الحائزان «نوبل السلام» يدعوان لإغاثة ضحايا العنف الجنسي

الحائزان «نوبل السلام» يدعوان لإغاثة ضحايا العنف الجنسي

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 11 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14623]
الكونغولي دينيس موكويغي والإيزيدية ناديا مراد خلال حفل تقديم جائزة نوبل للسلام في أوسلو أمس (أ.ب)
أوسلو: «الشرق الأوسط»
دعا الطبيب الكونغولي دينيس موكويغي، والإيزيدية ناديا مراد التي كانت من ضحايا تنظيم داعش الإرهابي في العراق، لدى تسلمهما جائزة نوبل للسلام مناصفةً إلى تغيير السلوك «غير المبالي» حيال أعمال العنف الجنسي، وحماية ضحاياها.

وتلقى الطبيب النسائي، البالغ من العمر 63 عاماً، والعراقية الشابة في الخامسة والعشرين، جائزتهما من رئيسة لجنة «نوبل» بيريت رايس أندرسن، التي أشادت أمس بـ«اثنين من أقوى الأصوات في العالم اليوم» ضد اضطهاد النساء. وخلال مراسم حافلة بالأزهار والموسيقى في مقر بلدية أوسلو، قاطعها الحضور مراراً بالتصفيق وقوفاً، وشهدت دموعاً وزغاريد، دعا الفائزان الأسرة الدولية إلى التحرك، وطالبا بوضع حدٍ لإفلات مرتكبي أعمال العنف الجنسية خلال الحروب من العقاب، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويقوم الطبيب الكونغولي، المعروف بلقب «مداوي جراح النساء»، منذ عقدين، بمعالجة ضحايا العنف الجنسي في المستشفى الذي أسسه في بانزي، المنطقة التي تشهد أعمال عنف مزمنة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي كلام ذي وقع سياسي مع اقتراب الانتخابات المقررة في 23 ديسمبر (كانون الأول) في الكونغو الديمقراطية، ندّد موكويغي المعروف بانتقاداته للرئيس جوزيف كابيلا بـ«النتائج الأليمة لسوء الإدارة». وتحدّث عن «أطفال وفتيات وشابات وأمهات وجدات وكذلك رجال وفتيان يغتصَبون بوحشية، وغالباً علناً وجماعياً، بإدخال بلاستيك حارق أو أدوات في أعضائهم التناسلية».

أما ناديا مراد، فتغيرت حياتها عندما اجتاح تنظيم داعش بلدتها في أغسطس (آب) 2014، فخُطفت واستُغلّت على غرار الآلاف من نساء وبنات ديانتها على مدى ثلاثة أشهر في الموصل، معقل التنظيم حينها، قبل أن تتمكن من الفرار.

وتحدثت ناديا مراد بتأثر شديد، أمس، داعية إلى إغاثة النساء والأطفال الذين ما زال تنظيم داعش يحتجزهم وعددهم أكثر من ثلاثة آلاف، بحسبها. وقالت في كلمة ألقتها باللغة الكردية: «إذا كان المجتمع الدولي يريد حقاً مساعدة ضحايا هذه الإبادة الجماعية (...) فيجب أن يوفر لهم حماية دولية»، مضيفة: «من غير المعقول ألا ينتفض ضمير قادة 195 بلداً لتحرير هؤلاء الفتيات». وتابعت: «لو كان الأمر يتعلق باتفاق تجاري أو حقل نفطي أو شحنة أسلحة، أراهن على أن جميع الجهود كانت ستبذل لتحريرها».

والفتاة التي قتل ستة من أشقائها ووالدتها بأيدي التنظيم الإرهابي، عُيّنت منذ 2016 سفيرة الأمم المتحدة دفاعاً عن كرامة ضحايا الاتجار بالبشر، وهي تنشط من أجل قضية الإيزيديين، داعية إلى تصنيف الاضطهاد الذي تعرضوا له على أنه «إبادة».
السويد جائزة نوبل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة