تنسيق روسي ـ تركي لمعركة «غير مكلفة» في إدلب

تنسيق روسي ـ تركي لمعركة «غير مكلفة» في إدلب

مطالبات أممية لأنقرة بترك حدودها مفتوحة أمام النازحين
الجمعة - 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14500]
سوري يقرأ منشوراً وزعته قوات النظام يطالب السكان والمقاتلين في إدلب بالانضمام إلى اتفاقات «المصالحات» أمس (أ.ف.ب)
موسكو: رائد جبر- لندن: «الشرق الأوسط»
أعلنت الخارجية الروسية، أمس، أن الوزير سيرغي لافروف سيزور الاثنين المقبل أنقرة لبحث الوضع في سوريا مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو. وقال مصدر روسي لـ«الشرق الأوسط» إن الزيارة تأتي في ظل معلومات عن أن «اتجاه الأمور نحو تفاهم يسهِّل السيطرة على إدلب من دون خسائر كبرى»، بعد التسخين الميداني الذي أعقب فشل موسكو وطهران من جانب وأنقرة من جانب آخر في التوصل إلى توافقات حول آليات تسوية الوضع في إدلب. ولفت المصدر إلى توقعات بأن تكون العملية العسكرية في إدلب «مختلطة وتعكس تحالفات معقدة»، في إشارة إلى أنها ستحمل في الغالب تكراراً لسيناريو السيطرة في الجنوب السوري، لجهة وجود انقسامات واسعة في صفوف المسلحين حول دور «جبهة النصرة» وآليات التعامل معها.

وكان مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يان إيغلاند قد صرح، أمس، بأن المنظمة الدولية «تجري تحضيرات للمعركة المحتملة، وستطلب من تركيا إبقاء حدودها مفتوحة للسماح للمدنيين بالفرار إذا تطلب الأمر».

في السياق ذاته، ألقت طائرات مروحية تابعة للنظام منشورات على بلدات بريف إدلب، تطالب فيها المقاتلين بالانضمام إلى «المصالحات».

...المزيد
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة