معارك طاحنة بين الجيش الأفغاني وقوات {طالبان}

معارك طاحنة بين الجيش الأفغاني وقوات {طالبان}

قتلى وجرحى بالعشرات في صفوف الطرفين
الجمعة - 1 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14591]
نقطة تفتيش ومراقبة على الطريق السريع إلى ولاية غزني (أ.ف.ب)
إسلام آباد: جمال إسماعيل
اتهمت الحكومة الأفغانية قوات طالبان بالتسبب بمقتل عشرات من المدنيين الأفغان في هجمات شنتها قوات الحركة في إقليمي تاخار الشمالي وغزني جنوب شرقي أفغانستان، وأفاد عضوان في إقليم تاخار، هما محمد أعظم أفضلي وسيد صلاح الدين برهاني، بأن ما يقرب من عشرين من أفراد الجيش الأفغاني لقوا مصرعهم في هجمات لقوات طالبان في مديرية خواجا غار في الساعات الأولى من يوم أمس الخميس، كما أصيب في هذه الهجمات ستة عشر آخرون من القوات الحكومية. وأضاف محمد أفضلي أن سبعة جنود آخرين لقوا مصرعهم في منطقة جاغوري في إقليم غزني دون أن تتضح حصيلة هجمات قوات طالبان على الشرطة المحلية والمدنيين الذين حملوا السلاح للتصدي لقوات طالبان حسب قوله.
وقال نائبان محليان (خالق دار أكبري ومحمد نوروز) إن قوات طالبان بدأت في وقت مبكر من صباح أمس الخميس هجوما سيطرت فيه على نقطتي تفتيش كانت طالبان خسرتهما سابقا جراء غارات جوية، وإن قوات طالبان كثفت هجماتها على قوات الأمن والمنشآت الحكومية خلال الأشهر الماضية للضغط بشكل كبير على القوات الحكومية في أنحاء متفرقة من أفغانستان.
ونقلت وكالة خاما بريس الأفغانية عن مسؤولين أن طالبان هاجمت مديرية خواجا غار الواقعة على أطراف تاخار باتجاه ولاية قندوز الحدودية مع طاجيكستان. وأضاف مسؤولون نقلت عنهم الوكالة أن قوات طالبان شنت هجمات منسقة على قاعدة للجيش الأفغاني، وأن قائد الشرطة في الإقليم الجنرال عبد الرشيد بشير أكد هذه الهجمات وسقوط ضحايا كثيرين من القوات الحكومية والشرطة. وقال الجنرال بشير إن ما لا يقل عن عشرين من عناصر طالبان لقوا مصرعهم في الهجمات أو أصيبوا بجراح في الهجوم الذي شنته قوات الحركة. وكانت الحكومة الأفغانية تحدثت عن مقتل ستة عشر من مقاتلي طالبان في عمليات للجيش الأفغاني وقوات الناتو في ولاية بغلان شمال العاصمة كابل. ونقلت قناة «طلوع نيوز» الأفغانية عن قائد شرطة بغلان الجنرال أكرم الدين ساري قوله إن العمليات نفذت في منطقة دند غوري خلال الأيام الأربعة الماضية وشارك فيها سلاح الطيران إضافة إلى القوات البرية. وحسب قوله فإن القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على عدة قرى كانت تحت سيطرة طالبان، وإن تسعة عشر من قوات طالبان أصيبوا خلال المعارك.
وكان الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أصدر بيانا حول المعارك الدائرة في منطقة جاغوري في ولاية غزني بالقول إن الهجمات التي شنتها حركة طالبان ليست ضد فئة أو طائفة كما تصوره الحكومة الأفغانية، ولكنها ضد القوات الحكومية وقوات حلف الأطلسي الموجودة في الولاية.
وكانت الحكومة الأفغانية اتهمت قوات طالبان باستهداف الطائفة الشيعية في ولاية غزني.
وطالب ذبيح الله مجاهد السكان الشيعة في المنطقة بالحذر من الانزلاق وراء الدعايات الحكومية التي تريد افتعال حرب طائفية في أفغانستان كما جاء في البيان. وأشار بيان الناطق باسم طالبان إلى أن عمليات الحركة ليست موجهة إلى ضد القوات الحكومية والأجنبية ومن يساندها من الميليشيات المحلية.
وفي ولاية غزني قالت الشرطة الأفغانية إن قوات طالبان انسحبت من منطقة جاغوري بعد معارك ضارية بين الجانبين. ونقلت وكالة خاما بريس عن عارف نوري الناطق باسم مجلس ولاية غزني أن اشتباكات متقطعة وقعت بين قوات الحكومة وقوات طالبان في المنطقة وأن القوات الحكومية تمكنت من صد قوات طالبان مساء أول من أمس.
وأشار وزير الدفاع الأفغاني إلى مقتل 39 من قوات طالبان خلال المعارك الضارية الجارية في منطقة جاغوري، ولم تعط المصادر الحكومية أي أرقام لحجم الخسائر في صفوف القوات الحكومية، لكن مصادر محلية في غزني قالت إن ثلاثة من رجال الشرطة على الأقل قتلوا وجرح خمسة آخرون خلال الاشتباكات الأولى في المنطقة.
وفي بيان آخر للحركة أشارت إلى مقتل سبعة مدنيين على يد القوات الحكومية في مديرية تشاك في ولاية وردك غرب العاصمة كابل. واتهمت طالبان القوات الأميركية والأفغانية بتفجير عدد من المنازل في منطقة شنواري في ولاية بروان شمال شرقي كابل مساء الثلاثاء، وأن القوات الأميركية شنت غارات جوية على المنطقة مباشرة بعد تفجير منازل المدنيين فيها، كما قامت القوات الأميركية والأفغانية - حسب بيان طالبان - بالإغارة على مديرية شالغار في ولاية غزني، وشن غارات أخرى على مدنيين في منطقة خوكياني في ولاية ننجرهار شرق أفغانستان.
من جانبها أعلنت الشرطة الأفغانية في العاصمة كابل إبطالها محاولة من مقاتلي طالبان تفجير ناقلة نفط ضخمة في العاصمة كابل. وقال بيان صادر عن الشرطة الأفغانية إنها اكتشفت لغما مغناطيسيا ألصق بصهريج ضخم لنقل النفط يحمل 30 طنا من الوقود كان موجودا في المديرية التاسعة للشرطة الأفغانية في كابل، وذلك لإحداث أكبر قدر من الخسائر في المنطقة، حسب بيان الشرطة الأفغانية.
وتحدث مواطنون أفغان عن سوء الأوضاع في غزني والطريق المؤدي إلى العاصمة كابل بسبب كمائن طالبان وسيطرتهم على الطرق الواصلة بين العاصمة كابل وغزني، وبين غزني وقندهار في الجنوب، فقد قال أحد المواطنين الأفغان، ويدعى محمد، إن الطريق من غزني إلى كابل لا يستغرق سوى ثلاث ساعات لو كان هناك استقرار أمني، إلا أن المواطنين الأفغان يستعدون مدة أسبوعين من الإعداد من أجل الانتقال إلى كابل بسبب سيطرة طالبان على الطرق. وأشار محمد إلى أن الطرق مليئة حاليا بأعمال السرقة والخطف والعبوات الناسفة التي تستهدف المسؤولين الحكوميين وعناصر الأمن في المنطقة كما قال. وأن على المسافرين إطلاق لحاهم قبل السفر بفترة، ولا يجري اتصالات إلا مع من يثق بهم من الأقارب، كما يقوم بتبديل ثيابه النظيفة بثياب ممزقة كي يبدو أنه قروي فقير، إضافة إلى محو الأرقام التي يتصل بها.
وأضاف محمد أن مقاتلي طالبان أحيانا يرتدون ملابس الجيش الأفغاني ويقومون بعمليات التفتيش على المسافرين، كما أنه يتجنب السفر أيام الاثنين والثلاثاء لقيام الجيش الأفغاني بتسليم معدات إلى وحدات في مناطق مختلفة، ما قد يعني وجود كمائن لقوات طالبان لاستهداف قوافل الجيش الأفغاني.
أفغانستان الارهاب حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة