محمد بن راشد يتوّج طفلة مغربية بطلة لتحدي القراءة العربي 2018

محمد بن راشد يتوّج طفلة مغربية بطلة لتحدي القراءة العربي 2018

سعودية تظفر بجائزة «المشرف المتميز» ومَدرسة كويتية بلقب «المَدرسة الأولى»
الأربعاء - 21 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
الشيخ محمد بن راشد يمسح دموع الطفلة المغربية مريم بعد تتويجها بجائزة التحدي العربي (وام)
دبي: مساعد الزياني
توّج الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الطّالبة المغربية مريم أمجون، بطلة لتحدّي القراءة العربي في دورته الثالثة، في الوقت الذي منح فيه المعلمة السعودية عائشة الطويرقي جائزة «المشرف المتميز»، وكرّم مدارس «الإخلاص» من الكويت بلقب «المدرسة الأولى»، في تحدّي القراءة العربي، وفازت بجائزة المليون درهم (272 ألف دولار).
شهد الحفل الذي أقيم أمس، في مدينة دبي، تتويج الطّالبة تسنيم عيدي من فرنسا، بطلة عن طلاب الجاليات في الدول غير العربية، وذلك بعد منافسة قرائية ومعرفية، سجلت مشاركة 10.5 مليون من الطّلبة في الوطن العربي والعالم.
وهنّأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين والمشاركين في تحدّي القراءة هذا العام، وقال: «النهر يبدأ بقطرات، وطلاب التحدي هم القطرات الأولى في نهر المعرفة الذي نريده في كل ركن من أركان بلادنا العربية»، مضيفاً: «نراهن على أبطال القراءة لبناء مستقبل معرفي للمنطقة»؛ مشيراً إلى أبطال التحدي قائلاً: «المتأهلون لنهائيات تحدّي القراءة العربي، أصبحوا قدوة لملايين الطّلاب العرب في الحرص على المعرفة وعزيمة الإنجاز»، معتبراً أنّ «كل كتاب قرأه المشاركون في تحدّي القراءة العربي، هو جسر للتّواصل مع الآخر، وباب للتّعارف بين الشّعوب».
وشدّد على أهمية القراءة، وقال: «الكتب أوعية الفكر، ومصانع القيم للأجيال، جيل قارئ هو جيل واعد، وأمة تقرأ هي أمة تستثمر في المستقبل»، مضيفاً: «القراءة تصنع مواطناً عالمياً، منهجه المشاركة والعمل لمواصلة التقدم وخير الإنسان».
وأشاد بالجهود المشتركة التي أثمرت في وصول تحدي القراءة العربي إلى 10.5 مليون طالب وطالبة من 44 دولة هذا العام، وقال: «10.5 مليون مشارك في تحدي القراءة العربي، إنجاز مشرّف لكل من دعم وشارك في هذه التظاهرة المعرفية»، وزاد: «تحدي القراءة العربي هو البداية، وأجدّد الدعوة لكافة المقتدرين لدعم المشروعات المعرفية التعليمية في وطننا العربي».
وفازت الطّالبة مريم أمجون، من المغرب، بالمركز الأول في تحدي القراءة العربي 2018، من بين المتأهلين الخمسة للنهائيات؛ حيث نالت جائزة مالية مقدارها 500 ألف درهم (136 ألف دولار)، لتظفر بلقب البطولة المعرفية الأكبر عربياً.
وشملت التصفيات النّهائية، إضافة إلى الطّالبة مريم، كلاً من الطالبة مريم محمد يوسف من مصر، وندى عنقال من الجزائر، والطّالب قسام صبيح من فلسطين، ومحمد حسين من الأردن؛ حيث حل الطلبة الخمسة في المراكز الأولى عقب دورة التصفيات ما قبل النهائية التي أقيمت في دبي على مدى يومين، بين 16 متنافساً من الطلبة على مستويي الوطن العربي والجاليات المشاركة في تحدي هذا العام.
وتألفت لجنة التحكيم في نهائيات تحدي القراءة العربي لهذا العام من الدكتور علي بن تميم، مدير عام أبوظبي للإعلام، والمفكر والشاعر السعودي علي الهويريني، والإعلامية السعودية منى أبو سليمان، والذين طرحوا أسئلة متنوعة على المتنافسين على لقب التحدي.
كما شهد الحفل الختامي منح لقب «المدرسة المتميزة» في دورة هذا العام لـ«مدارس الإخلاص الأهلية» من الكويت، بعد اختيارها من ضمن المدارس الخمس التي وصلت إلى مرحلة التصفيات النهائية، من كلٍ من السعودية والكويت وفلسطين والمغرب والجزائر. وتحظى المدرسة الفائزة بجائزة قيمتها مليون درهم، يعود ريعها لتطوير قدرات المدرسة وإمكاناتها التعليمية.
وشارك في تحدي القراءة العربي هذا العام أكثر من 10 ملايين و500 ألف طالب وطالبة، من 44 دولة عربية وأجنبية.
الامارات العربية المتحدة دبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة