انتحارية من «الخلايا النائمة» تستهدف الأمن التونسي

انتحارية من «الخلايا النائمة» تستهدف الأمن التونسي

الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
سيارات الإسعاف والحماية المدنية ورجال الشرطة بموقع التفجير الانتحاري وسط العاصمة التونسية أمس (أ.ف.ب)
تونس: المنجي السعيداني
فجرت انتحارية من «الخلايا النائمة» حزامها الناسف وسط العاصمة التونسية، أمس، مستهدفة عناصر أمن، وأوقعت تسعة جرحى، حسبما أعلنت مصادر أمنية.

وأكد سفيان الزق، المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، في تصريح إعلامي أن المرأة التي قامت بتفجير نفسها شابة لا يتجاوز عمرها 30 عاماً، وأنها من دون سوابق جنائية، وأنها استهدفت عدداً من رجال الأمن، وقد انتشرت في محيط الانفجار أشلاء من جثتها، مما أدى إلى حالة قصوى من الفوضى والهلع.

وبشأن هوية هذه الإرهابية، فقد أكدت مصادر أمنية أنها تونسية وتدعى منى قبلة، وهي من مواليد عام 1988. وأكد مصدر أمني أن بصمات يد الإرهابية التي فجرت نفسها لم تتعرض لأي تشوّه، وهو ما مكّن من التعرف على هويتها بسرعة باستعمال تقنية «المخبر المتنقل»، مضيفة أن درجة الانفجار لم تكن قوية لعدم وجود كمية كبيرة من المواد المتفجرة في الحزام الناسف.
تونس الارهاب تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة