رحلة مع الفنان المصري أحمد عبد العزيز: أبهرني الشعب الألماني بنظامه وفيينا بمعمارها وورودها

رحلة مع الفنان المصري أحمد عبد العزيز: أبهرني الشعب الألماني بنظامه وفيينا بمعمارها وورودها

الأربعاء - 11 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 19 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14631]
القاهرة: نادية عبد الحليم
أثرى الفنان المصري أحمد عبد العزيز الوجدان العربي من خلال أدواره الجادة في أعماله الفنية، ومن أشهرها مسلسلات «ذئاب الجبل» و«المال والبنون»، و«من الذي لا يحب فاطمة» و«الأب الروحي»، وفيلم «حارة برجوان» و«التحويلة» وغير ذلك. والسفر بالنسبة له إضافة حقيقية له على المستويين الإنساني والثقافي، كما يحمل له ذكريات طريفة. أما التسوق أثناء السفر فله معه حكايات يقول:



- أحب السفر، فهو فرصة للاستمتاع كما للترفيه والتعلم، من حيث خوض تجارب حياتية جديدة، وبالتالي فهو يضيف لي الكثير، على المستويين الإنساني والثقافي. لا توجد دولة معينة أريد أن أعيد الكرة إليها، لأني أفضل التغيير، واكتشاف وجهات جديدة في كل مرة. من الدول التي استمتعت بزيارتها كثيراً إنجلترا، حيث أحرص على ارتياد مسارحها وحضور عروضها المتنوعة، ألمانيا أيضاً كانت اكتشافاً على المستوى الإنساني. أعجبتني طباع شعبها، واحترامهم للنظام العام والنظافة والوقت، وتقديس العمل. من المدن التي لا أنساها «فيينا»، لأنها كانت بالنسبة لي بمثابة متحف مفتوح. انبهرت بالطراز المعماري الكلاسيكي، واستوقفتني علاقة الناس بمدينتهم، وحرصهم على تحقيق التنسيق الحضاري حتى عند اختيار الزهور التي يزينون بها الشرفات.

في فيينا قضيت أجمل الذكريات، أثناء تصوير مسلسل «ومن الذي لا يحب فاطمة». والحقيقة أن الرحلة كلها كانت ممتعة وطريفة، لأنها ضمت مجموعة مميزة من الفنانين مثل شيرين سيف النصر، وأحمد السقا وجيهان نصر. ولأول مرة سأروي ما تم في كواليس المسلسل: فقد فوجئنا في بداية الرحلة أن التصوير في فيينا لا بد أن ينتهي خلال أسبوع واحد بدلا من أسبوعين، لظروف إنتاجية، وهو ما نتج عنه حالة من الارتباك، وسبب استياء المخرج أحمد صقر. وهنا اقترحت عليه أن نطبق «أوردر مفتوح» للتصوير، بمعنى أن يستمر التصوير طوال اليوم!

وكان من نتيجة ذلك أن كل منا كان يحمل حقيبة على ظهره لتغيير ملابسه في الأماكن المختلفة، وكنا نصور هنا وهناك، إلى حد أنه أثناء تناولنا الطعام في مكان ما لو أعجبنا كنا نقرر التصوير فيه. وقد أدى ذلك إلى تكوين صداقات قوية بين فريق العمل الذين جمعت بينهم ذكريات جميلة وأجواء أسرية ساهمت في النجاح الكبير الذي حققه المسلسل. لكن كانت لي أيضا مواقف صعبة في رحلات أخرى، منها مثلا رحلة إلى العراق لتصوير مشاهد من فيلم «بابل حبيبتي». كان ذلك أثناء الحرب العراقية الإيرانية، وتزامن حضوري فيها بضرب صاروخ على مدرسة ابتدائية، ورغم أنه لم يصب الأطفال لأنهم كانوا قد غادروا المدرسة قبلها بوقت قصير، فإن ذلك تسبب في قلق شديد في العراق، وبالطبع شعر فريق العمل، بالقلق من تجدد الهجمات الصاروخية. ولا أنكرك أننا عملنا في أجواء ترقب للأحداث. لكن الله سلم ولم يحدث وقتها شيء.

عندما أكون في مصر، فإني أحب السفر إلى شرم الشيخ ودهب ونويبع، ورأس محمد والغردقة، فهي وجهات سياحية رائعة بشواطئها وجبالها وهوائها النقي. ولكم يستهويني منظر النجوم التي يمكن رؤيتها بوضوح هناك. أيضا أحب الإسكندرية رغم ازدحامها، إلا أنها تبقى محتفظة بجمالها كواحدة من أجمل المدن الساحلية. في السفر تختلف عاداتي اليومية، حيث أحرص على المشي طويلا، وركوب المواصلات العامة، حتى أشاهد الأماكن المختلفة، كما أكون أكثر حرصا على الاستيقاظ والنوم في وقت مبكر. لكن ليس لدي «طول البال» ولا الطاقة للتسوق، وإن كنت أضطر إليه من أجل أسرتي. أخصص له بعض الوقت، وغالبا ما أستعين بصديق مقيم في الدولة التي أكون فيها ليرشدني إلى أفضل أماكن التسوق.

وقد وجدت في بانكوك على وجه التحديد، متعة في التسوق، نظرا للتنوع الواسع في أماكن التسوق، وهو ما يختصر الوقت والجهد. فكل شيء متاح أينما توجهتم، كل شارع تقريبا لا يخلو من بضائع مميزة، لا سيما فيما يتعلق بالمعدات الخاصة بالإصلاحات المنزلية، التي قد أضطر أحيانا إلى القيام بها بنفسي.

بالنسبة للأكل، فإني أفضل المطبخ الإيطالي في السفر، لأنه مضمون ومطاعمه متوفرة، كما أنني أحب كل أنواع الباستا من اللازانيا إلى كانيلوني والفيتوتشيني والرافيولي، بالإضافات المختلفة ودونها مثل الصوص والثوم والسبانخ والجبن. أضف إلى ذلك البيتزا. هذا لا يعني أني أمانع في تجريب مطابخ أخرى، مثل الطعام المحلي للبلد الذي أكون فيه، أو المطبخ الأفغاني الذي أعجبني مذاقه للغاية، لا سيما الخبز والمشويات.
المانيا النمسا مصر سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة