«ساندوتش الفول» الذي أغضب رئيس الوزراء!

«ساندوتش الفول» الذي أغضب رئيس الوزراء!

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14531]
عماد الدين حسين
قبل نحو عامين قابلت رئيس الوزراء المصري وقتها المهندس شريف إسماعيل في مكتبه، بمقر مجلس الوزراء بشارع قصر العيني.
قبل بداية الحوار الرسمي كنت أجلس معه في غرفة جانبية في وجود بعض رؤساء التحرير. وتطرقت الدردشة وقتها إلى الظروف المعيشية الصعبة، التي يعانيها الكثير من المصريين. في هذا الوقت كانت الحكومة تدرس الشق الأهم في عملية الإصلاح الاقتصادي، وهو قرار تعويم العملة الوطنية «الجنيه» أمام العملات الأجنبية، وهو ما نفّذته لاحقاً في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016.
رئيس الوزراء، سأل وقتها عن سعر ساندوتش الفول، الوجبة الأكثر شعبية في مصر، خصوصاً لوجبة الإفطار، وسعر الساندوتش مؤشر مهم دائماً على مستوى الأحوال المعيشية.
يومها أجبت رئيس الوزراء، بأنني أتناول وجبة الفول أحياناً في مطعم بعمارة ملاصقة لمبنى الحكومة. وحكيت له عن الأسعار في هذا المطعم واختلافها من منطقة إلى أخرى حسب مستواها الاجتماعي!
انتهت الدردشة وبدأ الحوار، وتم نشره. لكن في وقت لاحق وبالتحديد يوم الأحد 21 أغسطس (آب) عام 2016 كتبت مقالاً في عمودي اليومي بجريدة «الشروق» عنوانه: «رئيس الوزراء يسأل: كم سعر ساندوتش الفول؟» حكيت فيه، ما حدث، وضرورة أن تراعي الحكومة عدم ارتفاع أسعار السلع الأساسية التي تهم الفقراء مثل «الفول والطعمية».
وفى اليوم التالي اتصل بي أكثر من شخص يلومني على هذا المقال الذي أغضب رئيس الوزراء كما قالوا، لأنه يُظهره كأنه لا يعرف أسعار أهم سلعة يستهلكها المصريون.
لم يكن قصدي بالمرة أن أتسبب في أي إحراج لرئيس الوزراء، خصوصاً أنني أكنّ له كل الاحترام والتقدير، ورأيي أن حكومته اتخذت أصعب القرارات الاقتصادية طوال عقود مثل تعويم العملة وهيكلة الدعم وبالأخص الموجّه إلى الطاقة.
لكنّ هذا المقال تحديداً، كان مؤشراً مهماً بالنسبة إليّ على معضلة تتكرر كثيراً مع الصحافيين والكتاب وهي: هل تنشر وتكتب كل ما تعرفه فوراً... أم تتريث وتحسب الأمر من جوانبه المختلفة؟
أعرف أن كثيرين سيسارعون بالإجابة بأن وظيفة الصحافي هي النشر وليس الحجب، ولا يهم هل يغضب هذا المسؤول أم يفرحه.
لكن على أرض الواقع، وعندما تكون رئيساً للتحرير في غالبية البلدان العربية، فالقواعد ليست مهنية فقط، بل يتداخل فيها العديد من الاعتبارات وفي القلب منها معضلة: هل تنشر ما تعرفه فوراً أم تحافظ على مصدرك خصوصاً إذا كان من مصادر الدرجة الأولى؟
بحكم عملي وعلاقاتي، مثل معظم رؤساء التحرير، أحصل على العديد من الأخبار والقصص المهمة والساخنة، بعضها أعلم أنه صحيح مائة في المائة، لكن لا أستطيع نشر معظمها، لأنني إذا فعلت سأخسر المصدر إلى الأبد. وبالتالي يدخل الصحافي في صراع مع نفسه ومع زملائه: هل أستجيب إلى «الشبق الصحافي» داخلي وأنشر الخبر، وليكنْ ما يكون، أم أتريث وأحافظ على مصدري؟
بالطبع هذا سؤال جدلي. شخصياً أجد نفسي أحياناً منحازاً إلى تأجيل النشر لفرصة مواتية. حتى لا أخسر مصدري الذي قد يمدني بقصص أخرى كثيرة في المستقبل.
أقول ذلك لأنني طبّقت الخيار الأول ذات يوم، ونشرت قصة كان أحد المصادر المهمة قد أخبرني إياها للاطلاع فقط، ولم أستطع المقاومة وقتها ونشرتها. وبعدها صارت القطيعة الصحافية بيننا. نلتقي الآن ونتبادل السلامات والطيبات لكنه لم يعد منفتحاً معي كما كان.
بعد خبرة تصل إلى نحو 32 عاماً في هذه المهنة بدأتها بمحرر تحت التمرين، وتدرجت في كل الأقسام الصحافية تقريباً، لا توجد قواعد محددة تصلح لكل زمان ومكان. هناك مبادئ عامة ندرسها ونتعلمها في كليات ومعاهد وأقسام الإعلام، لكن هناك أيضاً خصوصية لكل تجربة بظروفها وأحوال المجتمع المختلفة، وأخيراً درجة الحرية المتاحة... وفي النقطة الأخيرة هناك الكثير والكثير الذي يمكن أن يُقال.

- صحافي مصري
رئيس تحرير جريدة «الشروق» المصرية
مصر Media

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة