مستلزمات رمضان والعيد تثقل كاهل الأردنيين

مستلزمات رمضان والعيد تثقل كاهل الأردنيين

22 مليون دولار قيمة المستوردات من الالبسة خلال الشهر الكريم
الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
ويعول أصحاب المحالات على صرف رواتب الموظفين في القطاع العام والخاص خلال هذه الأيام لزيادة الطلب على مستلزمات العيد
عمان: محمد الدعمة
بدأت حركة الأسواق التجارية في العاصمة الأردنية عمان والمدن الأخرى هذه الأيام في أواخر شهر رمضان المبارك تزداد بشكل ملحوظ استعدادا لعيد الفطر، حيث تشهد مراكز التسوق حالة ازدحام وحركة نشطة خاصة بعد الإفطار وتشتد هذه الحركة بوتيرة أكبر في ساعات ما بعد صلاة التراويح خصوصا أن الأجواء الروحانية للأيام العشر الأخيرة من الشهر الفضيل تكتسب أهمية كبيرة لدى الصائمين بعد تأدية الصلوات وقراءة ما تيسر من القران الكريم لتظهر بعد ذلك الأجواء المميزة لليالي الأخيرة من الشهر المبارك حركة ونشاطا وتسلية وترفيها تمتد حتى ساعات السحور. وتنتعش في العادة أسواق الألبسة والأحذية ومستلزمات العيد من الحلوى وكعك العيد والشوكولاته والأصناف الأخرى حيث يزداد الطلب على هذه المستلزمات.
ويعول أصحاب هذه المحال على صرف رواتب الموظفين في القطاع العام والخاص خلال هذه الأيام؛ لزيادة الطلب على مستلزمات العيد. وقال ممثل قطاع الألبسة في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي لـ«الشرق الأوسط» إن «تجار الألبسة أنهوا جميع الاستعدادات لاستقبال عيد الفطر؛ واستوردوا كميات كبيرة من مختلف أنواع الألبسة من عدة مناشئ»، مشيرا إلى تراجع أنواع من الألبسة والأحذية بنسبة عشرة في المائة، مقارنة بنفس الفترة من شهر رمضان الماضي، واستقرار باقي الأنواع عند المستويات التي كانت تباع بها منذ بداية العام الحالي.
وأكد القواسمي أن عيد الفطر يعد موسما رئيسا بالنسبة لتجار الألبسة؛ لأنه يجري التعاقد على شراء كميات كبيرة من الملابس بمختلف أنواعها، تلبي احتياجات المواطنين، مبينا أن أسعار الألبسة تناسب دخول المواطنين، موضحا أن سوق الألبسة تشهد منافسة قوية؛ بدليل التنزيلات التي يجري الإعلان عنها، فجميعها تصب في مصلحة المواطن. وأشار القواسمي إلى أن معظم البضاعة الموجودة في المملكة ذات منشأ صيني وتركي وهندي ومصري وهذا التنوع يعطي مجالا واسعا أمام أصحاب الدخول المتوسطة والمتدنية.
وأضاف أن قيمة المستوردات من الألبسة والأحذية التي جرى استيرادها خلال شهر رمضان تجاوزت 25 مليون دولار، مؤكدا أن التجار يعولون على صرف رواتب الموظفين خلال الأسبوع الحالي؛ لرفع الطلب على مستلزمات العيد.
وبين القواسمي أن الحركة التجارية على الألبسة مقبول في الوقت الحالي؛ بسبب تآكل دخول المواطنين؛ بسبب شراء مستلزمات شهر رمضان من المواد الغذائية، موضحا أن الطلب على الملابس بدأ بالتحرك خلال الأيام الثلاثة الماضية، متوقعا أن يزيد الطلب على الملابس والأحذية خلال الأسبوع الحالي الأخير من الشهر الفضيل.
ويوجد في المملكة قرابة سبعة آلاف محل لبيع الألبسة، معظمها تتركز بالعاصمة عمان، تليها إربد والزرقاء؛ نظرا للكثافة السكانية.
من جانبها تقول ختام عاملة في أحد محلات الملابس النسائية إن «الحركة التجارية هذه الأيام ما زالت في بداياتها، وإن حركة السوق تشتد قليلا في ساعات ما بعد الإفطار معربة عن أملها في تسارع عمليات البيع خلال الأيام القليلة القادمة التي تفصلنا عن عيد الفطر السعيد». وأعربت عن أملها أن تكون الحركة في الفترة المتبقية من الشهر الفضيل أكثر نشاطا لتعويض فترة الركود.
وقال المواطن بلال يوسف إنه وفي ظل الارتفاعات المتتالية لأسعار الملابس وسوء الحالة الاقتصادية وانخفاض مستوى المعيشة لدى المواطنين باتت محلات البالة هي المتنفس الوحيد لأرباب الأسر لتغطية احتياجات أبنائهم من الملابس مع حلول عيد الفطر واقتراب العام الدراسي الجديد.
وفي اتجاه آخر أشار أحد باعة بسطات اللوازم المدرسية إلى الإقبال الشديد من قبل المواطنين على شراء القرطاسية من أجل توفير احتياجات أبنائهم قبل بداية العام الدراسي، مشيرا إلى أن الأسعار معقولة وبمتناول يد الجميع لوجود تنزيلات على البضاعة نتيجة التنافس بين الباعة.
وقالت مي نصر إن «المتتبع لأوضاع الموظفين والمتقاعدين ومناسبات رمضان والعيد والمدارس والتزاحم على أبواب البنوك يلمس مقدار المعاناة التي يعيشها المواطنون حيث إن طبيعة الحياة ومتطلباتها أصبحت كبيرة».
أما المواطن بسام الملكاوي يرى أن أوضاع الموظفين صعبة وخصوصا في ظل ارتفاع الأسعار وتآكل الدخول مما يرتب على المواطنين أعباء إضافية سواء كانت استهلاكية أو مصاريف تعليمية على مستوى المدرسة أو الجامعة.
ولفت المواطن علي عزت وهو رب أسرة كبيرة أن الأسعار يراها مرتفعة ولا تتناسب ودخله الشهري الذي يترتب عليه التزامات أخرى غير كسوة العيد، مؤكدا أن رغبة الأطفال تكون أحيانا ملزمة رغم قلة ذات اليد والظروف التي يعيشها المواطنون هذه الأيام مع دخول العام الدراسي الجديد الذي يحتاج إلى استعدادات أيضا.
بدوره قال رائد أبو سير أحد تجار الحلويات إن «حلول عيد الفطر السعيد أدى إلى زيادة شراء المواطنين للحلويات وذلك لاعتبارات نمطية سائدة في المجتمع الأردني»، مبينا أن طبيعة شهر رمضان المبارك تشهد حالة استهلاك كبيرة من مختلف أنواع وأشكال الحلويات وأن الأيام القادمة قبل العيد بثلاثة أيام تشهد المحال إقبالا على الكعك والمعمول والحلويات الخاصة بالعيد.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة