فوتيل يدعو لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة

فوتيل يدعو لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة

خلال اجتماع لرؤساء أركان دول مجلس التعاون ومصر والأردن والقيادة المركزية الأميركية
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ
قائد القيادة المركزية الأميركية الفريق أول ركن جوزيف فوتيل (كونا)
الكويت: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال قائد القيادة المركزية الأميركية الفريق أول ركن جوزيف فوتيل، اليوم (الاربعاء)، ان الولايات المتحدة لن تتخلى عن هذه المنطقة أو شركائها فيها، مشيرا الى ان "أولويات القيادة المركزية الاميركية هنا لم تتغير".

وأضاف فوتيل في كلمة له خلال اجتماع رؤساء أركان دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية والقيادة المركزية الأمريكية الذي تستضيفه الكويت، أن منطقة الخليج مليئة بالحيوية والفرص إلا انها مليئة أيضا "بالتهديدات للأمن المشترك". معربا عن شكره للكويت والحضور اضافة الى شكره الخاص لرئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر على استضافة المؤتمر. وقال ان "هذه الاجتماعات الدورية مهمة جدا لنا للحفاظ على العلاقات الوثيقة وخطوط الاتصال المفتوحة وتعزيز التفاهم المتبادل ودفع تعاوننا".

وأكد فوتيل أهمية الوحدة العسكرية للدول المشاركة بالمؤتمر إضافة الى حيوية اسهاماتها في الجهود المبذولة في العراق وسوريا وأفغانستان إضافة الى ما يتعلق باستقرار المنطقة بكاملها. مشيرا الى أهمية الدفاع الجوي والصاروخي والأمن البحري ومكافحة الإرهاب من أجل التصدي للتحديات الأمنية المشتركة ووضع حلول حقيقية لها.

وشدد فوتيل على أهمية الاتفاق على الالتقاء على المستوى العسكري "رغم أي قضية" بما يصب في صالح الجميع.

وذكر فوتيل ان وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس اجتمع أخيرا في الولايات المتحدة مع عدد من السفراء والملحقين العسكريين من الدول المشاركة بالمؤتمر، وجدد التأكيد على ان بلاده ستظل "شريكا مخلصا". مؤكدا أن هناك تهديدين أمنيين مستمرين في المنطقة وهما "أعمال إيران المزعزعة للاستقرار والمنظمات المتطرفة العنيفة"، مشددا على ضرورة تعزيز ودمج القدرات لصالح الأمن القومي المشترك. وقال "نعلم بصفتنا خبراء عسكريين المخاطر ونحتاج إلى تجاوز كل القضايا"، موضحا ان القوات الأميركية ودول المنطقة عرضة لمخاطر الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والإرهاب من جانب خصومنا المشتركين. وأكد وجود مساهمات رئيسية من قبل العديد من الشركاء الخليجيين في سوريا وأفغانستان، معربا عن امتنانه لزيادة هذه المساهمات. وأوضح ان هذه المساهمات أحدثت تأثيرا كبيرا بما يصب في صالح سوريا، كما أحدثت على وجه الخصوص تأثيرا كبيرا في أفغانستان لهزيمة ما يسمى تنظيم "داعش" وتقريب حركة طالبان من عملية المصالحة وبناء قدرات قوات الأمن الأفغانية الى جانب الشراكة مع بعثة حلف شمال الأطلسي (ناتو).معربا عن أمله في ان يكون هذا المؤتمر فرصة طيبة للتشارك في المعلومات والحفاظ على علاقات عسكرية رفيعة المستوى الى جانب اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان الامن وتحقيق المصالح الوطنية والمشتركة.
Kuwait أخبار الكويت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة