حريق الآثار المصرية في متحف البرازيل يصيب القاهرة بالحزن

حريق الآثار المصرية في متحف البرازيل يصيب القاهرة بالحزن

أبرزها تابوت «منشد آمون» ومومياء «الأميرة خريمة» من العصر الروماني
الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14526]
تابوت حوري - مومياء قطة جاتو
القاهرة: فتحية الدخاخني
تسبب الحريق الضخم الذي التهم متحف ريو دي جانيرو الوطني في البرازيل، في تدمير 700 قطعة من الآثار المصرية الفريدة، كانت تعد أكبر وأقدم مجموعة من الآثار المصرية، في أميركا الجنوبية، وأعرب علماء آثار مصريون عن أسفهم لضياع جزء من التراث المصري القديم، مطالبين بوضع شروط على متاحف العالم، تكفل حماية الآثار المصرية المعروضة هناك، أبسطها وأهمها التأمين ضد الحريق.
وكان المتحف يضم مجموعة كبيرة من الآثار المصرية، حصل عليها عن طريق الإهداء أو الشراء من المزادات، فجزء كبير من هذه المجموعة وصل إلى البرازيل عن طريق التاجر الإيطالي نيكولا فنغوا الذي أحضر مجموعة من مقتنيات عالم الآثار الإيطالي جيوفاني باتيستا بلزوني من مرسيليا إلى البرازيل، واشتراها الإمبراطور البرازيلي بيدرو الأول عام 1826، وتعد أكبر مجموعة من الآثار المصرية في الأميركتين.
الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار المصري الأسبق، أكد لـ«الشرق الأوسط»، أن «مجموعة الآثار المصرية بمتحف ريو دي جانيرو، كانت الأكثر جذباً للزوار، خصوصاً المومياوات»، مشيراً إلى أنه زار المتحف قبل نحو 5 سنوات، وشاهد المجموعة المصرية التي تضم مومياوات، وتماثيل أوشابتي، معظمها من مكتشفات عالم الآثار الإيطالي بلزوني، الذي كان يقوم بأعمال حفائر أثرية في مدينة الأقصر، جنوب مصر، ومعبد الكرنك، (واحد من أهم المعابد المصرية القديمة في الأقصر)، وحصلت عليها البرازيل عن طريق مزاد.
وأضاف حواس أن «من أهم المعروضات في هذا المتحف تابوت منشد آمون (شاه آمون إن سو)، وهو تابوت خشبي ملون من العصر المتأخر، أهداه الخديو إسماعيل للإمبراطور البرازيلي بيدرو الثاني عام 1876».
وأوضح الدكتور بسام الشماع، عالم المصريات، لـ«الشرق الأوسط»، أن «أهمية هذا التابوت ترجع إلى جماله، وطريقة إنتاجه، إضافة إلى شخصية صاحبه، الذي كان منشداً للإله آمون، وهذه مكانة كبيرة، كما أنه من العصر الوسيط الثالث، تحديداً الأسرة 23 (750 عاماً قبل الميلاد)، وهذه فترة نادرة في آثارها»، مشيراً إلى أن «الجزء اللافت للنظر في هذا التابوت، الذي يمنحه أهمية كبيرة»، هو أنه «لم يفتح».
ومن بين الآثار المصرية المهمة التي فُقدت في الحريق، مومياء لأميرة من الفترة الرومانية تدعى «خريمة» أو «أميرة الشمس»، ويقول الشماع إن «هذه المومياء مميزة في تنكيك التحنيط، ولا يوجد سوى 8 مومياوات في العالم تم تحنيطها بهذا الأسلوب».
يُشار إلى أن المجموعة المصرية بالمتحف الوطني البرازيلي الذي أتت عليه النيران، كانت تضم 3 توابيت لكهنة آمون، هم: حوري وبستجيف وحارسيس، ويقول الدكتور الحسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «المجموعة المصرية ضمت 3 توابيت لكهنة آمون، إضافة إلى مجموعة من تماثيل الأوشابتي (التماثيل المجيبة)، يعود معظمها للملك سيتي الأول، كما ضمت عدداً من المومياوات البشرية، والحيوانية لقطط وأسماك وتماسيح، ولوحات جنائزية، وتمثالاً من البرونز للإله آمون»، مشيراً إلى أنه زار المتحف عام 2013، وشاهد المجموعة المصرية، التي «تعتبر من أهم مقتنيات المتحف».
وكان القانون المصري حتى عام 1983 يسمح ببيع وإهداء الآثار، كما كان يسمح للمستكشف الأجنبي باقتسام نتائج الحفائر مع مصر، وبموجب هذا القانون خرجت الكثير من القطع الأثرية من مصر، ليتم عرضها في مختلف متاحف العالم، التي لا تستطيع مصر المطالبة بها لأنها خرجت بشكل قانوني، وإن كانت اتفاقية اليونيسكو لحماية الآثار الموقعة عام 1970 تسمح لمصر بالمطالبة بأي آثار خرجت من البلاد بشكل غير قانوني بعد توقيعها.
من جهته، قال الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية لـ«الشرق الأوسط»، إن «كثيراً من الآثار المصرية المعروضة بمتاحف العالم خرجت بشكل قانوني، حيث كان القانون يسمح بالقسمة والبيع والإهداء، كما أنه لا يجوز لمصر المطالبة بأي آثار خرجت قبل توقيع اتفاقية اليونيسكو عام 1970، وكل ما تستطيع المطالبة به هو الآثار التي خرجت عن طريق الحفائر خلسة بعد هذا العام، أو التي لا يملك أصحابها سند ملكية لها».
وأثار الحادث التساؤلات والشبهات نتيجة لعدم وجود تأمين كافٍ بالمتحف الوطني البرازيلي ضد الحريق، وهي أبسط درجات التأمين، وجدد الجدل بين الأثريين المصريين الذين يطالبون باستعادة الآثار المصرية في الخارج.
وقال الشماع: «يجب أن نستغل هذا الحادث الذي تسبب في ضياع جزء كبير من تراثنا في المطالبة بعودة آثارنا المصرية في الخارج»، مشيراً إلى أن «الحادث بهذا الشكل يثير الكثير من التساؤلات والشكوك، التي ستكشف عنها نتائج التحقيقات».
واتفق معه عبد البصير، وقال إن «الحادث مريب وهناك لغز وراءه»، متسائلاً: «أين وسائل الإطفاء والتأمين، التي يتم توفيرها في أصغر متاحف العالم»، مشيراً إلى أن «الحادث يدق ناقوس الخطر، وعلينا أن نخاطب المتاحف حول العالم للتأكد من أن آثارنا مؤمنة بالشكل الكافي».
وأكد حواس على أن «الحادث يشير إلى إهمال من جانب المسؤولين عنه في تأمينه وحمايته»، مطالباً بأن «يكون لمصر مسؤولية أدبية على آثارها المعروضة في الخارج» للتأكد من «عرضها وتأمينها بشكل لائق»، على حد قوله، وقال: «أي متحف يهمل في حماية الآثار المصرية لا بد أن نستردها منه».
ووفقاً للصور التي تداولتها وكالات الأنباء، فإن الحريق الذي بدأ في مساء الأحد الماضي، واستمر حتى الساعات الأولى من صباح الاثنين، دمر المتحف بكامل محتوياته البالغ عددها نحو 20 مليون قطعة، وإن خرجت بعض التصريحات المقتضبة من بعض المسؤولين البرازيليين تقول إنه «تم إنقاذ بعض المعروضات»، لكن حتى الآن لم يتضح ماهية وعدد القطع التي تم إنقاذها.
ووصف الشماع الحادث بأنه «كارثة حضارية»، مشيراً إلى أن المتحف كان يضم 20 مليون قطعة، وعمره 200 عام، وبعض معروضاته تحكي تاريخاً مهماً لأميركا الجنوبية، حيث يضم هيكلاً لديناصور، وآثاراً لنيزك.
وقال عبد البصير إن «المتحف كان يضم إلى جانب الآثار المصرية، جمجمة وجزءاً من هيكل عظمي يعتبر الأقدم في تاريخ الأميركتين، ويعود لسيدة تدعى لوتسيا، وعمره 12 ألف عام»، معرباً عن «حزنه الشديد على ضياع متحف بهذه الأهمية».
من جانبه اعتبر حواس، الحادث، بمثابة «يوم حزين لكل الأثريين والعاملين في مجال المتاحف»، وقال: «نحن نبكي على ضياع هذا الكم من التاريخ والتراث العالمي والمصري»، متسائلاً: «كيف لا يكون بمتحف بهذا الحجم أبسط وسائل التأمين ضد الحريق»، معتبراً الحادث «الأول من نوعه في التاريخ».
ويعود تاريخ إنشاء المتحف إلى عام 1818، وتم الاحتفال مؤخراً بمرور 200 عام على إنشائه، وكان المبنى مقراً لإقامة العائلة الملكية البرتغالية، قبل أن يسكنه إمبراطور البرازيل، ثم تحول إلى متحف وهيئة علمية بحثية، وكان يضم 20 مليون قطعة، ولم تعلن البرازيل رسمياً حتى الآن سبب الحريق، وحجم الدمار الذي سببه، لكن الأنباء تشير إلى خسارة نحو 90 في المائة من المعروضات، ونقلت وسائل الإعلام عن وزير الثقافة البرازيلي سيرغيو ليتسيو قوله إن «الحادث قد يكون ناجماً عن ماس كهربائي، أو عن سقوط منطاد هوائي ورقي ساخن على سطحه».
برازيل آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة