أزمة قلبية تغيّب مطرب «الراي» الجزائري رشيد طه

أزمة قلبية تغيّب مطرب «الراي» الجزائري رشيد طه

استفز العنصريين حين غنى لـ«فرنسا الناعمة» التي نشأ فيها
الخميس - 3 محرم 1440 هـ - 13 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14534]
باريس: «الشرق الأوسط»
عن 59 عاماً، توقف قلب واحد من أكثر مطربي موسيقى «الراي» شعبية في فرنسا والمغرب العربي. وأودت أزمة مباغتة بحياة المغني الجزائري رشيد طه، في ساعة مبكرة من صباح أمس، حسبما أعلنت عائلته. وكان طه قد عرف الشهرة عندما استعاد أغنية المطرب العجوز شارل ترينيه: «فرنسا الناعمة بلد طفولتي» وأداها بأسلوب جديد مع فريق غنائي حمل اسم «بطاقة إقامة»، ضم مجموعة من أبناء المهاجرين في ثمانينات القرن الماضي. ونعت عائلة رشيد طه، المؤلفة من ولده إلياس وأقربائه، في بيان نشرته أمس، المغني المولود في بلدة قرب وهران، والذي فارق الحياة وهو نائم، في بيته بضاحية «ليلا» شرق باريس.

عرف طه بتأدية أنواع مختلفة من الموسيقى، منها «الراي» و«الروك» و«الشعبي» و«التكنو» و«البانك». وعرف كيف يمزج بين تراث البلد الذي جاء منه أبواه وبين الإيحاءات الجديدة التي تشبع بها في بلد الهجرة وبرع في استلهامها. ورغم أنه ترك الجزائر في سن مبكرة ونشأ في مقاطعة الألزاس، شرق فرنسا، ودرس في مدرسة للراهبات، فإنه حرص على تعلم اللغة العربية الفصحى قراءة وكتابة، وكان في صباه مغرماً بالموسيقى المشرقية الطربية وبأغنيات السيدة أم كلثوم.

درس الشاب المهاجر المحاسبة وتنقل بين وظائف كثيرة صغيرة قبل أن يستقر في مدينة ليون حيث أصبح عاملاً في مصنع «تيرمكس». وفي تلك المدينة الجنوبية تعرف على شقيقين يتحدران مثله من أسرة مهاجرة، هما محمد ومختار أميني، ونجح الثلاثة في تأليف فريق غنائي اكتمل، عام 1981، بانضمام الفرنسي جيروم سافي إليهم.

ولفتت أغاني الفريق اهتمام وسائل الإعلام لأنها كانت ذات روح إيجابية، تدعو للتسامح وللتصالح مع المجتمع الجديد. وشارك رشيد طه في «مسيرة المساواة»، وهي مبادرة شهيرة قام بها آلاف الشبان والفتيات للدعوة للسلام ونبذ العنصرية، وانطلقت من باريس في اتجاه مرسيليا، سيراً على الأقدام، ونالت تغطية إعلامية واسعة. وفي تلك الفترة افتتح المغني الصاعد نادياً ليلياً في ليون، وكان هناك من الزبائن من يقصده للاستماع إلى أغنية «فرنسا الناعمة» التي ظهرت عام 1943، لأول مرة، بصوت شارل ترينيه وعُدّت نشيداً يرفع معنويات الفرنسيين الواقعين تحت الاحتلال الألماني في الحرب العالمية الثانية. وقد رأى بعضهم أن استعارة الشاب «الغريب» تلك الأغنية نوع من الاستفزاز، في حين عدّها آخرون تحية للبلد الذي استقبلهم.

بعد حلّ الفريق، واصل رشيد طه مسيرته مطرباً منفرداً، وأصدر عام 1991 أول أسطوانة له بعنوان «باربيس»، وهو اسم أشهر حي للمهاجرين العرب والأفارقة في باريس. ثم جاءت أسطوانته الثانية «ديوان» التي قدم فيها أغنيته «يا رايح وين مسافر»، وهي من تراث المغني الشعبي دحمان الحراشي، وكانت كفيلة بأن تحقق له شهرة عالمية. كما أعاد تقديم أغنيات معروفة لمطربين جزائريين قدماء ولفريق «ناس الغيوان» المغربي. وتكلل نجاحه بتصديه لتقديم أغنيات للمطربة الشيخة الرميتي التي عدّها واحدة من أهم ملهميه. وفي العام ذاته، 1998، تشارك مع زميليه الشاب خالد وفوضيل في تقديم أسطوانة «1، 2، 3، سولاي»، وضمت أغنية «عبد القادر يا بو علام» التي تصدرت مبيعات الأغاني لفترة طويلة، وما زالت تقدم على المسارح وفي الأعراس ومن الإذاعات حتى اليوم.

الصوت الحنون للمغني الجزائري الأصل وصل حتى الولايات المتحدة الأميركية. وقد أعاد تقديم أغنية «روك القصبة» للمغني مايك جونز الذي أبدى إعجابه برشيد طه، وأعلن أنه أدى الأغنية أفضل منه. بعد ذلك نجح النجم التلفزيوني المصري الأصل، ناجي، في أن يجمع طه وجونز في إحدى حلقات برنامجه «تاراتاتا» كي يشتركا في تأدية الأغنية.

في 2008، ظهر رشيد طه على الشاشة بطلاً لفيلم قصير بعنوان: «هناك حيث يتجه تفكيري»، في سلسلة من الأفلام عن مشاهير المغنين، أنتجتها محطة «كانال بلوس» الخاصة. وهي السنة التي نشر فيها المغني مذكراته التي صدرت لدى «منشورات فلاماريون» ذائعة الصيت. وفي المذكرات كشف أنه متصالح مع فرنسا، بلد الهجرة، لكنه لم يرغب بطلب جنسيتها احتراماً لذكرى عمه الذي استشهد في حرب التحرير الجزائرية. وحتى سنواته الأخيرة ظل رشيد طه محتفظاً بجنسية وطنه الأم.

واصل المغني إطلاق أسطوانات تستلهم التراث الموسيقي العربي، لا سيما أغنيات أم كلثوم، كما أدى بعض أشهر أغنيات ملك «الروك» الأميركي ألفيس بريسلي، وأحاط نفسه بمجموعة جديدة من العازفين، وساهم في وضع الموسيقى لأفلام صديقه المخرج كنزي بوراس. في 2016 حصل على جائزة «فيكتوار» الموسيقية الرفيعة عن مجمل مسيرته الفنية. وفي السنة الماضية تشارك مع رفيقه رودلف برغر في تشكيل فريق غنائي جديد باسم «كوسكوس كلان» ومن خلاله قدم حفلاً خاصاً تحية لذكرى ملهمه ومعلمه دحمان الحراشي المتوفى سنة 1980.

يرحل رشيد طه قبل احتفاله بعيد مولده الستين، تاركاً أسطوانة كان يخطط لطرحها في العام المقبل، حسبما أعلن منتجه في شركة «بليف» للموسيقى، معرباً عن حزنه الكبير لانطفاء صديقه.
فرنسا موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة