بسمة لـ«الشرق الأوسط»: علاقتي بالمطبخ بدأت بعد الزواج

بسمة لـ«الشرق الأوسط»: علاقتي بالمطبخ بدأت بعد الزواج

الفنانة المصرية تفضل الأكل الإيطالي في السفر لأنه {مضمون}
الأحد - 11 شوال 1439 هـ - 24 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14453]
بسمة مع أصدقائها في أحد المطاعم التي تفضلها
القاهرة: أحمد فاروق
من بين أصناف الطعام المصري والإيطالي واللبناني، تختار الفنانة بسمة، أطباقها المفضلة، فهي تحب المحشي، والملوخية مع الأرز، بنفس قدر حبها للمعكرونة والبيتزا، ولا يمنعها ذلك من تذوق الأكل اللبناني.
بسمة قالت في حديثها إلى «الشرق الأوسط» إنها حريصة في اختياراتها ولا تحب التجربة عندما تكون جائعة، وكشفت عن أنها وضعت لنفسها «قائمة سوداء» من الطعام لا تقترب منها، تضم الحمام والكوارع والأرانب بالإضافة إلى الأكلات الآسيوية.
وتطرقت الفنانة المصرية في حوارها إلى علاقتها بالمطبخ، وأنواع الأطعمة التي تجيد طهوها، والمطاعم المفضلة لديها، وماذا تفعل عندما تسافر خارج مصر، وإلى أي مدى تلتزم بإتيكيت الطعام... وإلى نص الحوار:
> ما هو طبقك المفضل؟
- أحب الأكل المصري والإيطالي، وبالتالي أطباقي المفضلة محصورة بين الأرز مع الملوخية، والمحشي بشكل عام وتحديدا الكرنب، أو المعكرونة والبيتزا.
> ما هو مطعمك المفضل في بلدك؟
- «أبو السِيد»، ويعد واحدا من أكثر المطاعم التي أحب أن أذهب إليها، لأنه يقدم أكلات شرقية مصرية، مثل الأرز والملوخية، وطاجن لسان عصفور باللحم، وشركسية بالفراخ، كما أحب أن أذهب إلى مطعم «أندريا» لتناول الفراخ المشوية.
> ماذا تأكلين في أسفارك؟
- أثناء السفر لا أغامر في الأكل، وعادة أفضل «المشي بجانب الحيط» كما نقول في مصر، وأتناول ما أعرفه، فأنا لا أحب أن أجرّب في الأكل عندما أكون جائعة، لأنني حينها أكون عصبية جداً، وإذا كان حظي سيء والطعام لم يكن جيد، أكون «متعككنة». لكن إذا كان أحد أصدقائي على نفس الطاولة يتناول طعاما محليا لهذه الدولة ورأيت أن شكله يجذبني، يمكن أن أتذوقه فقط بدافع الفضول ليس أكثر من ذلك. ولأن كل قاعدة لها شواذ، فيمكن أن أقول بأن أكثر أكلة خارج المألوف أطلبها هي «التراما» اليونانية، لكنني أعرفها وأحبها حتى قبل أن أزور اليونان.
> حديثنا عن مطبخك المفضل؟
- أحب المطبخ المصري والإيطالي، وهما بالنسبة لي في نفس المرتبة، فأنا لا أفضل أحدهما على الآخر، واختار من بينهما ما يتناسب مع حالتي المزاجية، لكني أحبهم بنفس القدر، ويأتي في المرتبة الثانية المطبخ اللبناني.
> ما هو آخر مطعم قمت بزيارته؟
- مطعم «كريف» في منطقة الزمالك، ويقدم أطباقاً متنوعة عربية وعالمية، ما بين المعكرونة والبيتزا، وسندوتشات برجر، وستيك مع الخضراوات. والحقيقة أنا عادة أذهب إلى مطاعم بعينها، لأني كما أشرت سابقاً لا أغامر في الأكل عندما أكون جائعة، وعندما يعجبني مطعم أحرص على أن أكون على قائمة زواره بانتظام.
> أفضل مطعم تقيم فيه الدعوات... ولماذا؟
- خلال السنة الأخيرة أتردد بانتظام مع عائلتي وأصدقائي، على مكان يعجبني هو «Seasons Country Club‎‏» فهو إلى جانب أنه مريح في جلسته، يقدم الأطباق التي أحبها سواء شرقية أو إيطالية إلى جانب الأطباق العالمية.
> ماذا تفضلين.. السمك أم اللحم أم الدجاج؟
- في طفولتي كنت أفضل الدجاج وحتى 5 سنوات مضت، ومنذ هذا التوقيت تقريباً أصبحت أستطعم اللحوم، أما السمك فيأتي في المرتبة الثالثة، وقليلا ما أطلبه عندما أكون جائعة، لكنني لا أكرهه.
> وكيف هي علاقتك مع المطبخ؟
- بعد الزواج بدأت أدخل المطبخ مثل كل البنات، قبل ذلك وعندما أعيش في بيت أهلي كنت إما أتناول الطعام في الخارج، أو من يد أمي، وحاليا أصبحت مُجبرة على دخول المطبخ، وبالفعل أجيد حاليا طهو أكثر من صنف، مثل الملوخية والمعكرونة بالبشاميل، وكباب الحلة، والباستا بالجمبري، وسالمون في الفرن، وفراخ مشوية، بالإضافة إلى تجربة بعض الأصناف الأخرى.
> هل تفضلين السكريات أم الموالح؟
- أفضل الموالح عن السكريات، لكن أحيانا على فترات متباعدة أشعر أنني أحتاج إلى سكريات، وعندما أفعلها أضطر بعدها مباشرة لتناول أي شيء «حادق». وأتذكر عندما كنت صغيرة، كان الأطفال عندما يرون «سكر المكعبات» يشعرون بالجنون، ويتخطفونه دون علم أهلهم، أما أنا فكنت أبحث عن «الملاّحة»، وأضع بضع من الملح على كف يدي و«أسفهم».
> ما هو الطبق أو المكون الذي تكرهين مذاقه؟
- لا أستطيع أن أجزم بأنني أكره طعاماً ما، ولكنني بشكل عام لا أفضل الأكل الآسيوي، فلا أكون سعيدة عندما أتناوله، ورغم أنني في بعض الأحيان أكون مضطرة لدخول المطاعم الآسيوية، لأن أسرتي تحب الأطباق التي تقدمها، لكنني أسعى دائما لاختيار أطباق آمنة بالنسبة لي، فمثلا لا أحب «نودلز».
ومؤخرا، بدأت أتناول «السوشي» في مصر، لأنه مختلف تماما عن الموجود في الخارج، لأن المطاعم المصرية طورته وأصبح مطبوخاً، بعضه مقلي وبعضه مشوي، وهذا ليس لدي مشكلة فيه، أما السوشي الموجود في الخارج لا يمكن أن أتناوله.
> كيف هي علاقتك بإتيكيت الطعام؟
- على حسب المناسبة أقرر الالتزام من عدمه، فليس وارداً أن أكون في عشاء رسمي على سبيل المثال ثم أتناول الطعام بيدي، وهذا أحيانا يكون له استثناء، عندما يتخلي جميع الحضور عن الإتيكيت وتناول الطعام باليد، لكن الطبيعي أنني ألتزم به في أي مناسبة رسمية.
أما عندما أكون في بيتي، فلا ألتزم بقواعد الإتيكيت، وحينها ليس بالضرورة أن تكون الشوكة في اليد اليسرى والسكينة في اليمنى، وأيضا في جلساتي مع أصدقائي لا ألتزم بالقواعد.
> هل هناك أطباق تتحاشين طلبها في المطعم؟
- لأنني محافظة جداً في الأكل، فلن تجدني أبداً أطلب الحمام أو الكوارع أو أي أكلة غير تقليدية، وفي المطعم الإيطالي هناك وجبة تسمى «Osso Bucco» لا أحبها ولا أطلبها أبداً، وهي عبارة عن «لحم حول العظم»، وفي فرنسا لا أطلب «ضفاضع»، وبشكل عام لا أقترب من الأشياء الغريبة، فاللحوم بالنسبة لي تتوقف عند اللحم البقري، والطيور تتوقف عند الدجاج، فأنا لا أقترب تماما من لحوم الأرانب والخراف والجمال وباقي القائمة.
> ما مطعمك المفضل خارج بلدك؟
جرت العادة أثناء السفر أن أتناول الأكل الإيطالي لأنه مضمون بالنسبة لي.
مصر الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة