بريطاني لا يفوّت ماراثون لندن منذ عام 1981

جيف أستون بين 6 أشخاص فقط ظلّوا على الموعد كل عام

عظمة الإرادة (حساب مدرّبه إد موريس في إنستغرام)
عظمة الإرادة (حساب مدرّبه إد موريس في إنستغرام)
TT

بريطاني لا يفوّت ماراثون لندن منذ عام 1981

عظمة الإرادة (حساب مدرّبه إد موريس في إنستغرام)
عظمة الإرادة (حساب مدرّبه إد موريس في إنستغرام)

في عام 1980، شاهد جيف أستون إعلاناً عن حدث سيُقام العام التالي، وقرّر المشاركة. الآن، بعد 4 عقود، يحتفل البريطاني البالغ 76 عاماً بإكماله ماراثون لندن الـ44، ولا يعتزم التوقُّف.

ووفق «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي)، عثر جيف، بينما كان يُقلّب صفحات مجلّة، على إعلان عن أول نسخة لماراثون لندن، فقال في نفسه: «كثيراً ما أردتُ الركض في ماراثون منذ سنّ المراهقة».

نحو 7 آلاف شخص فقط شاركوا في النسخة الأولى، مقارنة بـ53 ألفاً اليوم. يذكُر: «كان يوماً عاصفاً، ناهيك عن ضوضاء الجماهير. كنت قد شاركت في سباقات أخرى؛ لذا علمتُ ما سيحدث، لكنها كانت المرّة الأولى التي أشارك فيها بحدث كبير».

بحلول عام 1983، سجل جيف أفضل رقم له بعد إكماله السباق في زمن مقداره ساعتان و29 دقيقة و31 ثانية.

ثم أصبح عدَّاءً «دائم التواجد» في كل ماراثون. ففي عام 1995، كرَّم المنظّمون العدّائين الأوفياء بمنحهم ميدالية تذكارية. الآن، لم يتبقَّ سوى جيف و5 آخرين دائمي التواجد في مثل هذه الفعاليات. ففي السباق الأخير، حقّق زمناً مقداره 8 ساعات و6 دقائق و27 ثانية، ليحتلّ المركز 61 في فئته العمرية.

يقول: «الماراثون يجعلني أستمرّ. أعود كل عام لتحطيم أفضل رقم سجّلته. أنا أبطأ كثيراً مما كنتُ في قمة عطائي، لكنني أخاطب نفسي: ماذا أفعل لأكون أفضل مما كنت عليه العام الماضي؟ ما دمت قد استطعتُ فعل ذلك، فسأفعل».

وبدوره، يقول مدرّبه إد موريس: «جيف يستحقّ التقدير. عندما قابلته، لم يستطع الوقوف بشكل مستقيم، وعملنا معاً على تقويم استقامته. نحافظ حالياً على لياقته وسلامته واستمراره في السباقات».


مقالات ذات صلة

اكتشاف حطام سفينة عمرها 3300 عام قبالة سواحل إسرائيل

يوميات الشرق اكتشاف حطام سفينة يعود تاريخها إلى 3300 عام مع حمولتها قبالة الساحل الشمالي لإسرائيل 20 يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

اكتشاف حطام سفينة عمرها 3300 عام قبالة سواحل إسرائيل

العثور على حطام سفينة يعود تاريخها إلى أكثر من 3000 عام مع حمولتها قبالة الساحل الشمالي لإسرائيل، على ما أفادت الخميس سلطة الآثار الإسرائيلية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
مذاقات الطبخ يعزّز الروابط (فيسبوك الجمعية)

جمعية لندنية تُبلسم بالطبخ غربة المهاجرين

يتولّى كل فريق، يضمّ اثنين من المشاركين، طهو أحد الأطباق الـ6 الموجودة في قائمة اليوم، بمساعدة ناجي وسانوبار، المدربَيْن عضوِي الجمعية اللذين يقدّمان النصائح.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في أكتوبر 2022 (أ.ف.ب)

3 استطلاعات رأي تتوقع خسائر «تاريخية» لحزب «المحافظين» في الانتخابات البريطانية

3 استطلاعات للرأي نُشرت في الصحف البريطانية تقول إن حزب «المحافظين» الذي ينتمي له رئيس الوزراء ريشي سوناك في طريقه لتكبد خسائر تاريخية في الانتخابات المقبلة

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ عائلة نازحة في ملجأ بمدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة في 7 يونيو (أ.ف.ب)

بريطانيا تعلن تقديم مساعدة مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة 10 ملايين جنيه إسترليني

أعلنت بريطانيا اليوم (الثلاثاء) استئناف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية للمساهمة في توفير خدمات أساسية ودفع رواتب العاملين بالقطاع الصحي على مدى شهرين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا مستشفيات «كينغز كوليدج» في لندن 4 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

هجوم إلكتروني يتسبب في إلغاء عمليات جراحية لمرضى السرطان والقلب في لندن

اضطرت المستشفيات في العاصمة البريطانية لندن إلى إلغاء عمليات جراحية لمرضى السرطان والقلب، وفي قسم الأمومة، كانت مقررة هذا الأسبوع، بسبب هجوم إلكتروني روسي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

افتتاح متحف الفنانة الرائدة سلوى روضة شقير في عيدها الـ108

متحف يحمل اسم الفنانة سلوى روضة شقير في بلدة رأس المتن (خاص - المتحف)
متحف يحمل اسم الفنانة سلوى روضة شقير في بلدة رأس المتن (خاص - المتحف)
TT

افتتاح متحف الفنانة الرائدة سلوى روضة شقير في عيدها الـ108

متحف يحمل اسم الفنانة سلوى روضة شقير في بلدة رأس المتن (خاص - المتحف)
متحف يحمل اسم الفنانة سلوى روضة شقير في بلدة رأس المتن (خاص - المتحف)

احتفالاً بالذكرى الثامنة بعد المائة لميلاد التشكيلية الراحلة، سلوى روضة شقير، يحتفل محبو الفن بافتتاح متحفها الذي يحمل اسمها في بلدة رأس المتن، على مبعدة ما يقارب الساعة من بيروت. يعكس المتحف بمجموعته الغنية والمتنوعة مساهمتها المبتكرة في الفن الحديث وفكرها الخلاق.

تعكس منحوتاتها مفهوم اللانهاية والترابط بين الأشكال المستوحاة من الفلسفة الصوفية والشعر العربي (خاص - المتحف)

صحيح أن سلوى روضة شقير، لم تقل صراحة إنها تريد متحفاً، ولم تنطق برغبتها هذه بعبارة مباشرة، وجملة مفيدة، لكن ابنتها الوحيدة هلا شقير كانت تقرأ ذلك. وحين كانت الفنانة في زيارة إلى رأس المتن، وتوقفت على الأرض التي أقيم عليها المتحف شعرت بتواصل مع الطبيعة المحيطة بها. تقول هلا: «على الرغم من أنّها وُلدَت وترعرعت في بيروت، لطالما كانت والدتي مسحورة بشفافية غابة الصنوبر. وعندما زارت الموقع هذا، كانت الأشجار والنباتات والصخور مصدر إلهام دفعها مباشرةً للتخطيط لمشروعٍ يُقام في هذا المكان. وها نحن اليوم، بعد سنواتٍ عديدة، نفتتح متحفاً على هذه الأرض نفسها، ممّا سيسمح للأجيال القادمة بتقدير فنّ والدتي والتمتّع به».

من أعمال الفنانة سلوى روضة شقير (خاص - المتحف)

عاشت هذه الرائدة التشكيلية حياتها المديدة، وماتت عام 2017 عن 100 عام، وهي تعرف أنها تنجز شيئاً مهماً. وبقي دائماً بالها مشغولاً فيما ستؤول إليه أعمالها بعد مماتها. فالحياة لم تكن سهلة وسط الحروب والأعمال مهددة باستمرار بالدمار والاندثار والتخريب. «كنت أسافر هرباً، في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، ومن ثمّ أعود وأجد أمي وأبي في اضطراب وإحباط»، تقول هلا شقير لـ«الشرق الأوسط».

لوحة من أعمال الفنانة سلوى روضة شقير (خاص - المتحف)

الحرب حجبت فنانين كثيرين وبينهم سلوى، التي لم تجد الاعتراف الذي يليق بها إلا في السنوات الأخيرة من حياتها. في عام 1982 كُبّرت منحوتة لها وُضعت في منطقة الرملة البيضاء على مدخل بيروت، لكنها لم تصمد سوى ثلاثة أشهر؛ أحدهم رشقها بدهان أسود، وبعد ذلك اصطدمت سيارة شحن بها، ومن بعدها حُملت إلى «أوتيل سمرلاند» وتكسّرت.

تمزج الفنانة في أعمالها بين التجريد الغربي والجماليات الإسلاميّة (خاص - المتحف)

لو لم تكن الحرب الأهلية طويلة وشرسة، لأمكن لهذه الفنانة التي فضلت العودة من باريس إلى بيروت لتكمل مسارها الفني بعد إنهاء دراستها، أن تحقق حلمها في تكبير بعض منحوتاتها التي وضعتها بالمئات، لتجد مكانها في الأماكن العامة.

سلوى ابنة بيروت، كما أبناء المدن عموماً، ينحتون بأحجام صغيرة على أمل أن يتمكنوا من تكبير بعضها لتجد سبيلها إلى الساحات أو الحدائق.

بُني المتحف في رأس المتن بغابة الصنوبر (خاص - المتحف)

الآن مشروع المتحف أصبح حقيقة قائمة، تقول: «أدخل تجربة جديدة. علاقتي مع أمي شيء، وعلاقتي مع الجمهور أمر آخر. الحمل ثقيل، والإدارة قد لا تكون سهلة، لذلك سنستقبل الضيوف، بناءً على مواعيد، ولن تكون الأبواب مشرعة طوال الوقت». ما تطمح إليه هلا التي هي فنانة بدورها، هو أن يصبح هذا المتحف مكاناً يقصده الباحثون في الفن التشكيلي والراغبون في إجراء دراسات، بحيث تكون المادة المعروضة في خدمتهم؛ «فهي في النهاية، جزء من حضارتنا وتاريخنا، ومن مسار هذا البلد. ومن المفيد إعادة قراءة المرحلة على ضوء نتاجاتها الفنية. ولا نعرف سلفاً ماذا سينتج، لكن هلا تتمنى أن يساهم المشروع في إغناء الحياة الفنية في لبنان».

خزائن زجاجية تصطف فيها الأعمال إلى جانب بعضها (خاص - المتحف)

يجد الزائر خزائن زجاجية تصطف فيها الأعمال إلى جانب بعضها، وتترك له حرية التجول بينها ومقارنتها، وفهم مسارات الفنانة: «ربما مع الوقت نتمكن من وضع مزيدٍ من الشروحات، وترتيب المعروضات وفقاً للمراحل. أما الآن فلربما من الجميل أن يأتي الزائر محملاً ببعض الزاد عن الفنانة ليكتشف بنفسه».

تمزج الفنانة في أعمالها بين التجريد الغربي والجماليات الإسلاميّة، متأثّرة بالعلوم وفنّ العمارة والرياضيات والشعر العربي. اشتهرت بشكلٍ خاص بالدمج بين الأشكال الهندسية الإسلامية مع الفن التجريدي الحديث، خالقةً بذلك فنّاً فريداً. وغالباً ما تعكس منحوتاتها مفهوم اللانهاية والترابط بين الأشكال المستوحاة من الفلسفة الصوفية والشعر العربي.

مجموعة غنية ومتنوعة تُظهر مساهمتها المبتكرة في الفن الحديث (خاص - المتحف)

ما يزيد على 600 عمل معروض في المتحف، 25 من المنحوتات الحجرية المكبرة، وجدت مكانها في الحديقة، وهي المنحوتة من الحجر وكُبّرت. وفي الداخل إضافة إلى الخزائن وكنوزها، هنا أرشيف كبير، ورسومات ومخططات وضعتها شقير في مراحل مختلفة من حياتها، وهي كثيرة جداً: «لدينا الكثير من هذه الرسومات التي تحتاج متخصصين يفهمونها. بينها مشاريع وافرة لنوافير، وهناك مشاريع لتطوير السجاد الحرفي اليدوي اللبناني، وضعتها خلال عام 1954». فبعد الحرب العالمية الثانية، عملت الفنانة مع ما كان يطلق عليه «النقطة الرابعة»، التي مُوّلت من قبل خطة مارشال في أوروبا، بهدف إنجاز مشاريع لمساعدة العالم الثالث.

منحوتات تجريدية غاية في الحداثة تظن أن صاحبتها وضعتها اليوم (خاص - المتحف)

مبنى المتحف وضع تصميمه كريم بكداش الذي كان لجدته جنين ربيز باعها في تأسيس أحد الغاليريات الشهيرة في بيروت. وهي مجايلة للراحلة سلوى روضة شقير؛ «لهذا هو يفهم جيداً تلك المرحلة الفنية. وقد أخذ منحوتة لشقير ودرسها، وعاين تقسيماتها واللعب على أجزائها، ليضع مبنى يشبه روح منحوتاتها. وكذلك السور والأبواب كلها صُمّمت من وحي الأعمال المعروضة». المبنى الذي انتهى إليه يبدو طافياً فوق الأرض مظللاً الغطاء النباتي. في موقعه بين أشجار الصنوبر كأنما يحتفي بفلسفة سلوى روضة شقير، ورغبتها في أن يكون الفنّ جزءاً من الحياة اليوميّة.

أحبّت الفنانة رغم الحرب والصعوبات، التي رافقت عمرها، هذه البقعة الجغرافية التي وُلدت فيها، والحضارة التي انتمت إليها. كانت مؤمنة بعمق أن الثقافة العربية تحمل كل البذور الخصبة التي تجعلها قابلة للتطور، وتملك المقومات اللازمة لذلك؛ «لهذا أجد نفسي حريصة على استكمال فكرتها، لا أريد أن تنقطع أو تتوقف هنا. أعرف أنني ربما لا أحمل صلابة قناعات أمي، لكنني سأكون أمينة على هذا الإرث».

جانب من المتحف (خاص - المتحف)

غنية رحلة سلوى روضة شقير، جرّبت حتى الثمالة، طوال 70 سنة وأكثر، استخدمت مختلف المواد؛ من الخيطان إلى البلكسي والألومنيوم، والسجاد، وصحون السيراميك والنحاس، لجأت إلى الخشب والحجر والنحاس. رسمت اللوحات، وصممت المجوهرات، وصنعت الألعاب.

بعض المعروضات في المتحف شُغلت من 50 سنة. منحوتات تجريدية غاية في الحداثة، تظن أن صاحبتها وضعتها اليوم. وهو المثير في أعمال هذه الفنانة التي سبقت عصرها، فكانت نحاتة يوم كان النحت للرجال، وتجريدية يوم كان الجو السائد تجسيدياً. هي متمردة ليس فقط في أعمالها، وإنما في كل ما تقوم به، تحاول أن تكون جديدة ومختلفة. تزوجت وقد قاربت الأربعين، وأنجبت وحيدتها هلا التي تُعد اليوم أنها قامت بخطوة إلى الأمام وهي تحقق جزءاً مما حلمت به والدتها وربما لم تجرؤ أن تتفوه به.

أعمال سلوى روضة شقير التي نذهب لنراها في بعض المتاحف العربية أو العالمية بات لها موقع معروف في لبنان، وسط غابات الصنوبر، وفي واحدة من أجمل البقع الجبلية، تماماً كما أحبت وتمنت.