«ميتامورفوسيس»... الإحساس بعدم الانتماء الاجتماعي على المسرح

«ميتامورفوسيس»... الإحساس بعدم الانتماء الاجتماعي على المسرح

الأربعاء - 20 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 28 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14610]
مشاهد من حياتهم اليومية ينقلها الشباب اللاجئ على خشبة المسرح في «ميتامورفوسيس»
بيروت: فيفيان حداد
12 شاباً من اللاجئين السوريين والفلسطينيين في لبنان، إضافة إلى لبنانيين، سيقفون على خشبة «سينما أشبيليا» في صيدا ويعرضون مسرحية «ميتامورفوسيس» في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) و1 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
فبعد غياب عن العمل دام لسنوات طويلة، تعود صالة هذه السينما إلى الساحة من خلال مسرحية للمؤلف الألماني فرانز كافكا، بعد أن تم تعديلها لتصبح نسخة مواتية لواقع هؤلاء الشباب. فتتيح لهم الفرصة للتعبير عن مشاعرهم وما يعانون منه في موضوع إحساسهم بعدم الانتماء إلى المجتمع الذي يعيشون فيه.
وتحكي «ميتامورفوسيس» بعد فرانز كافكا قصة «غريغور سامسا» الذي يستيقظ في أحد الأيام ليجد نفسه قد تحوّل إلى حشرة عملاقة. وتشمل مجموعة المشاركين في هذا العمل، الذي تنظمه مؤسسة «سيناريو» بالتعاون مع معهد «غوته» الثقافي الألماني في لبنان، شباباً بين عمر 15 و20 سنة ترعرعوا إما لاجئين وإما يتامى من دون عائلة. فيعيدون تفسير رواية كافكا على طريقتهم التي تشمل وقتهم ومحيطهم وتطلعاتهم.
«لقد اخترنا هذا العمل لفرانز كافكا، لأنه مدعوم من قبل الدولة الألمانية ومن خلال معهد (غوته)، وقد أرادوا أن يرتبط بالثقافة الألمانية بشكل أو بآخر»، تقول فيكتوريا ليبتون إحدى المسؤولات في جمعية «سيناريو» الثقافية والفنية المشرفة على تنظيم المسرحية. وتضيف في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «وعندما سألنا هؤلاء الشباب عن الموضوعات التي يرغبون في تناولها، وعن الرسالة التي سيوصلونها إلى العالم من خلالها، كان ردّهم منوطاً بارتجال مشاهد من حياتهم اليومية تعرض معاناتاهم وعدم قدرتهم على الانتماء إلى المجتمع الذي يعيشون فيه، فهو لا يتقبلهم أو يرأف بهم بسبب حواجز كثيرة بينهم».
وكما تحكي قصة كافكا عن «غريغور» الذي يتحول إلى حشرة عملاقة بين ليلة وضحاها، فيكتشف أن لا قدرة له على حماية عائلته، يتحدث كذلك هؤلاء الشباب عن الصراع الذي يعيشونه في محيط تسود فيه العنصرية فلا يعرفون إذا ما عليهم المغادرة أو البقاء فيه. وتتضمن المسرحية مشاهد عن كيفية هروب هؤلاء من واقعهم من خلال الموسيقى والقراءة والشعر وممارسة الرياضة وغيرها من الهوايات التي يمكنها أن تشغلهم في وحدة مفروضة عليهم. ففرح تنظر من نافذتها في مخيم شاتيلا لتحكي للجمهور عن هذه المشهدية التي ترافقها كجزء من حياتها هناك، فهي بالكاد لا تعرف غيرها. فيما فاطمة تنقل إلينا تجربتها مع دار الأيتام التي ترعرعت في غرفها الواسعة وعلى سرير بارد. أما بنين السورية فهي انقلبت حياتها رأساً على عقبٍ منذ انتقالها إلى لبنان هرباً من الحرب في بلادها وتخاف التفكير بالعودة إليها.
تقول فرح «إن المسرح علمنا أشياء كثيرة كنا نجهلها}. أما تصنيم فتؤكد أنها اكتشفت قصصاً كثيرة في داخلها لم تكن تعلم بها. فيما يشير سامر إلى أن المسرح علمهم كيف يكسرون حواجز وهمية كانت تفصل بينهم وبين الآخر بعيداً عن المجتمع الذي يعيشون فيه. وتشير سارة إلى أن مشاركتها في «ميتامورفوسيس» عرَّفتها على أصدقاء من جنسيات أخرى.
لوحات راقصة وأخرى غنائية وشعرية وتمثيلية تلونها مجموعة من الكورس الذي يأخذ أحياناً دور الراوي، تتضمنها «ميتامورفوسيس»، التي سبق وقدمت على مسرح المدينة ضمن مهرجان المسرح الأوروبي اللبناني في أكتوبر (تشرين الأول) الفائت.
لبنان المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة