مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي يناقش زواج القاصرات وختان الإناث

مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي يناقش زواج القاصرات وختان الإناث

فيصل بن سلمان: الدورة تبرز في تقديم دراسات مستمدة من الكتاب والسنة
الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
فيصل بن سلمان في أثناء افتتاحه أعمال المؤتمر أمس
المدينة المنورة: «الشرق الأوسط»
أكد الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، أن مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي يبرز في تقديم دراسات وبحوث مستمدة من الكتاب والسنة «لبناء نهضة وحضارة إنسانية وفق منهج إسلامي قويم يبين سماحة هذا الدين وشموله للمستجدات التي تهم الأمة الإسلامية، وقدرتها على تحقيق سعادة الإنسان»، مبيناً أن السعودية حرصت منذ تأسيسها على أن تكون منارة علمية للفقه ومعلماً من المعالم البارزة التي تبيّن سماحة الإسلام ووسطيته واعتداله.
حديث الأمير فيصل جاء في افتتاح دورة المؤتمر العلمي (23) لمجمع الفقه الإسلامي الدولي، نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، بتنظيم منظمة التعاون الإسلامي مع الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، بمركز الملك سلمان للمؤتمرات بالمدينة المنورة، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير المنطقة، وحشد من العلماء من أكثر 46 دولة.
عقب ذلك ألقى الدكتور صالح بن حميد رئيس مجمع الفقه الإسلامي والمستشار في الديوان الملكي، كلمة قدم فيها الشكر نيابةً عن أعضاء مجلس مجمع الفقه الإسلامي وخبرائه لخادم الحرمين الشريفين على موافقته السامية على استضافة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة أعمال الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي.
وقال الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إن الأمة الإسلامية تواجه تحديات ومخاطر ومشكلات «أبرزها فكر متطرف يولّد إرهاباً أعمى وعنفاً مدمراً وتجييشاً طائفياً يقوده تعصب مذهبي غايته تقسيم الأمة فرقاً وطوائف، ومن العجيب أن كليهما يرفع راية الإسلام، وبقاء هذا خطر على وحدة الأمة وتهديد لوجودها وبقائها»، مشيراً إلى أن الأمة تواجه تحديات خارجية لا تقل خطراً، وهي تحديات تحركها أحقاد تعمل على مسخ هوية الأمة وعقيدتها وتقودها أطماع، وغايتها السيطرة على مقدرات الأمة وتعطيل مسيرتها وتقدمها، وما كان لهذه التحديات أن تبرز إلا ما ابتُلينا به من تطرف وإرهاب.
وكشف الدكتور عبد السلام العبادي أمين مجمع الفقه الإسلامي، أن هذه الدورة تأتي في مرحلة حاسمة من تاريخ الأمة، يقدم فيها المجمع المثال تلو المثال على الاجتهاد الجماعي في القضايا الحادثة والمستجدة التي تتعرض لها الأمة في مسيرتها المعاصرة، تأكيداً لرسالة المجمع التي أنشئ من أجلها ليكون مؤسسة اجتهاد جماعي في القضايا الحادثة والأمور المستجدة.
وبيّن العبادي أن هذه الدورة تحتوي على الأمور الأساسية التي تحتاج إلى نظر فقهي قائم على اجتهاد يقدمه المجمع لتشمل «زواج الصغيرات، وختان الإناث، وأثر عقد الزوجية على ملكية الزوجين، واستكمال أحكام المفطرات في مجال التداوي، وأحكام الحلال، وأحكام الإعسار والإفلاس في الشريعة الإسلامية، وأحكام الغلبة والتبعية في المعاملات المالية، وأحكام التحوط في المعاملات المالية، ومعالجة وضع أحكام الصكوك الإسلامية وأدوات التمويل الإسلامية»، بالإضافة إلى استعراض لدراسة الوسائل الفكرية والعملية التي يواجَه بها ما يسمى «الإرهاب» في هذه الأيام، والذي تندد به الشريعة وتعمل على محاربته والقضاء عليه بكل وسيلة ممكنة.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة