ترمب مستعد للاستعانة بالجيش لحماية الحدود من تدفق المهاجرين

ترمب مستعد للاستعانة بالجيش لحماية الحدود من تدفق المهاجرين

مشادة في اروقة البيت الابيض بين كيلي وبولتون
السبت - 10 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
قافلة مهاجرين آتين من هندوراس وغواتيمالا والسلفادور تعبر المكسيك في طريقها إلى الولايات المتحدة (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
غرد الرئيس الأميركي دونالد ترمب قائلاً إنه سيطلب مساعدة الجيش الأميركي من أجل السيطرة على الحدود المكسيكية الأميركية من خطر دفق المهاجرين، الذين يتخفى بينهم عناصر «إجرامية وتجار مخدرات». كما هدد بوقف الدعم المالي لعدد من دول أميركا اللاتينية بسبب «إخفاقها في حماية الحدود» الدولية مع جيرانها. وقال إنه بصدد إصدار أوامره للجيش بإغلاق الحدود. وكتب الرئيس الأميركي: «إضافة إلى وقف المدفوعات (المساعدات) المالية لهذه البلاد، التي يبدو أنها لا تستطيع السيطرة على حدودها، يتعين عليَّ أن أطلب من المكسيك، بأقوى العبارات، أن توقف هذا الهجوم، وإذا كانت (المكسيك) لا تستطيع ذلك، سأطلب من الجيش الأميركي إغلاق الحدود الجنوبية» لبلاده لوقف ما سمَّاه بـ«هجمة المهاجرين»، خصوصاً أن قافلة في طريقها الآن إلى الولايات المتحدة. واتهم ترمب يوم الأربعاء الماضي ثلاث دول من أميركا الجنوبية، هي غواتيمالا وهندوراس والسلفادور، بالتقاعس عن مواجهة تدفق المهاجرين على الأراضي المكسيكية، ومن ثم إلى الحدود الجنوبية لأميركا. وهدد الرئيس بقطع المساعدات الأميركية عن هذه الدول إذا لم تتمكن من وقف تدفق المهاجرين.
وقال ترمب وسط حشد من مؤيديه في مدينة ميسولا بولاية مونتانا، في وقت متأخر أول من أمس الخميس، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية، «أنا مستعد لإرسال الجيش للدفاع عن حدودنا الجنوبية إذا لزم الأمر». وألقى ترمب اللوم في ما يصفه بحالة «لا يمكن لها الاستمرار» على الحدود الجنوبية للبلاد، على الحزب الديمقراطي المعارض في أميركا. وأرجع الرئيس ذلك «كله لهجمة الهجرة غير الشرعية، التي تسبب فيها الديمقراطيون الذين يرفضون الاعتراف، أو تغيير القوانين. إنهم يحبون ذلك».
ومنذ دخوله البيت الأبيض في يناير (كانون الثاني) 2017، تبنّى ترمب سياسة متشددة لمكافحة الهجرة. وهو يكرّر على الدوام أنه يعتزم بناء جدار على الحدود مع المكسيك، لكنه لم ينجح حتى الآن في إقناع الكونغرس بإقرار الأموال الضرورية لتنفيذ هذا المشروع.
وأوضح ترمب: «الهجوم على بلادنا» عند الحدود يتضمن «عناصر إجرامية» وتجار مخدرات، وأكد أن هذا الأمر أكثر أهمية بالنسبة له من التوصل لاتفاق تجاري. وقال ترمب: «نأمل أن تتمكن المكسيك من وقف الهجوم عند حدودها الشمالية... يتحمل الديمقراطيون جميعاً وِزر ضعف القوانين (الخاصة بالمهاجرين)». وجاءت تصريحات ترمب قبيل زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للمكسيك التي بدأت أمس الجمعة.
وكانت المكسيك نشرت قوات شرطة إضافية على حدودها مع غواتيمالا ترقباً لوصول قافلة المهاجرين، وأعلنت أنها لن تسمح بدخول أحد إلى أراضيها ما لم يكن يحمل الوثائق اللازمة لذلك. ووصلت قافلة المهاجرين، التي يتردد أنها تضم ما بين 1500 و3000 شخص، إلى الحدود الشمالية لهندوراس يوم السبت الماضي.
وفي حديث لقناة «فورو تي في»، قال قائد الشرطة المكسيكية مانليتش كاستيا، إن القوات المنتشرة على الحدود لن «تقمع» المهاجرين، مضيفاً أنه لم يتلق سوى تعليمات بـ«احتواء» القافلة. ولم يحدد كاستيلا أعداد قوات الشرطة الإضافية التي تم نشرها. وقال مسؤولون في وقت سابق إن عددهم بلغ 250 عنصراً. وقال كاستيلا إن المكسيك تريد تحاشي الوضع الذي حدث في غواتيمالا، حيث أزال المهاجرون حاجزاً أمنياً لعبور الحدود، مضيفاً أن الشرطة تريد مساعدة سلطات الهجرة في الحفاظ على «النظام».
وفي سياق متصل، قال مصدران إن مشادة وقعت بين اثنين من كبار مساعدي الرئيس الأميركي خارج المكتب البيضاوي، مع تزايد الخلافات بشأن كيفية التعامل مع الهجرة غير المشروعة. وذكر المصدران أن المشادة وقعت الليلة قبل الماضية بين كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، وهو وزير سابق للأمن الداخلي، ومستشار ترمب للأمن القومي جون بولتون. ووصف أحد المصدرين النقاش بأنه «تراشق حاد» خرج عن السيطرة وتطرق إلى أداء وزيرة الأمن الداخلي كيرستشن نيلسن، نائبة كيلي السابقة. وقال مصدر آخر، كما نقلت عنه وكالة «رويترز»، إنها «لم تكن مشكلة كبيرة». ورداً على سؤال عن الواقعة قال ترمب للصحافيين «لم أسمع بالأمر».
وذكر مسؤول كبير في البيت الأبيض أنه في وقت لاحق تبادلت نيلسن وبولتون حديثاً ودياً في مكتب بولتون، واتفقا على أن الهدف هو حماية الحدود.
وفي وقت سابق هذا العام، ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن نيلسن كانت على وشك الاستقالة بعد أن انتقدها ترمب في اجتماع حكومي بسبب ما وصفه بإخفاقها في تأمين الحدود الأميركية. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، في بيان، «في خضم سعينا لحل مسألة الهجرة غير المشروعة، لا يتملكنا الغضب إزاء بعضنا بعضاً، لكننا غاضبون بشدة من عدم مساعدة الديمقراطيين في الكونغرس في حل هذه الأزمة المتنامية».

- جولة لبومبيو في أميركا الوسطى وسط أزمة الهجرة
توجّه وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو، أمس الجمعة، إلى المكسيك، محطته الثانية في المنطقة بعد بنما، وذلك وسط أزمة هجرة تشهدها أميركا الوسطى وتهديد الرئيس ترمب بإغلاق الحدود مع الجارة الجنوبية. وسيتناول بومبيو مع رئيس المكسيك إنريكي بينا نييتو ملف مكافحة الهجرة غير الشرعية. ويعبر أكثر من نصف مليون شخص كل عام الحدود الجنوبية للمكسيك في شكل غير قانوني في محاولة للوصول إلى الولايات المتحدة، بحسب إحصاءات الأمم المتحدة. ويغادر عدد من هؤلاء بلادهم هرباً من العنف والفقر في دول مثل غواتيمالا والسلفادور وهندوراس. وخلال عبورهم المكسيك، يقعون غالباً ضحية عصابات إجرامية ومهربين للبشر.
والتقى بومبيو، رئيس بنما خوان كارلوس فاريلا. وكان على جدول أعمال الاجتماع «التعاون» بين البلدين حول «الأولويات الإقليمية» مثل «الدفاع عن الديمقراطية في فنزويلا ونيكاراغوا» ومكافحة «تجارة المخدرات والإرهاب والهجرة غير القانونية». ولم يدل بومبيو بأي تصريح في نهاية الاجتماع.
أميركا سياسة أميركية مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة