«رالف لورين» تواصل احتفالها بيوبيلها الذهبي بدخول موقع تسوق إلكتروني

«رالف لورين» تواصل احتفالها بيوبيلها الذهبي بدخول موقع تسوق إلكتروني

الخميس - 28 صفر 1440 هـ - 08 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14590]
لندن: «الشرق الأوسط»
اسم رالف لورين لا يحتاج إلى تعريف. فإسهاماته في عالم الموضة تجعله واحداً من أهم المصممين في الساحة العالمية، عدا عن تأثيره في الموضة الأميركية ودوره في إثرائها بأسلوب أصبح يعرف من النظرة الأولى. ولأنه لا يحتاج إلى تعريف أو شهرة، فإن التحاقه بموقع التسوق الإلكتروني «مستر بورتر» (MR PORTER) يعني الكثير. فهو من ناحية، يعكس أهمية الموقع الذي يعتبر من أهم المواقع التي يعتمد عليها الرجل الأنيق، ومن ناحية أخرى حاجة دار «رالف لورين» لمخاطبة شريحة جديدة من الزبائن. وهو ما عبر عنه توبي بايتمان، مدير عام الموقع بقوله إن أي مهتم بالموضة يعرف تأثير رالف لورين في الموضة، بأسلوبه الأميركي. في 15 أكتوبر (تشرين الأول)، تم طرح مجموعة حصرية تحتفي بمرور 50 عاماً على بداية المصمم في مجال الأزياء الرجالية.
الطريف أنه لا يمكن وصفها بالمحدودة نظراً لعددها. فهي تشمل 83 قطعة تُلخص الخطوط الثلاثة التي تنضوي تحت الدار. 48 قطعة منها تتنوّع بين تي - شيرت البولو الكلاسيكي والمقلّم، والقمصان ذات ياقة أكسفورد والسترات المزيّنة بنقشة السنّ المتعرّج وقمصان الرغبي ذات الأكمام الطويلة، لتُذكرنا بأن اسم «رالف لورين» اقترن بالأسلوبين الرياضي والأميركي والاستايل الأميركي على حد سواء. تضم أيضاً 19 قطعة من خطه «بيربل لايبل» بدأها في عام 1994، وتخاطب رجلاً يحب الأناقة في أجمل وأفخم صورها. وتشمل بدلات رسمية وقطعاً من الكشمير، والمعطف العسكري الأخضر المزوّد بصفّين من الأزرار. أما الـ16 القطعة المتبقية فهي من خط الأزياء الجاهزة وتشمل أزياء كلاسيكية مستوحاة من الغرب الأميركي ومن ملابس العمال في مطلع القرن 18. أبرز القطع فيها هي معاطف الصوف الفاخرة، والجينز الباهت، والقمصان المزيّنة بنقشة مربّعة.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة