقراءاتي الكثيرة لأحداث وأمور تحيط بي، وهو ما يضيف التجدد على قلمي. ومع كل نص جديد أكتبه أشعر بنضج في قلمي، واليوم وبعد مسلسلات عدة كتبتها وبينها «اخترب الحي» و«حلوة وكذابة»، صرت أعرف الفرق وألاحظ ما يفضله الناس أكثر من غيره. وفي مسلسلي الرمضاني المقبل وأثر كتابتي لـ3 حلقات منه أعدت سرده بشكل آخر فوضعت ما قمت به جانبا. وانطلاقا من الفكرة الأساسية للمسلسل كتبت نصا لذيذا خفيف الدم من نوع السهل الممتنع الذي بات يحتاج إليه المشاهد أكثر اليوم. فأحيانا تتوقعين نجاحا ساحقا لنص تعتبرينه الأفضل وإذا به يحقق العكس، ولذلك عليك الأخذ بعين الاعتبار رأي الناس وأذواقهم». وعن اسم مسلسلها الجديد الذي حسم أمر بطولته أمامها للممثل عمار شلق تقول: «حتى الساعة أطلق عليه اسم «مسلسل رمضان 2019» فأنا أنتقي عناوين أعمالي بدقة آخذة بعين الاعتبار معناه ورنته على السمع وعناصر أخرى مهمة». وعن مدى رضاها على مشاركتها بطولة «أم البنات» من قبل جيري غزال الذي يخوض هذه التجربة لأول مرة ترد: «لا أخفي عليك بأنني تفاجأت باسمه في البداية. فهو يشارك في تقديم فقرة في نشرات أخبار تلفزيون «إم تي في» فكان لدي بعض التحفظ تجاهه. ولكن بما أن هذا الخيار جاء من قبل المخرج والكاتبة اللذين أثق بهما وافقت كونهما يدريان بمصلحة العمل أكثر مني. ومن الناحية الشخصية فقد فرحت لوقوفه لأول مرة معي في هذا المجال، فذكرني ببداياتي عندما كنت أتوق للتمثيل مع أسماء لامعة ويحيطوني بكل اهتمام. فاستمتعت بهذا الشعور وبأن أكون أول من يمسك بيده في مجال التمثيل وجاءت النتيجة رائعة».
تتابع كارين رزق الله بشكل متقطع مشاهدة الدراما العربية من مصرية وسورية، وترى بأن الأولى باتت تنفذ أعمالا درامية شبيهة إلى السينمائية التي يبرعون فيها بعد أن حدثوها قلبا وقالبا. أما الثانية والتي تتابعها من خلال مسلسلات الخلطة العربية فتلفتها بإتقان حبكتها. وفي سؤال عما إذا هي تكتفي بإطلالاتها المحلية بحيث لا تراودها فكرة القيام بتجارب من خارجها ترد: «بالطبع لم أكتف بذلك، وعلى بالي القيام بتجربة عربية أتعرف من خلالها على كواليسها ومساراتها وروادها من ممثلين ومخرجين ولا سيما في عمل مختلط. فأنا على دراية بأنهم يعملون بأسلوب آخر أحب التعرف عليه بشكل أو بآخر».
تهتم كارين رزق الله في الحفاظ على وهج أعمالها تمثيلية كانت أو كتابية ولذلك تجتهد لتقديم الأفضل دائما. وهي تجد دخول محطة «إم تي في» معترك إنتاج الأعمال الدرامية بزخم كبير ساهم في تحفيزها بشكل أكبر لا سيما أن المحطة المذكورة تقدم لها تسهيلات كبيرة في هذا الشأن. «إنها تقوم بمبادرة ذكية جدا فدخولها مجال الإنتاجات هذا بعد لمسها نجاحه من قبل المشاهد جعلها تتمسك به أكثر فأكثر. فتحررت من عملية الإنتاجات التي تفرض عليها لتتحكم بالأمور بشكل أفضل وترفع من مستوى الدراما المحلية، ملتزمة في الوقت نفسه مع كتاب وممثلين ومخرجين لبنانيين. وأنا محظوظة لتعاملي معهم فهم يحيطونني بكل اهتمام ولا يرفضون لي أي طلب مما يحملني مسؤولية أكبر في التعاطي معهم ويدفعني لإعطائهم المزيد. وأنا سعيدة جدا بهذه العلاقة بيننا».
بعد «أم البنات» سيعرض لكارين رزق الله قريبا مسلسل جديد بعنوان «بردانة أنا» من كتابة كلوديا مرشيليان، كما سنراها في رمضان 2019 في عمل آخر من كتابتها. فهي اليوم سيدة الشاشة الصغيرة في لبنان فهل تخاف من الغد وما يخبئه لها؟ تقول في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أخاف كثيرا من الغد وأتمنى أن لا أقوم بأي دعسة ناقصة. لا يهمني بأن تتضارب أعمالي مع بعضها بحيث تحصل مقارنات بينها من قبل المشاهد، إنما ما يشغلني بالفعل هو الحفاظ على المستوى الجيد لأعمالي والتي بات ينتظرها المشاهد بثقة. فهناك بالطبع طلعات ونزلات في مهنتنا ولكنني اجتهد للحفاظ على مكانة أعمالي وقيمتها لدى الناس، وأتمنى أن لا تتبدل ردود أفعالهم الإيجابية تجاهها يوما ما».
حاليا تنشغل كارين رزق الله بكتابة أعمال جديدة لن تشارك في تمثيلها وتقول: «أرغب في كتابة أعمال لغيري وأمثل شخصيات ضمن نصوص كتبها غيري أيضا. وقد أعود عن قراري هذا في المستقبل ولكنني اليوم اكتفيت وأشعر بضرورة التغيير».
لبنان دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة