ترمب يشكك في أسباب التغيّر المناخي

ترمب يشكك في أسباب التغيّر المناخي

محكمة أميركية ترفض دعوى تشهير ضده
الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
الرئيس الأميركي دونالد ترمب
واشنطن: «الشرق الأوسط»
التقى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أول من أمس، ضحايا الإعصار «مايكل»، الذي دمر مناطق في فلوريدا وجورجيا، وشكّك مرة أخرى في النتائج العلمية التي تُحمل النشاط البشري التغير المناخي.

وتفقّد الرئيس من الجو على متن المروحية الرئاسية «مارين – وان»، مكسيكو بيتش، بولاية فلوريدا، إحدى البلدات التي تعرضت لأسوأ الدمار جراء الإعصار المصنف من الفئة الرابعة، وعاين صفوف المنازل التي تطايرت سطوحها، وبعضها التي اقتلعت من أساساتها.

وقال ترمب في تصريحات تلفزيونية، بعد مشاهدته خزانات مياه مدمرة، وشاحنات كبيرة تناثرت مثل لعب الأطفال في موقف للعربات: «قوة العاصفة لا تصدق».

واجتاح «مايكل» السواحل الغربية لفلوريدا الأربعاء الماضي، ترافقه رياح سرعتها 250 كيلومترا في الساعة، مواصلا طريقه شمالا عبر ولايات عدة، موقعا 18 قتيلا على الأقل، بحسب وسائل إعلام أميركية.

ورافق ترمب في جولته التفقدية زوجته ميلانيا، وحاكم فلوريدا المنتهية ولايته، الجمهوري ريك سكوت، وكيرستن نيلسن، وزيرة الأمن الداخلي.

وقال ترمب الذي طالما شكك في التغير المناخي، إنه لا يعتقد بأن المناخ يتغيّر؛ لكنه رأى أن أي تدهور قد لا يكون دائما، كما شكك في ما اتفق عليه العلماء من أن الاحتباس الحراري سببه النشاط البشري. وقال خلال تفقده الأضرار في ولاية جورجيا التي عاث فيها الإعصار «مايكل» الخراب أيضا الأسبوع الماضي: «هناك شيء ما، من صنع الإنسان أو لا. هناك شيء ما. يأتي ويذهب». وقال: «إنها ضربة أحوال جوية، لا شك في ذلك». غير أنه أشار إلى وقوع أعاصير عنيفة في الماضي تسببت في دمار هائل.

وتابع بأن الإعصار «الذي قالوا إنه كان أسوأ، أعنف بمرتين أو ثلاث... أحدهم كان في سنة 1890، وآخر تماما قبل 50 عاما. رياح بسرعة 322 كيلومترا في الساعة. من يعلم. هذه هي الأرقام».

ودحض ترمب علنا في السابق آراء تدعمها الغالبية العظمى من الهيئات العلمية البارزة، بأن غازات الدفيئة الناجمة عن النشاط البشري، مسؤولة عن ارتفاع حرارة الأرض، وتتسبب في ظواهر مناخية أكثر عنفا. بل رفض ضغوطا دولية لخفض غازات الدفيئة، بوصفها خدعة ابتكرتها الصين لشل القوة الصناعية الأميركية.

منيت عاصمة فلوريدا، بنما سيتي، وبلدة مكسيكو بيتش، بشكل خاص، بدمار كبير لحق بآلاف المنازل والمتاجر.

ولا تزال شبكة الكهرباء والهاتف معطلة في معظم الأحياء، ورفعت الأنقاض فقط من الطرق السريعة الرئيسية. وبشأن الأشخاص الذين جرفت العاصفة العنيفة منازلهم من أساساتها، قال ترمب: «لا يمكن معرفة أنهم كانوا يمتلكون منازل».

على صعيد منفصل، رفضت محكمة فدرالية أميركية في لوس أنجليس، الاثنين، دعوى رفعتها ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز، التي تتهم الرئيس الأميركي بالتشهير بها في تغريدة، وحكمت على السيدة بدفع نفقات محامي الرئيس.

وتقول دانيالز، التي تؤكد أنها أقامت علاقة مع ترمب في 2006 و2007، إن مجهولا اقترب منها في 2011 في مرآب للسيارات في لاس فيغاس، وهددها بمهاجمة ابنتها إذا تحدثت علنا عن هذه العلاقة. ونشرت دانيالز التي تخوض حربا إعلامية وقضائية ضد ترمب، في أبريل (نيسان) الماضي، صورة رسمت بناء على طلبها لهذا المجهول، الذي سخر منه ترمب في تغريدة على «تويتر» في اليوم التالي.

وكتب الرئيس الأميركي أن هذا الرسم «وضع بعد سنوات لرجل لا وجود له»، ووصف ذلك بأنه «احتيال مطلق».

واعتبرت دانيالز التغريدة تشهيرا علنيا أمام خمسين مليون متابع لترمب؛ لكن القاضي صموئيل جيمس أوتيرو، من محكمة لوس أنجليس، رأى أن هذه الدعوى التي رفعت في نيويورك أولا «لا أساس لها». وأقر في حكمه بحجج الدفاع عن ترمب، معتبرا أن التغريدة مجرد صيغة «كلامية» ليس فيها أي تقييم للسيدة ستيفاني كليفورد، وهو الاسم الحقيقي لدانيالز.

ورأى القاضي أيضا أن التغريدة جاءت «ردا على فرد يهاجمه علنا»، وتندرج بذلك في إطار حرية التعبير التي يحميها التعديل الأول للدستور الأميركي.
أميركا أخبار أميركا حرارة الأرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة