شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 9 صفر 1440 هـ - 19 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14570]
{أولرايت ناو} كوميديا عاطفية
Alright Now
- إخراج: جايمي أدامز.‬
- تمثيل: كوبي سملدرز، رتشارد إيليس، جسيكا هاينس، إميلي أتاك، نووَل كلارك
- كوميديا | بريطانيا (2018)
- تقييم: (★ ★ ★★ من خمسة)

هناك قدر كبير من الحيوية والنشاط يمارسهما المخرج جايمي أدامز منذ مطلع هذا الفيلم وحتى نهايته. توليف يقفز بين الكادرات. لقطات موزّعة بسرعة ومتنوعة ضمن المشهد الواحد وتمهيد للحكاية بنسبة كبيرة من الإثارة البصرية الناتجة عن اختيارات مواقع متعددة. هذا كله قبل أن يدلف الفيلم إلى موضوعه ونتعرف على بطلته كوبي سملدرز وهي تغني في فرقتها أمام جمهور قليل لا يكترث المخرج أدامز لجمعه وتصويره.
هي فتاة من خريجي التسعينات وغنائها متصل بتلك الفترة كذلك ذكرياتها وحنينها غير الخفي لأمس غير بعيد لكنه أمسها الوحيد. تعريف المخرج لها ينطلق مباشرة من تلك النقطة المفصلية التي تقرر فيها أن حياتها كمغنية في فرقة بلا جمهور قد انتهت والأوان آن لنقلة ما تنفصل بها عن صداقات الأمس. هذا الفصل التمهيدي يكشف عن شخصية جوانا من دون إضاعة وقت حتى إذا ما انتقلنا إلى الفصل التالي، دخلنا معها مرحلة تحتوي على صراع خفي بين الاستمرار على ما عرفته حياتها حتى تلك اللحظة من علاقات ومغامرات عاطفية وبين أن تهدأ لتعاين موقعها وتسأل نفسها عن ماهية المستقبل الماثل لها.
ستفعل ذلك في النهاية والسبب هو أنها قابلت شاباً اسمه بيتر (رتشارد إيليس) يثير اهتمامها لأنه مناقض لشخصيتها: هي جسورة وهو خجول. هي منفتحة وهو محافظ. هي على استعداد لأي مغامرة عاطفية وهو رجل الفتاة الواحدة. ولا ننسى أنها هي أميركية وهو بريطاني. يتطرّق المخرج الشاب لموضوعه نائياً بنفسه عن المعالجة التقليدية لحكاية حب ينتهي مفعولها بمجرد وقوع ذلك اللقاء الأول. يتجاوز هذا الخطر بحيوية تصويره وتوليفه كما بكتابته أساساً. الحوار مختصر ووافٍ وفي الوقت ذاته ذكي.
وفي حين أن الفيلم يبتعد عن طرح مشكلة إلى جانب مشكلة بطلته مع ذاتها التي تحاول أن تفهمها، وبالتالي يحصر نفسه بالحكاية الرومانسية التي يتعاطى معها، لا يشكل ذلك النأي عن المحيط الشامل أي تقصير من جانب العمل. الميزانية لا بد أنها محدودة للغاية لكن المشاهد لن يدرك ذلك إلا إذا كان من ذوي الخبرة في تحليل بعض اختيارات التصوير. فقط في الربع ساعة الأخيرة، بعدما يتدخل والد جوانا عبر «سكايب» لمساعدتها داعياً إياها للعودة إلى أميركا، يعاني الفيلم من خلل توضيب النهاية على غرار ما سبقها من مشاهد. يميل الفيلم هنا إلى بعض العاطفة الواضحة. لكن وإلى حد بعيد، «حسنٌ الآن» يوفر جديداً في حكاية متداولة منذ الأبد.
أميركا Cinema

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة