الأسرة الملكية البريطانية تحضر قداس عيد الميلاد في غياب فيليب

الأسرة الملكية البريطانية تحضر قداس عيد الميلاد في غياب فيليب

ظهور الأميرين ويليام وهاري معاً بعد توتّر العلاقات بينهما
الأربعاء - 18 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 26 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14638]
ولي العهد الأمير تشارلز والأميران وليام وهاري مع زوجتيهما كيت وميغان (أ.ف.ب) - الملكة إليزابيث تحضر قداس عيد الميلاد (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
غاب الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث، ملكة بريطانيا، عن قداس عيد الميلاد، أمس (الثلاثاء)، إلا أن مصدراً ملكياً قال إن الأمير البالغ من العمر 97 عاماً في حالة صحية ممتازة لكنه يريد فقط أن يقضي اليوم بمفرده. والمعروف أيضاً بدوق إدنبره والذي كان دوماً إلى جانب زوجته منذ اعتلت العرش، قرر في عام 2017 التخلي عن مهامه العامة.
وتزوج فيليب دوق إدنبره من إليزابيث عام 1947 ويقف بجانب زوجته منذ توليها العرش. وقال المصدر: «الدوق في حالة صحية ممتازة لكنه سيقضي اليوم بمفرده»، حسب «رويترز».
وخضع الضابط السابق بالبحرية لجراحة ناجحة في الفخذ في وقت سابق من العام الجاري وتقاعد عن الحياة العامة العام الماضي، ولعن ساخراً الوقت الذي لم يعد فيه قادراً على «الوقوف لفترة طويلة».
وعادةً ما يحضر كبار أفراد العائلة المالكة قداس عيد الميلاد في كنيسة القديسة مريم المجدلية في ساندرينغهام بشرق إنجلترا.
ووفقاً لمصور من «رويترز» في الكنيسة، حضرت الملكة إليزابيث وكذلك ولي العهد الأمير تشارلز أمير ويلز، إلا أن زوجته كاميلا لم تحضر. وحضر القداس أيضاً الأميران ويليام وهاري مع زوجتيهما كيت وميغان.
وكان الأمير فيليب قد تغيب مسبقاً عن الحفل الموسيقي في قصر «باكنغهام»، في إطار الاحتفالات بمناسبة اليوبيل الماسي لملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية في عام 2012، بعد نقله إلى المستشفى بصورة عاجلة، إثر إصابته بـ«عدوى في المثانة».
وكان دوق إدنبره قد خضع لعملية جراحية، لعلاج انسداد في الشريان التاجي، استوجبت بقاءه في مستشفى «بورتسموث» لمدة أربعة أيام، بما فيها ليلة الكريسماس، وعيد الميلاد.
ويذكر أن العلاقات بين الأميرين توترت في وقت سابق من العام الحالي، وكان القصر الملكي قد أعلن عن تغيير دوقي ساسكس الأمير هاري وميغان ماركل مكان إقامتهما، من كوخ نوتينغهام الواقع في قصر كينسينغتون، إلى كوخ فرغمور الواقع في قلعة ويندسور، وهو المكان نفسه الذي تزوّجا فيه.
وستتم هذه التغيرات المُتعلّقة بمكان سكن هاري وميغان في بداية العام المُقبل، وذلك تحضيراً لاستقبال مولودهما الأول في ربيع 2019، إذ إنّهما سيحتاجان إلى مكانٍ أوسع من شقّتهما الحالية في قصر كينسينغتون التي تحتوي على غُرفتي نومٍ فقط، فكوخ فروغمور يضم 10 غُرف نوم وحضانة أطفال، وهو هدية من الملكة إليزابيث إلى الأمير هاري وميغان ماركل.
إلى ذلك كان والد ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، إنه يأمل أن تتدخل الملكة لإعادة تواصله مع ابنته.
وقال توماس ماركل للملكة إليزابيث في مقابلة بثتها قناة «آي تي في» التلفزيونية: «أقدر أي شيء يمكنها القيام به. أعتقد أنها تريد حل المشكلات العائلية». وأضاف: «الأسر، سواء كانت ملكية أم لا، متشابهة ويجب أن تظل مترابطة خصوصاً في وقت عيد الميلاد». وتابع ماركل أن ميغان لم ترسل إليه بطاقة معايدة بمناسبة عيد الميلاد، وأنه يأمل أن يتمكن هو وابنته في وقت ما من إعادة بناء علاقتهما.
وقال: «كل ما يمكنني قوله هو أنني هنا، وهي تعلم، وحاولت الاتصال بها وأحتاج إلى أن تسعى إليّ. أحبها جداً... أحب ابنتي جداً ويتعين أن تعرف هي ذلك». ولم يرد قصر كينسنغتون على طلب التعليق على المقابلة.
المملكة المتحدة العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة