جولات فنية لأبرز فرق الأوركسترا الألمانية في آسيا

جولات فنية لأبرز فرق الأوركسترا الألمانية في آسيا

الثلاثاء - 5 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 13 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14595]
برلين: «الشرق الأوسط»
تنطلق 3 من أبرز فرق الأوركسترا في ألمانيا، في جولات فنّية كبرى بقارة آسيا في وقت لاحق الشّهر الحالي، لتقدّم عروضاً تأمل في أن تثير بها الاهتمام بالموسيقى الكلاسيكية الغربية في المنطقة.

وتقدم «أوركسترا برلين الفيلهارمونية» - بقيادة أحد أبرز نجوم الأوبرا في العالم، وهو غوستافو دوداميل، المولود في فنزويلا - عروضاً في تايلاند على مدار أسبوعين، قبل أن تتوجّه إلى الصّين وتايوان.

وتتزامن الجولة الفنية لـ«أوركسترا برلين الفيلهارمونية» مع جولة أخرى تقوم بها «أوركسترا الإذاعة البافارية السيمفونية» التي تتّخذ من مدينة ميونيخ مقراً لها، و«أوركسترا شتاتسكبيله شتاتزوبير» من برلين.

يقول دوداميل لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، عن تجاربه التي مرّ بها أثناء قيادته الأوركسترا الفيلهارمونية، التي عادة ما تعدّ واحدة من أعظم فرق الأوركسترا في العالم: «إنّه حلم صار حقيقة». يشار إلى أن الموسيقي البالغ من العمر 37 سنة، يشغل أيضاً منصب المدير الموسيقي لـ«أوركسترا لوس أنجليس الفيلهارمونية» و«أوركسترا سيمون بوليفار السيمفونية» في فنزويلا.

وسوف تكون «أوركسترا الإذاعة البافارية السيمفونية» - شأنها شأن «أوركسترا برلين الفيلهارمونية» - بين أولى فرق الأوركسترا العالمية التي تقدّم عروضاً بأحد المواقع الثّقافية الجديدة في آسيا؛ «المركز الوطني للفنون» في تايوان.

يشار إلى أن الحكومات في آسيا تنفق أموالاً طائلة لإقامة قاعات موسيقية كلاسيكية جديدة، وأيضاً على النواحي الثّقافية في المنطقة.

وقد أنفقت تايوان نحو 340 مليون دولار على المركز الجديد الذي أطلق قبل أقل من شهر، والذي أقيم في موقع معسكر سابق للجيش في مدينة كاوشيونغ الساحلية، وهو يعدّ الآن أكبر مركز للفنون التّعبيرية في العالم.

ويضم المركز الذي تصل مساحته إلى نحو 20 ملعباً لكرة القدم معاً، 4 قاعات رئيسية؛ دار أوبرا، وقاعة للحفلات الموسيقية، ومسرحاً وقاعة للعروض الموسيقية وإلقاء الشعر، بالإضافة إلى مسرح مكشوف.

ومن المقرر أن تستهل «أوركسترا الإذاعة البافارية السيمفونية» والموسيقار الهندي زوبين ميهتا، جولتهما الآسيوية، التي تستمر 11 يوماً، في مركز كاوشيونغ، ببرنامج موسيقي لأعمال فرانتس شوبيرت وريتشارد شتراوس، وذلك بعد يوم واحد من حفل «أوركسترا برلين الفيلهارمونية».

وينطلق الموسيقيون البافاريون بعد زيارتهم لتايوان إلى اليابان وكوريا الجنوبية، لإقامة حفلات موسيقية هناك.

وتختتم «أوركسترا برلين الفيلهارمونية» جولتها الآسيوية بمبنى «المركز الوطني للفنون التّعبيرية» في بكين، حيث ينضم إلى الأوركسترا عازف البيانو المولود في الصين، لانج لانج، لتقديم «كونسيرتو البيانو رقم 24» لموتسارت.

يشار إلى أن الفضل في نجاح لانج لانج عالمياً، يعود إلى تشجيع أكثر من 40 مليوناً من طلاب المدارس الصينية، على تعلم العزف على البيانو الكلاسيكي. وستكون جولة «شتاتسكبيله شتاتزوبير» في الصين، هي ثاني زيارة تقوم بها الأوركسترا إلى العملاق الآسيوي والقوة الاقتصادية العالمية خلال عامين. وبعد سلسلة من المشاركات مع «أوركسترا برلين الفيلهارمونية» خلال السنوات العشر الماضية، من المقرّر أن يقود دوداميل، لأول مرة، الأوركسترا خلال الجولة الآسيوية، من خلال برنامج يتضمّن أعمال غوستاف ماهلر وليونارد بيرنشتاين وديمتري شوستاكوفيتش.

ويقول دوداميل: «حمّلتني الأوركسترا مسؤوليات كثيرة، على الرّغم من صغر سني نسبياً».

وتمارا مومفورد - مغنية الميزو سوبرانو المولودة في كندا - أيضاً عازفة منفردة ضمن جولة الأوركسترا.

وقبل 4 أيام فقط من مشاركة دوداميل في العروض بـ«المركز الوطني للفنون التعبيرية» في بكين، يقود المايسترو الموسيقي دانيال بارينبويم، أوركسترا «شتاتسكبيله شتاتزوبير».

وقد افتتح «المركز الوطني للفنون التّعبيرية» في العاصمة الصينية عام 2007، بتكلفة 460 مليون دولار، وقد أطلق عليه اسم «البيضة العملاقة» بسبب هيكله ذي القبة المسطحة.

ويقع المركز وسط بحيرة اصطناعية كبيرة، ويعدّ حالياً أحد المعالم المعمارية الشّهيرة في بكين.

وبعد 3 سنوات من افتتاح المركز في بكين، افتتح دار أوبرا جوانجتشو في جنوب الصين، بتكلفة بلغت 200 مليون دولار، ما أظهر اهتمام بكين بتشجيع الموسيقى الكلاسيكية الغربية.

ومن المقرّر أن تختتم أوركسترا «شتاتسكبيله شتاتزوبير» جولتها في المنطقة، بدار أوبرا سيدني، أحد أشهر الدُّور في العالم.

ويشار إلى أن رحلة سيدني لها مغزى خاص لدى بارينبويم، التي زارها لأول مرة كعازف بيانو قبل 60 سنة، عندما كان لا يزال في الـ15 من عمره.
المانيا موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة