«طالبان» تعلن تصفيتها «داعش» في مناطق شمال أفغانستان

«طالبان» تعلن تصفيتها «داعش» في مناطق شمال أفغانستان

كابل تؤكد استسلام قيادي بارز في التنظيم و152 من أتباعه
الخميس - 21 ذو القعدة 1439 هـ - 02 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14492]
مقاتل في «داعش» يتحدث لصحافيين بعد استسلامه للقوات الأفغانية (أ.ب)
إسلام آباد: جمال إسماعيل
أعلنت الحكومة الأفغانية إن قائداً بارزاً في تنظيم «داعش - ولاية خراسان» استسلم مع 152 من مقاتليه للحكومة الأفغانية في ولاية جوزجان شمال البلاد. وأشار بيان لوزارة الدفاع الأفغانية إلى أن ملّا حبيب الرحمن قائد تنظيم داعش في الولاية استسلم ورفاقه لقائد الفيلق 29 في الجيش الأفغاني المسؤول عن ولايات شمال أفغانستان وسلموا أسلحتهم للجيش.

ولم يصدر أي بيان عن تنظيم داعش حول الحادث. وكانت ولاية جوزجان الشمالية التي يقطنها خليط من الأوزبك والتركمان، مسرح عمليات كبيرة لكل من «طالبان» و«داعش» ضد القوات الحكومية الأفغانية، كما شهدت الولاية العديد من الاشتباكات بين مقاتلي الحركة والتنظيم.

وقال الناطق باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد في بيان على الإنترنت إن مقاتلي الحركة هم الذين لاحقوا مسلحي «داعش» في جوزجان بعد انتشار «عمليات إجرامية» قام بها التنظيم في الولاية. وأشار البيان إلى أن ملاحقة «طالبان» لتنظيم الدولة في جوزجان وساريبول وفارياب، استمرت أسابيع عدة، لكن غارات الطيران الأميركي والحكومي الأفغاني هي التي أعاقت عمليات «طالبان» ضد التنظيم، وأتاحت الفرصة لمقاتلي «داعش» في الاستمرار.

وأشار بيان «طالبان» إلى سيطرة مقاتلي الحركة على كافة المواقع التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة بما فيها وادي سردرة في مديرية درزراب، حيث قتل خلال الاشتباكات 153 من مقاتلي التنظيم وجرح أكثر من مائة آخرين فيما اعتقل مقاتلو «طالبان» 134 مسلحاً «داعشياً». وحسب البيان الذي أصدره الناطق باسم «طالبان» فإن سبعة عشر من مقاتلي الحركة لقوا مصرعهم فيما جرح ثلاثة عشر آخرين، قبل أن يتم استئصال وجود «داعش» في ولايات شمال أفغانستان. وأشار البيان إلى استسلام مولوي حبيب الرحمن برفقة مفتي نعمت والقائد صبغة الله و152 مقاتلا للقوات الحكومية، إذ لجأت القوات الحكومية إلى إجلاء أفراد التنظيم عبر مروحيات عسكرية. واتهم ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الحركة القوات الأميركية بتقديم الدعم والمساندة لقوات «داعش» من خلال قصفها للخطوط الأمامية لمقاتلي «طالبان» خلال المواجهات.



- مهاجمة «طالبان»

وأشارت الحكومة الأفغانية إلى تدميرها بالتعاون مع قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان مخازن مواد متفجرة لـ«طالبان» في ولاية أوروزجان وسط أفغانستان. وأشار بيان وزارة الدفاع الأفغانية إلى أن جنود القوات الخاصة الأفغانية من الفرقة الثالثة مع مستشارين من القوات الأميركية هاجموا عدداً من مواقع الحركة على مدى أربعة أيام في مديرية ترين كوت مركز ولاية أوروزجان مسقط رأس الملا محمد عمر مؤسس حركة «طالبان».

وأضاف البيان أن العملية أدت إلى تدمير متفجرات محلية الصنع وكميات من مادة «سي فور» الشديدة الانفجار. وتم الاستيلاء على عشرين مدفع هاون من عيار 82 ملم وعدد غير قليل من مقذوفات صاروخية ضد الدبابات وصناديق ذخيرة ورشاشات مضادة للدروع. وقال العميد جيفري سيملي في القوات الأميركية في أفغانستان إن الهجوم على مخازن الذخيرة في ترين كوت سيجعل المنطقة أكثر أمناً ويسهل حركة المدنيين فيها، فيما قال الضابط الأميركي إن مخازن «طالبان» للذخيرة في الولاية كانت قرب بيوت السكان المحليين، إلا أنه لم يذكر شيئا عن سقوط مدنيين جراء تفجير مخازن ذخيرة في الولاية.



- انتقادات للحكومة شرقاً

في تطور آخر، انتقد أعضاء البرلمان في ولاية ننغرهار عاصمتها جلال أباد، وجود مراكز ومخابئ لتنظيم داعش في المدينة. وأتت الانتقادات بعد الهجوم الذي شنه مقاتلو التنظيم على مديرية اللاجئين في جلال آباد يوم الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل ثمانية عشر مدنياً.

وسلم الرئيس الأفغاني أشرف غني مسؤولية الأمن في جلال آباد للجيش الذي بات يسيطر على المدينة، على أن تكون الشرطة المحلية تحت إمرته.

وأعلنت الحكومة الأفغانية ومصادر مكتب المدعي العام في كابل جمعهما معلومات عن جرائم جنائية قام بها العديد من أعضاء البرلمان الحالي الذين يودون الترشح لدورة نيابية قادمة أعلن الاقتراع عنها في أكتوبر (تشرين الأول) القادم.
أفغانستان الارهاب داعش طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة