انطلاق الدورة الثالثة من مهرجان «البحر ينشد شعراً» في تونس

انطلاق الدورة الثالثة من مهرجان «البحر ينشد شعراً» في تونس

بحضور 50 شاعراً وشاعرة من 11 دولة
السبت - 28 ذو الحجة 1439 هـ - 08 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14529]
شعار المهرجان
تونس: المنجي السعيداني
توزع الشعر والشعراء في الدورة الثالثة من مهرجان «البحر ينشد شعرا» في عرض بحار ولاية - محافظة – المنستير (وسط شرقي تونس)، هم قدموا إلى تونس من 11 دولة أغلبها عربية، فالشعر ولد عربيا، ومن بين تلك البلدان نذكر الجزائر والمغرب ومصر والأردن وفلسطين وسوريا والعراق والسعودية والولايات المتحدة الأميركية وبلجيكا، إضافة إلى تونس البلد المضيف.
أكثر من 50 شاعرا وشاعرة جمعهم البحر في دورة حملت شعار «كتاب البحر: موج المدن» انطلقت أمس وتستمر حتى يوم غد وتوزعت أمسياتهم الشعرية على عدد من الفضاءات الثقافية وكان حفل الافتتاح على عرض «سفينة الأسياد» للفنان التونسي مكرم رمضان، ويتضمّن مجموعة من أغانٍ من التراث الصوفي ومدائح نبوية، كما وقع الشاعر الأميركي ويليام بيترز سبنسر مجموعته الشعرية «تونس حبي» التي نقلها إلى العربية المترجم التونسي منير العليمي.
توزّعت عروض التظاهرة التي تنظّمها جمعية «صالون الربيع الثقافي»، بين قصيبة المديوني والمنستير وقصر الجم الأثري وفضاء «كاب مارينا»، وتحمل هذا العام شعار «كتّاب البحر: موج المدن».
وبدأت فعاليات هذا المهرجان أمس الجمعة في فضاء الساحلي بشاطئ قصيبة المديوني بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال، حيث انطلق الشعراء من مقر إقامتهم بنزل في المنستير على متن قطار سياحي نحو قصيبة المديوني أين يزورون معرضا للفنون التشكيلية لمجموعة من تلاميذ المدرسة الإعلامية النموذجية بالمنستير ومعرضا للكتاب تنظمه هيئة المهرجان بالتعاون مع الدار الثقافية للنشر بالمنستير، وينشط هذه الفقرة الممثل والإعلامي رضا عزيز.
وانطلقت نشاطات بين الثقافي والسياحي، وذلك بداية من الساعة التاسعة صباحا، إذ تبدأ بجولة على متن القطار السياحي في مدينة المنستير في اتجاه قصر المرمر أو متحف الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة بسقانص بالمنستير أين تنظم أصبوحة شعرية.
وفي المساء وبداية من الساعة الرابعة انطلقت من كاب مارينا المنستير أمسية شعرية فنية على متن باخرة سياحة في عرض البحر يقع خلالها تكريم كلّ من الفنّان الزين الحدّاد والإعلامي المتألق البشير رجب والصحافي محمد الماطري صميدة والممثلة كوثر بالحاج مع المراوحة بين القراءات الشعرية والموسيقي.
وبداية من الساعة التاسعة والنصف ليلا ينظّم حفل فنّي يشارك فيه كلّ من الفنّان التونسي جمال قلّال والفنّان السوري فهد الشامي والفنّان والشاعر السوري دحام آل قطيط والفنّان والملحن محمد الناصر بالحاج خليفة مع مرافقة موسيقية لفرقة «نجوم المديوني» بقيادة المايسترو حبيب زقير ومراوحات شعرية.
وتتواصل في المنستير فقرات المهرجان يوم الأحد 9 سبتمبر (أيلول) بداية من الساعة التاسعة صباحا مع مراوحة موسيقية للفنّان والملحّن محمد الناصر بالحاج خليفة والشاعر والفنّان السوري دحّام قطيط، وتكون أبرز فقرة تكريم الشاعرة والكاتبة التونسية فضيلة الشابي، وهي من شعراء الطليعة وكانت فاعلة في حركة ثقافية كبيرة في تونس خلال السبعينات حسب الشاعر عبد الحكيم الربيعي، مشيرا إلى أنّ جلسة برئاسة الشاعر والناقد مراد ساسي سيقدم خلالها كلّ من الشاعر الحبيب الزناد مداخلة بعنوان «فضيلة الشابي وشعر الطليعة، في غير العمودي والحر» والأستاذة سيّدة بن علي أو «سيّدة عشتار» «الخيال السياسي في الرواية - فضيلة الشابي نموذجا» مع قراءات للشاعرة فضيلة الشابي.
وتنطلق على الساعة العاشرة صباحا ندوة علمية بعنوان «البحر بين الجغرافيا والتاريخ» يقدم خلالها أستاذ الأدب المقارن سابقا بجامعة كلود برنار بباريس بفرنسا وأستاذ
الأدب قسم الألسنية حاليا بجامعة صوفيا ببلغاريا التونسي أحمد الحاجي مداخلة حول «هندسة المعنى في احتفالية الشعر بالبحر، الصورة الشعرية والرمز أنموذجا» ومدير مجمع الأقسام الداخلية بجامعة بغداد بالعراق الأستاذ عمران الغانمي مداخلة «العراق والثغور البحرية قراءة في الجغرافية وعلاقتها بالتاريخ»، و«البحر في الشعر الأمازيغي» للأستاذ بشير عجرود.
ويسعى منظمو المهرجان للخروج عن النمطية في تنظيم المهرجانات الشعرية وذلك بتنويع الفضاءات والفقرات التي تكون ثقافية فرجوية وسياحية تخدم الثقافة والتراث والسياحة في البلاد التونسية، حسب ما ذكره عبد الحكيم الربيعي.
تونس Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة