«مات من البرد» حملة مصرية لحماية المشردين من تقلبات الشتاء

«مات من البرد» حملة مصرية لحماية المشردين من تقلبات الشتاء

تقدم خدمة «الإغاثة العاجلة» وتنتشر في محافظات عدة
الأحد - 30 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14621]
أحد الأعضاء يحمل الأغطية (إدارة الحملة) - عضوان بالحملة مع أحد الأطفال خلال جولة توزيع (إدارة الحملة)
القاهرة: عصام فضل
دشن شباب وفتيات في مصر حملة تحت عنوان «مات من البرد» بهدف توفير الملابس الشتوية والأغطية للمشردين والفقراء في عدد من المحافظات المصرية، ويسعى أعضاء الحملة إلى ابتكار وسائل جديدة لمساعدة المحتاجين تختلف عما تتبعه حملات مماثلة تنطلق دائماً مع حلول فصل الشتاء.
من بين الوسائل الجديدة التي ابتكرتها الحملة ما يطلق عليه «الإغاثة العاجلة»، وهي خدمة خاصة بإغاثة الحالات العاجلة من المشردين، حيث يقوم الأعضاء بنشر صورة ومكان وجود الشخص الذي يحتاج للمساعدة على صفحة الحملة بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ليتمكن أي شخص حتى لو لم يكن عضواً بالحملة من سرعة الوصول للموقع وتوصيل الملابس أو الأغطية بأسرع وقت ممكن.
تعمل الحملة في عدد من المحافظات، بينها القاهرة والجيزة والإسكندرية والسويس والفيوم والغربية، من خلال أعضاء صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» الذين يصل عددهم إلى نحو ثمانية آلاف عضو، بهدف توفير الملابس الشتوية والأغطية للفقراء، غير أنها تعطي أولوية للمشردين الذين لا يملكون مأوى.
وتعتمد في مواردها المالية على تبرعات أعضائها، ولا تقبل من المواطنين سوى التبرعات «العينية» من ملابس وأغطية، وفي حال التبرعات المادية يقوم أحد أعضاء الحملة باصطحاب صاحب التبرع إلى أحد المتاجر التي يتعاملون معها لشراء الملابس الشتوية والأغطية، ويمكن للمتبرع المشاركة في جولة توزيع الملابس أو تحديد المنطقة التي يفضل أن توزع فيها.
وتحاول الحملة ربط نشاطها باحتياجات الأشخاص على أرض الواقع من خلال جولات يقوم بها الأعضاء في الأحياء والمدن، لرصد أماكن المشردين والأسر الفقيرة التي تحتاج للمساعدة.
من جانبه يقول حسام العربي، منسق الحملة، لـ«الشرق الأوسط»، «يقوم الأعضاء بجولات الرصد في محيط سكنهم والأحياء المجاورة، وأحياناً نقوم بجولات عامة في مناطق مختلفة يتم تقسيمها جغرافياً فيما بيننا لرصد الحالات التي تحتاج للمساعدة، وفي حالات المشردين نتعامل مع الأمر بمنطق الطوارئ، حيث نصر على ألا تنقضي الليلة دون أن نوصل الملابس والأغطية للشخص المحتاج».
وأضاف: «لسرعة إنجاز الأمر نقوم بنشر مكان وجود الشخص المشرد على صفحة الحملة بموقع (فيسبوك)، كما نقوم بنشر التفاصيل نفسها على صفحاتنا الشخصية كي يستطيع أقرب شخص جغرافياً الوصول، كما نتلقى بلاغات الحالات الطارئة من المواطنين من خلال الصفحة أو أرقام هواتف تم تخصيصها للتواصل مع أعضاء الحملة».
ويشير العربي إلى أن «التجاوب مع الحملة كبير جداً من المواطنين الراغبين في المساعدة، وقام بعضهم بتخصيص جزء من مقرات عملهم، سواء متاجر أو مكاتب، لتسلم الملابس والمفروشات تسهيلاً على راغبي التبرع، ونقوم بجولات في الأحياء الفقيرة وسكان المقابر لتوزيع ما يتوافر لدينا، لكننا نعطي أولوية للأشخاص المشردين الذين ينامون في الشارع».
الانتشار الجغرافي الواسع لأعضاء الحملة بالمحافظات المختلفة دفعهم إلى تقديم خدمات أخرى للمحتاجين، بينها توفير الأدوية والخدمات الطبية العاجلة، خصوصاً أدوية الأنفلونزا للمشردين، إضافة إلى اتباع مبدأ التكامل بين المحافظات، بمعنى أنه إذا زادت التبرعات بالقاهرة يمكن تخصيص جزء منها لنقله لمحافظة أخرى يكثر فيها المحتاجون.
بدورها تقول نجوى السباعي، مسؤولة محافظة الجيزة بالحملة، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الخبرات السابقة لمعظم أعضاء الحملة في توزيع الملابس الشتوية والأغطية بالشارع جعلتنا ندرك أهمية توفير الأدوية، خصوصاً أدوية الأنفلونزا ونزلات البرد التي يتبرع بها أصحاب الصيدليات، كما يقوم بعض أعضاء الحملة من الأطباء بالنزول لتقديم المساعدة الطبية الطارئة للمشردين في حال احتياجهم لها».
وتشير السباعي إلى أن «الحملة تحرص على أن تكون جولات الأعضاء لرصد الحالات المحتاجة خلال فترة الليل، لأن الشخص الذي ينام في الشارع بهذا التوقيت يكون بالفعل مشرداً، وليس لديه مأوى، ونقوم بالجولات في الأماكن العامة كأسفل الكباري والميادين، ونطلب من معارفنا وأصدقائنا إبلاغنا بأي حالة تحتاج للمساندة أو أي أسرة فقيرة لا تملك الأغطية والملابس الشتوية الكافية».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة