أم كلثوم «تعود» إلى بعلبك بعد غياب 48 عاماً

أم كلثوم «تعود» إلى بعلبك بعد غياب 48 عاماً

الأحد - 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14481]
بيروت: «الشرق الأوسط»
بعد نحو نصف قرن من غناء السيدة «كوكب الشرق» أم كلثوم لآخر مرة في قلعة بعلبك عام 1970، أحيت «مهرجانات بعلبك المناسبة بحفل كبير، عزف فيه 50 موسيقياً من الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق - عربية، بقيادة المايسترو المصري هشام جبر، وتوزيع جديد وصوتين كلثوميين معروفين برخامتهما، هما مروة ناجي ومي فاروق.

ووسط حشود جاءت من كل المناطق، وبينما كانت صور أم كلثوم وهي تغني تطل من على جدران معبد باخوس ملونة وبالأبعاد الثلاثية، استمتع عشاق الراحلة الباقية أبدا بأغنياتها من ألحان السنباطي وبليغ حمدي ومحمد عبد الوهاب التي ملأت المكان سحراً. استمع الحضور إلى مقطوعات يحفظونها عن ظهر قلب من «حيرت قلبي»، «أغداً ألقاك»، «ألف ليلة وليلة»، «أنت عمري»، «أمل حياتي»، «فكروني»، و«سيرة الحب». احتاج هذا الحفل، شهوراً طويلة من التحضير والتنسيق بين لبنان ومصر، وخبرة المايسترو هشام جبر، الذي وضع تصوراً متكاملاً للحفل، ولتجليات حنجرتي المطربتين، وإصراراً كبيراً من لجنة المهرجانات، وحباً لا يضاهى من الجمهور، لتفتتح مهرجانات بعلبك بالأمس، بحفل من بين الأكثر شعبية في السنوات الأخيرة.



المزيد...

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة