{لين} تضرب هاواي بأمطار غزيرة وسيول جارفة

{لين} تضرب هاواي بأمطار غزيرة وسيول جارفة

تراجعت قوتها إلى أقل من إعصار
الأحد - 15 ذو الحجة 1439 هـ - 26 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14516]
سياح على شاطئ خليج وايكيكي قبل هبوب العاصفة المدارية «لين» (رويترز)
هونولولو: «الشرق الأوسط»
نجت هاواي من التعرض المباشر لإعصار قوي مع تراجع قوة الإعصار «لين» سريعا إلى عاصفة مدارية، حتى مع تسببه في سيول جارفة على جزيرة بيغ آيلاند وتهديده جزيرتي أواهو وماوي بأمطار غزيرة.
وأفادت التوقعات الجوية بأن لين، الذي تراجعت أقصى سرعة لرياحه إلى 110 كيلومترات في الساعة تقريبا، سيكون أقرب إلى البر إلى الغرب من سلسلة الجزر خلال مطلع الأسبوع، وبدأت ظروف جوية قوية تصاحب العواصف المدارية تجتاح جزيرة ماوي وجزيرة أواهو، ذات أكبر كثافة سكانية في هاواي، مساء الجمعة. وباتجاه الشمال، صدر تحذير من عاصفة مدارية لجزيرة كوايي. وتمثل السيول والانهيارات الطينية أكبر خطر وشيك وقد يزداد سوءا طالما بقيت العاصفة قريبة من سلسلة الجزر الأميركية الواقعة بالمحيط الهادي.
وقال حاكم هاواي ديفيد إيجي في إفادة إخبارية: «نتوقع الكثير من الأمطار من لين في الساعات المقبلة».
وقالت ميليسا داي المتحدثة باسم هيئة الأرصاد الجوية في هونولولو إن عددا من المنشآت على جزيرة هاواي، المعروفة بجزيرة بيغ آيلاند، دمرت وإن هناك أنباء عن فرار بعض السكان من منازلهم.
وقالت كيلي ووتين المتحدثة باسم الدفاع المدني في مقاطعة هاواي إن عاملين في المطافئ أنقذوا بعض الأشخاص العالقين بسبب المياه المرتفعة على جزيرة بيغ آيلاند منذ يوم الخميس كان أكثرهم حول هيلو أكبر مدن الجزيرة.
وأشارت وكالة «رويترز» للأنباء أن خطورة البيانات الرسمية تراجعت، وأوضحت التوقعات الجوية أن هاواي نجت من خطر أول اجتياح مباشر لإعصار قوي منذ 25 عاما.
ومع ذلك شكلت العاصفة خطرا كبيرا على مناطق كبيرة في الولاية، وتعرضت جزيرة بيغ آيلاند لأكثر الأمطار الموسمية المصاحبة لعواصف.
وأدت سيول جارفة وانهيارات طينية لإغلاق عدد من الطرق على الجزيرة وحث الحاكم إيجي السكان على تجنب التنقلات غير الضرورية.
وبحسب موقع «فلايت أوير» الإلكتروني فإن المطارات الرئيسية في هاواي ظلت مفتوحة أثناء العاصفة لكن جرى إلغاء 22 رحلة جوية في المطار الرئيسي في هونولولو.
أميركا الإعصار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة