من أخبار الموضة: توم براون و«إرمنيجيلدو زينيا» يبرمان صفقة مثالية بكل المقاييس

من أخبار الموضة: توم براون و«إرمنيجيلدو زينيا» يبرمان صفقة مثالية بكل المقاييس

الخميس - 26 ذو الحجة 1439 هـ - 06 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14527]
من عرض توم براون لصيف 2018 - من مجموعة «زينيا» لخريف وشتاء 2018 - من مجموعة «زينيا» لخريف وشتاء 2018 - من عرض توم براون لصيف 2018
لندن: «الشرق الأوسط»
ينطبق عليهما المثل الشعبي «شو جاب المغربي على الشامي»، أو هذا ما تبادر إلى أذهان المتابعين للموضة بعد أن تناهى إليهم خبر توصل مجموعة «إرمنيجيلدو زينيا» إلى اتفاق مع المصمم الأميركي توم براون بشأن الاستحواذ على نسبة 85 في المائة من داره.
المفاجأة التي شدت الانتباه إلى هذه الصفقة، أن أسلوب توم براون حداثي للغاية، وجريء إلى أبعد حدود الابتكار. فهو الذي روّج للبنطلونات القصيرة. والمقصود هنا ليست تلك التي ظهر بها طواويس الموضة من الشباب، ضيقة تُظهر الكاحل والحذاء، بل القصيرة بحيث تغطي نصف الساق فقط، والواسعة في الوقت ذاته؛ الأمر الذي يعني أنها تخاطب شريحة معينة ومحددة من الرجال.
مجموعة «إرمينغلدو زينيا» التي تنضوي تحتها بيوت أزياء عدة، مثل «زينيا» و«أنيونا» وغيرهما، ترتبط في المقابل بالتفصيل الإيطالي الكلاسيكي في كل تجلياته، الكلاسيكية والعصرية على حد سواء. المتحمسون لهذه الصفقة لم يتوقفوا عند هذه النقطة طويلاً بحكم أن التناقضات أصبحت تناغماً في قاموس الموضة والتابوهات عادية والمحظورات مقبولة إلى حد كبير، واعتبروها إيجابية تصبّ في صالح الموضة ككل. ما شد انتباههم وإعجابهم هو نوع الصفقة، التي قُدّرت فيها قيمة الشركة بنحو نصف مليار دولار. بموجبها سيكون توم براون المساهم الوحيد في الشركة، وفي رصيده 15 في المائة من الأسهم. كما ستبقى الدار خاضعة لإدارة مستقلّة، بهدف الحفاظ على النمو الذي شهدته في السنوات القليلة الماضية، مع العمل على تسريعه.
في هذا الإطار، سيحافظ توم براون على منصبه مديراً إبداعياً، في حين سيواصل رودريغو بازان، الذي انتقل إلى دار «توم براون» في عام 2016 أداء مهامه رئيساً تنفيذياً، ولا سيما أن الدار شهدت في عهده انتعاشاً ملحوظاً، حسب التقارير المنشورة. في عام 2016، وصلت المبيعات إلى 100 مليون دولار أميركي، وفي عام 2017 ارتفعت إلى 125 مليون دولار أميركي.
هذا ما أكده غيلدو زينيا، الرئيس التنفيذي لمجموعة زينيا قائلاً، إنه لا ينوي التدخل أو التغيير بما أن الدار تحقق النجاح المطلوب. هذه المثالية دفعت البعض إلى التساؤل عن الفائدة التي ستجنيها مجموعة إيطالية عملاقة من هذه الصفقة، والجواب كان على لسان غيلدو زينيا بأنه «علاوة على الفوائد الفورية المترتّبة على هذه الصفقة، من ناحية الأقمشة والدعم في التصنيع، نستطيع الاستفادة من حضورنا حول العالم لتوسيع شبكة التجزئة الخاصة بعلامة توم براون. والأهم، أننا نتشارك الشغف ذاته بالتميّز والخياطة الحديثة والمتقنة». ولم يغفل أن يشير إلى أن توم براون يتمتع بقاعدة كبيرة من المعجبين بأسلوبه الحداثي، سواء فيما يتعلق بالأزياء الرجالية أو النسائية. فلا أحد يختلف بأن جرأة تصاميمه تتضمن في باطنها تفصيلاً دقيقاً قد يضاهي التفصيل الإيطالي أناقة، فضلاً عن خيال خصب ضمنا له النجاح والاستمرارية. وهذا ما يمكن أن تستفيد منه المجموعة الإيطالية بالوصول إلى جيل الألفية واستقطابهم، إضافة إلى تعزيز حضورها في الولايات المتحدة.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة