مهرجان «مسكون»... ديكورات وعروض سينمائية تحاكي الفانتازيا والإثارة

مهرجان «مسكون»... ديكورات وعروض سينمائية تحاكي الفانتازيا والإثارة

الجمعة - 15 صفر 1440 هـ - 26 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14577]
بيروت: فيفيان حداد
في أجواء تخرج عن المألوف بمجال الديكور والعروض السينمائية والموسيقية ينطلق مهرجان «مسكون» السينمائي المتخصص في أفلام الرعب والإثارة. وفي دورته الثالثة التي تستضيفها بيروت من 31 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، لغاية 4 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، سيلتقط اللبنانيون أنفاسهم خلال متابعتهم نحو 20 فيلماً قصيراً ومتوسطاً وكلاسيكياً ترتكز على الفانتازيا الرائجة في عالم السينما حاليا.
وسترتدي صالات سينما متروبوليس في بيروت التي ستقدم فيها هذه العروض حلة ديكور خيالية، ترسم العاصمة اللبنانية وكأنها مهجورة تخرج منها مشاهد من الطبيعة والأشجار في دلالة على مقاومتها التلوث على أنواعه.
«هي ديكورات ترتبط ارتباطاً مباشراً بعنوان المهرجان الخاص بأفلام الرعب ويعد الأول من نوعه في المنطقة العربية». يوضح أنطوان واكد المدير الفني للمهرجان في حديثه لـ«الشرق الأوسط». ويتابع: «فرواد الأفلام وإضافة إلى استمتاعهم بالعروض المقدمة سيعيشون تجربة سينمائية جديدة منذ اللحظة الأولى لدخولهم باحة صالات متروبوليس، ولغاية موعد انتهاء كل عرض. فسيكون بإمكانهم وضع أقنعة وحضور أفلام قصيرة على طريقة التقنية ثلاثية الأبعاد، وكذلك متابعة فنانين يرسمون مباشرة أمامهم لوحات مستوحاة من أفلام رعب مشهورة. كما سيتسنى لهم شراء أغراض وأسطوانات مدمجة لأفلام سينمائية مختلفة».
أما العرض الموسيقي الذي يختتم به المهرجان فعالياته الأحد 4 نوفمبر المقبل، فسيتضمن عروض أفلام صامتة يرافقها عزف مباشر على البيانو لسيرج برومبرغ أحد أشهر مرممي أفلام بدايات الفن السابع ليذكرنا بتلك المرحلة على طريقته.
ثمانية أفلام جديدة وواحد كلاسيكي و10 قصيرة و2 متوسطة تشكل برنامج العروض السينمائية لمهرجان «مسكون». ومن بين تلك المجموعة ثلاثة أفلام تشارك في جائزة الأوسكار لهذا العام وهي: «ذا غيلتي» للدنماركي غوستاف مولر و«برنينغ» للكوري لي تشانع دونغ و«بوردر» للسويدي علي عباسي (إيراني الأصل).
«هي مجموعة أفلام تتنوع بين الكوميديا والإثارة والثريلر والكوميديا السوداء والعالم الخرافي، التي ترضي أذواق اللبنانيين على اختلاف مشاربهم». يوضح واكد أن فيلمين فقط من الأفلام المعروضة يندرجان على لائحة الرعب.
وحسب واكد فإن العالم اليوم يتوجه إلى هذا النوع من أفلام الثريلر التي تحمل رسائل عميقة وغيرها من المشبعة بالتشويق والإثارة والرعب. وهي تشق طريقها بقوة إلى المهرجانات السينمائية العالمية، ولا سيما «برلين السينمائي» الذي يخصص لها حيزا لا يستهان به في برنامجها.
ويفتتح «مسكون» بـ«غيلتي» الحاصل على جائزة الجمهور في مهرجانَي صندانس وروتردام السينمائيين.
وتنقلنا أفلام أخرى تعرض لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى المكسيك (فيلفن) للمخرجة إيسا لوبيز، وإلى السويد وكوريا مع فيلمي «بوردر وبيرنينغ». وبالتعاون مع السفارة السويسرية في لبنان سيكون المخرج ألكسندر فيليب حاضراً خلال عرض فيلمه الوثائقي 78 / 52 في «مسكون»، علماً أن هذا الشريط الذي عُرض في مهرجان «صندانس» يتناول الأثر الكبير في عالم السينما لمشهد الاستحمام الشهير في فيلم «بسايكو» لألفريد هيتشكوك. وسيقدم فيليب كذلك دروساً عن أعمال المخرج الراحل مع تحليل لها.
ومن المنطقة العربية يُعرض فيلم «دشرة» لعبد الحميد بوشناق بحضوره. وكان سبق أن عرض هذا الفيلم خلال «أسبوع النقاد» في مهرجان البندقية. وفي برنامج المهرجان أيضاً اثنان من أهم الأفلام العربية القصيرة في العامين الأخيرين ضمن نوع الأفلام التي يتخصص بها «مسكون»، وهما «قنديل البحر» للمخرج الجزائري داميان أونوري (مهرجان كان 2016)، وفيلم «آخر أيام رجل الغد» Last Days of the Man of Tomorrow للبناني فادي باقي، الفائز بجائزة أفضل فيلم روائي في مهرجان الفيلم اللبناني. وسيكون المخرجان حاضرين خلال عرض فيلميهما.
أما فيما يتعلق بالأفلام الكلاسيكية، فيتعاون «مسكون» مع السفارة الإسبانية في لبنان ومع مهرجان «سيتجز» لأفلام الفانتازيا في إقليم كاتالونيا الإسباني لإلقاء الضوء على السينما الإسبانية، من خلال عرض فيلم الرعب «The Nameless» لمخرج أفلام الرعب الإسباني المعروف خاومي بالاغويرو. ويتابع المهرجان تعاونه مع الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة جامعة البلمند (ألبا)، ليستضيف في الأول من نوفمبر وبالشراكة مع «مؤسسة سينما لبنان»، سلسلة حلقات نقاشية وصفوف تعليمية يحييها خبراء أجانب وعرب ولبنانيون، بينهم أعضاء لجنة التحكيم، والمخرجون الذين يحضرون للمشاركة في عروض أفلامهم.
وعلى هامش المهرجان تقام مسابقة «مسكون» للأفلام اللبنانية القصيرة تهدف إلى تشجيع السينمائيين اللبنانيين على أن تكون لهم أفلامهم الخاصة في مجال الفانتازيا و«الثريلر» والرعب. ويشارك الفيلم الفائز بجائزة «سيتجز» للأفلام القصيرة ضمن المهرجان الدولي لسينما الفانتازيا والرعب في إقليم كاتالونيا الإسباني وسيتلقى مخرج الفيلم الفائز دعوة لحضور المهرجان. أما جائزة «أبوط برودكشن» (منظمة مهرجان مسكون) فستكون عبارة عن جائزة نقدية قدرها 1500 دولار أميركي بالإضافة إلى استشارة سيناريو من قبل فريق عملها على المشروع المقبل للمخرج الفائز.
وستتولى لجنة تحكيم دولية مؤلفة من مدير مهرجان «سيتجز» لأفلام الفانتازيا في كاتالونيا مايك هوستينش، ومديرة البرمجة في مهرجان «بوسطن أندرغراوند» في الولايات المتحدة نيكول ماكونتروفرسي، والمسؤول عن قسم الأفلام الكلاسيكية القديمة في مهرجان كان جيرالد دوشوسوا.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة