5 ملايين طفل دون الخامسة ضحايا الحروب في أفريقيا خلال 20 عاما

دراسة شملت 35 دولة ونحو 15 ألف حالة صراع بين عامي 1995 و2015
السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14522]
لندن: «الشرق الأوسط»

كشفت تقديرات جديدة نشرتها مجلة «ذي لانسيت» أن الصراعات المسلحة في مختلف أرجاء القارة الأفريقية ربما قد أسفرت عن وفاة نحو 5 ملايين طفل دون سن الخامسة، في الفترة بين عامي 1995 و2015. وراح ضحيتها أيضا أكثر من 3 ملايين طفل رضيع، من سن عام واحد أو أصغر، الأمر الذي يشكل عبئاً أكبر بكثير من التقديرات السابقة المسجلة للمأساة ذاتها.
وتسلط الدراسة الضوء على الخسائر الهائلة جراء الصراعات المسلحة التي يتكبدها الأطفال غير المشاركين في تلك الصراعات، والذين يلقون حتفهم بسبب الإصابات المباشرة، أو بسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها بكل سهولة، مثل مرض الدوسنتاريا أو الحصبة، أو بسبب الجوع وسوء التغذية. كما تؤكد الدراسة على أهمية تحصين صحة الأطفال في مناطق النزاعات المسلحة.
ويقول الدكتور إيران بن ديفيد، من جامعة ستانفورد، الذي أشرف على الدراسة: «تشير دراستنا إلى أن الصراعات المسلحة في كافة أرجاء القارة الأفريقية، قد أسفرت عن مقتل مزيد من الأطفال المدنيين بأكثر مما كان متصوراً في الأصل. ويبدو أن الصراعات تزداد بشكل كبير، وتزيد من خطر الموت وتشرذم الأطفال، عبر مساحات شاسعة ولسنوات كثيرة بعد انتهاء الصراعات».
وأضاف الدكتور بن ديفيد قائلاً: «إن تأثير الحرب الحديثة يفضي إلى سلسلة من الآثار المهلكة وغير المباشرة على المجتمعات، بسبب انتشار الأمراض المعدية التي يمكن الوقاية منها، وسوء التغذية لدى الأطفال، وتعطيل الخدمات الأساسية، مثل المياه والصرف الصحي والرعاية الصحية للأمهات. وتعتبر هذه الوفيات المرتفعة من بين التحديات الكبرى التي تواجه جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة في البلدان الأفريقية».
ومن اللافت للنظر أن تقديرات وفيات الأطفال الرضع المدنيين تفوق بكثير الوفيات الناجمة عن الصراعات المسلحة بنسبة تتجاوز ثلاثة إلى واحد.
ومنذ عام 1989. نشبت ثلاثة أرباع الصراعات المسلحة غير الحكومية في القارة الأفريقية. ومدى تأثير الصراعات المسلحة مثل الحروب الأهلية والتمرد والنزاعات بين الدول، على الأطفال وارتفاع معدل الوفيات بينهم هو مدى غير مقبول إلى حد كبير وغير مفهوم بالمرة.
واستيضاحا للأمر، عمد الباحثون إلى تحليل البيانات الصادرة عن برنامج أوبسالا لبيانات الصراع، بما في ذلك بيانات 35 دولة من أصل 54 دولة أفريقية شاركت في نحو 15411 حالة صراع في الفترة بين عامي 1995 و2015. ثم قدر الباحثون مخاطر الوفيات عند الأطفال الرضع (أصغر من عام واحد)، والأطفال دون سن الخامسة، وفقا إلى أقرب الصراعات المسلحة المسجلة والوقت بعد تسوية الصراع (بمعنى: آثار الصراع التي طال أجلها). وكان متوسط معدل وفيات الأطفال الرضع في البلدان الأفريقية التي أجريت عليها الدراسة يبلغ 67 حالة وفاة لكل 1000 مولود (لكافة المناطق التي تعاني من الحرب من عدمه).
وأظهرت النتائج أن الأطفال المولودين في نطاق 50 كيلومترا من الصراع المسلح يواجهون مخاطر الوفاة بنسبة أكبر من 7.7 في المائة خلال العام الأول من حياتهم مقارنة بالأطفال الذين يولدون في نفس المنطقة خلال السنوات الخالية من النزاعات (مقابل الزيادة الكبير بنسبة 5.2 في المائة من الوفيات لكل 1000 حالة ميلاد فوق المتوسط المسجل سابقا في نفس المنطقة).
وقدر الباحثون بعد ذلك أن الصراعات المسلحة في كافة أنحاء القارة الأفريقية (بما في ذلك جميع الدول الأفريقية البالغ عددها 54 دولة) قد أسفرت عن وفاة 3.1 إلى 3.5 مليون طفل رضيع (أي نسبة 6.6 إلى 7.3 من إجمالي وفيات الأطفال الرضع خلال العشرين عاما الماضية)، ونحو 4.9 إلى 5.5 مليون طفل دون سن الخامسة (أي بنسبة 6.6 إلى 7.4 في المائة من كافة الوفيات المسجلة لمن هم دون سن الخامسة) في الفترة بين عامي 1995 و2015 – أي 10 مرات ضعف تقديرات الأعباء العالمية للأمراض لعام 2015 والتي أفادت بأن الصراعات المسلحة تشكل أقل من نسبة 0.4 في المائة من إجمالي وفيات الأطفال.
وكشفت التحليلات الإضافية التي أجريت أن الصراعات المسلحة قد زادت من مخاطر التشرذم ووفيات الأطفال حديثي الولادة، مما يشير إلى احتمال وقوع أضرار على صحة الأمهات والرعاية أثناء الحمل والولادة وما بعد الولادة.

إقرأ أيضاً ...