راشد الماجد يشعل حماس جمهور جدة بأجواء التسعينات وينثر إبداعه طرباً

راشد الماجد يشعل حماس جمهور جدة بأجواء التسعينات وينثر إبداعه طرباً

عدها أهم حفلاته وتغنى بـ«تتر العاصوف»... والجوهر وصقر الهبا مشاعر الحضور في حفلة الرياض
الأحد - 10 شوال 1439 هـ - 24 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14453]
جدة: «الشرق الأوسط»
نثر نجم الأغنية السعودية راشد الماجد على هدير أمواج الساحل الغربي (جدة) إبداعه في حفل استثنائي بتنظيم من اللجنة الفنية لهيئة الثقافة بالتعاون مع «روتانا» امتد حتى ساعات الصباح الأولى أمس بالصالة المغلقة لمدينة الملك عبد الله الرياضية وسط حشد قارب الـ6 آلاف شخص استقبله بالتصفيق الحار للنجم الغائب عن إحياء الحفلات في معشوقته (جدة) لـ11 عاماً.

الماجد الذي صعد إلى المسرح على موسيقى أغنيته الشهيرة «أنت غير الناس» ليشاركه الحضور جمالية الترديد لكلماتها، أبدى سعادته الكبيرة بوجوده في جدة بعد طول غياب، مؤكداً سعادته بالمشاركة بحفلات العيد في السعودية التي عدها أهم حفلاته الغنائية.

وقال الماجد لـ«الشرق الأوسط»: «جماهير جدة ملهمة للإبداع وعاشقة وسعيد بوجودي بينهم وقد أكون مقصراً في الفترة الماضية، إلا أنني أعدهم بالوجود باستمرار معهم متى ما كانت الفرصة سانحة»، وأضاف: «جدة لها ذكريات خاصة ويكفي أنها شهدت انطلاقتي ولأهلها محبة كبيرة كحال بقية الجماهير الملهمة في جميع أنحاء السعودية والعالم العربي».

وعلى وقع أغاني التسعينات طاف الفنان راشد الماجد بالجماهير الحالمة والعاشقة التي احتشدت منذ وقت مبكر لمصافحته بين أغانيه الشهيرة بدأها «وينك حبيبي» و«خلهم ينفعونك» و«ويلاه»، وعلق الماجد على تقديمه لهذه الأعمال بأنها «تأتي لارتباط الجمهور بها ومطالبته المستمرة بأدائها في معظم حفلاته الغنائية».

وتلألأ نجم الأغنية العربية على خشبة المسرح في ليلة وصفت بالتاريخية ليقدم لمحبيه جملةً من أغانيه حرك معها أحاسيس الشوق القديمة لجمهوره، مقدماً أغنية «هدية»، مخاطباً جمهوره بعد أدائها: «أبشروا من عيوني، أنا اليوم موجود من أجلكم وسأسهر معكم وكل طلباتكم مجابة».

بينما قدم راشد الماجد بعد أغنية «هدية» عدداً من أعماله الفنية المنفردة التي طالما تميز بها حيث أدى «كلن تغنى لي»، و«ما في أحد»، و«متى قلبك»، و«كثر كل شي واحشني»، و«خذ راحتك».

وواصل الماجد نثر إبداعاته على خشبة المسرح بتفاعل كبير حيث تغنى بـ«تتر العاصوف»، الذي كان قد أهداه لطاقم العمل بالمسلسل السعودي الذي انتهى عرضه رمضان الماضي، وهذه المرة الأولى التي يغني فيها الراشد في حفلاته شارة مسلسلٍ التي خط كلماتها خلف الحربي ولحّنها الموسيقار ناصر الصالح.

في حين رفض الجمهور مغادرة الماجد للمسرح لأخذ قسط من الراحة مرددين أغنية «وحشتني سواليفك»، مما أجبر الفنان على أدائها نزولاً عند طلبهم.

وواصل راشد الماجد بعد عودته للمسرح تقديم أجمل أغانيه ومنها «شرطان الذهب» التي طرحها في التسعينات، وكذلك «الله كريم»، ولبَّى برحابة صدر طلبات الجمهور بغناء «تفنن في طروق الحب»، بينما لم يبخل على محبيه في تقديم جديده، وهو الذي اعتاد طرح أعمال منفردة، حيث قدَّم أغنية «يا شوق»، و«ما عاد في الأحلام»، و«انا الأبيض» و«يا غالي الناس» و«قال الوداع» و«لربما» فيما قاربت الأغاني التي أداها الماجد في الحفل 25 أغنية اختتمها بأغنية وطنية «عاش سلمان» وسط تفاعل كبير من قبل الجمهور الحاضر للحفلة.

وحظيت حفلة راشد الماجد باهتمام كبير ومشاركة واسعة عبر «هاشتاغ» دشن مع انطلاقة حفلته الغنائية، حيث عبر عدد من الجماهير بأن اللحظة الأصعب كانت وداع الفنان، الذي بدوره قال: «الجمهور يجنّن... الحمد لله وفقنا والسعودية فعلاً غير». وأشار إلى أن 3 ساعات وربع الساعة مضت لم يشعر بها وغادر المسرح ولم يكن يرغب في المغادرة من الحماس الذي شاهده.

وفي الرياض، كان الطرب الأصيل عنوان الحفلة التي أحياها عبادي الجوهر ورابح صقر أول من أمس ضمن حفلات العيد التي تقدمها الهيئة العامة للثقافة وتنظمها «روتانا للصوتيات والمرئيات»، وافتتح الجوهر الحفل بأغنية «خلاص ارجع» وحظيت بتفاعل كبيراً من قِبل الجمهور الذي فاق ثلاثة آلاف شخص، بالوصلة الغنائية للجوهر الذي أطرب محبيه بأغنيةٍ من روائعه، غنَّاها قبل أكثر من عقدين، وهي «مزهرية من خزف» تلتها أغنية «من عذابي» التي نالت إعجاب الجميع.

وحظي الفنان عبادي الجوهر بترحيب كبير في الحفل الغنائي الذي تميز بكثرة الحضور النسائي المتشوِّق إلى سماع أنغام عبادي الأصيلة، وأعماله ذات اللون العاطفي. حيث واصل الفنان جملة من أغانيه منها «يا شوق» برفقة آلة العود، و«عيونك آخر آمالي».

وأعرب عبادي عن سعادته بالغناء في السعودية، مبيناً أن هذه الليلة بالنسبة إليه بمنزلة العيد، مشيراً إلى أن التقاءه الجمهور السعودي ليس الأول ولن يكون الأخير.

بينما صعد الفنان رابح صقر، على المسرح لأداء وصلته الغنائية وسط ترحيب بالغ من الجماهير، وخاطب الجمهور بمجرد صعوده على المسرح بالمباركة للسيدات بتطبيق قرار السماح للمرأة بالقيادة بقوله: «بقي يومان على تطبيق قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، لذا نبارك لها على هذا الإنجاز، وأقول للرجال: ضعوا المرأة في أعينكم». ولقيت كلماته تفاعلاً كبيراً من قِبل الحاضرات، اللاتي تأثرن بها كثيراً.

واستمرَّت فقرة صقر ما يقرب من الساعتين، أبدع فيها بجملة من أغانيه منها «الحب أعمى»، و«خلاص»، و«الحبيب اللي غيابه»، و«لا كتبت بالرصاص». و«سقى الله»، التي شاركه الجمهور في أدائها.

فيما أكد سعادته بوجوده بالحفل الفني وغنائه في حفلات العيد بالسعودية، مشيراً إلى أن الجمهور السعودي يستحق الكثير.
السعودية موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة