لعبة الأزياء... لقاء السياسة وحب الموضة

لعبة الأزياء... لقاء السياسة وحب الموضة

مظهر السيدة الأولى يعكس ذوقها ويُنعش اقتصاد بلادها
الخميس - 7 شوال 1439 هـ - 21 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14450]
القاهرة: إيمان مبروك
قد يرى البعض أن الموضة سطحية مقارنة بالسياسة. فهي مجرد أزياء بألوان معينة وإكسسوارات أنيقة لتلميع الصورة، لكن الحقيقة مغايرة تماماً. فهي سلاح أي امرأة ما البال إذا كانت سياسية أو سيدة أولى كل ما تلبسه يكون تحت المجهر. فقد أصبح من المتعارف عليه الآن أن صورة السيدة الأولى قد تكشف عن بعض أسرار السلطة، فيما يتعلق بسياسات وتوجهات زوجها.

لهذا ليس غريباً أن تكون أول مهمة تتحملها زوجات الرؤساء هي اختيارهن أزياءهن. ففي الوقت الذي ينشغل رئيس الدولة بطرح سياساته واستراتيجياته، تقوم هي بالشيء ذاته، من خلال القصات والألوان والإكسسوارات؛ الأمر الذي يفسر الصفحات الكثيرة التي تخصصها الصحف والمجلات لوصفها وتحليلها: هل هي مبتكرة؟ هل تلتزم بالبرتوكول؟، هل تدعم قضايا المرأة؟ هل تشير إلى أنها امرأة مثقفة، أم سيدة مجتمع مخملي فقط؟ هذه وأسئلة كثيرة تؤكد أهمية الأزياء لغةً قويةً لا يمكن الاستهانة بها.

ولا يبعد الاقتصاد عن دور السياسة والمجتمع؛ إذ من غير اللائق أن تظهر زوجة الرئيس بأزياء ومجوهرات مترفة إذا كانت الدولة تعاني مشكلات اقتصادية وتطالب شعبها بتبني سياسات تقشفية. وفي سابقة سجلها التاريخ، غضب الشعب الأميركي حينما ظهرت ماري تود لينكولن، زوجة رئيس الولايات المتحدة السادس عشر أبراهام لينكولن، بفساتين مُترفة تصل تكلفتها إلى ألفي دولار، وهو مبلغ ضخم آنذاك، في وقت كانت البلاد تخوض حرباً أهلية. دافعت السيدة لينكولن حينها عن نفسها قائلة، إن فساتينها المترفة ترفع الروح المعنوية للرئيس الأميركي. طبعاً لم يكن تبريرها مقنعاً بالنسبة لشعب كان يعاني صراعات داخلية طاحنة.

وكما تصنع إطلالة السيدة الأولى أزمات إن لم تكن محسوبة بدقة، فعلى صعيد آخر قد تكون سبب لرضا شعبي تحظى به زوجة الرئيس، مثل ما وقع مع السيدة الأولى لأيسلندا، إليزا ريد، التي خطت خطوة جريئة عندما ظهرت بملابس مستعملة في إحدى المناسبات العامة. واللافت، أنها هي من صرحت بهذا الأمر، حين كتبت على صفحتها الخاصة في «فيسبوك» بأنها اشترت السترة التي ظهرت بها ونالت إعجاباً جماهيرياً من متجر خيري تابع للصليب الأحمر. وكان لهذا الموقف صدى شعبي كبير، حتى أن الصليب الأحمر كتب رسالة شكر وامتنان لموقف السيدة الأولى.

يقول خبير البرتوكول الدولي والمراسم طارق عبد العزيز، لـ«الشرق الأوسط»، إن «إطلالة السيدة الأولى تختلف بحسب النظام السياسي للدولة، فهناك دولة شيوعية، وأخرى إما جمهورية أو ملكية أو علمانية أو محافظة. ولكل نمط سياسي خط من الموضة يعبر عنه وتلتزم السيدة الأولى بشروطه. وهذا يعني أن الأمر يختلف بحسب الدولة ونظامها السياسي والاجتماعي، إلى جانب الذوق الشخصي».

ولا شك أن هناك قواعد غير معلنة في لعبة أزياء السيدة الأولى؛ لأن متابعاتنا لحملة هيلاري كلينتون ثم ردود أفعال أوساط الموضة بعد دخول ميلانيا ترمب البيت الأبيض الأميركي والمقارنات الكثيرة مع سابقاتها، مثل ميشيل أوباما وجاكلين كينيدي تعكس شخصياتهن وأيضاً طرق تفكيرهن. وهو ما يؤكد أن الأمر لا يتعلق بالصيحات الحديثة وقواعد الأناقة فحسب، بل ببعد سياسي واجتماعي. طبعاً، تختلف البلدان في عاداتها وتقاليدها، لكن تظل هناك ركائز أساسية تحدد الموضة المناسبة للسيدة التي تتقلد هذا المنصب الرفيع، أهمها العادات والتقاليد الشعبية؛ فهناك من ترتدي عمائم أو تيجاناً، وهناك من ترتدي فساتين بأسلوب باريس أو حجاباً وهكذا. وفي النهاية تُقيّم السيدة الأولى بحسب عرف بلدها، وبين نساء مُبعدات عن الحياة العامة وأخريات أصبحن أيقونات في تاريخ الموضة والسياسة حكايات ولقطات تستحق التوقف.

يقول طارق عبد العزيز، الذي كان يعمل بالقصر الجمهوري في مصر، إن «ما يحدث خلف أبواب القصور يثير الفضول، وربما تنسج من حوله أساطير ليس لها علاقة بالواقع، فبحكم عملي داخل قصر الرئاسة المصري في فترة حكم الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، لم أرصد أن السيدة الأولى في ذلك الوقت، السيدة سوزان مبارك، كان لديها فريق لاختيار ملابسها كما يدعي البعض، بينما كان الأمر يخضع لذوقها وحريتها الشخصية».

ولا شك أن هذا الأمر لا ينطبق على السيدات الأوائل في أغلب الدول، ولا سيما الدول الغربية التي تتعامل مع إطلالة زوجة الرئيس بعناية شديدة. وحتى على مستوى الدول العربية، شهدنا أيقونات موضة مثل ملكة الأردن رانيا العبد الله، التي ترصد كثير من المجلات الغربية والعربية تحركاتها لتحلل ملابسها وإكسسوارتها.

«صحيح أن السيدة الأولى يعنيها تحقيق التوازن بين الموضة والأناقة وقواعد المجتمع وقوانين البرتوكول، لكن إذا خرجت السيدة الأولى للعامة وأصبحت جزءاً من الحياة الاجتماعية يقع عليها دور أكبر يتمثل في دعم صناعة الموضة في بلادها» هكذا ترى السيدة سوزان ثابت، رئيسة تحرير مجلة «باشن» وإحدى المصريات المعنيات بصناعة الموضة. تقول لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك كثيراً من الأمثلة الغربية التي حققت طفرة في صناعة الموضة في بلادها، مثل جاكلين كندي التي تعتبر واحدة من أكثر زوجات الرؤساء أناقة، وكان لها دور في دعم دور الأزياء الأميركية التي كانت وقتذاك لا تنافس الدور الأوروبية مثل «ديور» و«شانيل». وتضيف «حتى وقتنا هذا ما زالت جاكي كيندي أيقونة للموضة نتذكرها مع كل حفل تنصيب لأي رئيس أميركي جديد».

ويبدو أن دور السيدة الأولى وتأثيرها في صناعة الموضة، لم يكن مفهوماً حديثاً على الإطلاق، فمنذ العصر الملكي في مصر، حسب سوزان ثابت، كان للمنتج المصري أهمية، وتشرح «كانت هناك مصانع إنتاج محلي حاصلة على التاج الملكي، أي أنها تقدم قطع خاصة للعائلة المالكة. من أشهر الملكات اللاتي ارتدين صناعة مصرية الملكة فريدة».

الحديث عن أناقة السيدة الأولى في الوقت الحالي يجرنا للحديث عند الملكة رانيا التي ترتدي من أهم دور الأزياء العالمية مثل: «فيراغامو»، «ألكسندر ماكوين»، «برابال غورونغ»، «فالنتينو»، «فندي»، »سيلين، «جيفنشي»، «فيرساتشي»، «برادا»، وغيرها من العلامات الكبرى في عالم الموضة، لكنها لا تغفل أن تدعم صناعة بلدها فظهرت في أكثر من مناسبة قومية بالقفطان الأردني المميز، كما أنها ترتدي في كثير من المناسبات ملابس من تصميم مصممة الأزياء الأردنية هاما الحناوي، كذلك ظهرت بمجموعة مجوهرات من تصميم المصممة الفلسطينية ديما رشيد، ومصمم المجوهرات اللبناني رالف مصري وقبلهم بحقيبة من ماركة سارة بيضون اللبنانية. مؤخراً أثارت ضجة كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي بعد ظهورها بفستان «سيرافيما» من علامة Layeur خلال احتفالات الذكرى الثانية والسبعين لاستقلال الأردن. وكان عبارة عن فستان حريري متوسط الطول يزهو بلونين يستحضران تألق المجوهرات مع ياقة عالية وأكمام بتصميم متباين.

أما في مصر، فيشيد خبير البروتوكول الرئاسي طارق عبد العزيز، بموقف السيدة الأولى الحالية، انتصار السيسي، التي ظهرت بإطلالة مصرية 100 في المائة خلال منتدى الشباب العالمي الذي أقيم بشرم الشيخ العام الماضي. فقد أطلت بجاكيت من تصميم المصرية مرمر حليم، وحقيبة بتوقيع دار «أختين» المصرية. ويتابع: «لم تكن الإطلالة فقط هي ما تعكس ذكاء ودعم وبساطة السيدة الأولى، بل ملاءمته للمناسبة، وهكذا تمكنت بلفتة بسيطة أن تدعم مصممين مصريين شباباً، وأن تكشف الستار عن منتج مصري يحاول أن يدخل المنافسة في أهم محافل الموضة العالمية».

وتلتقط سوزان ثابت الحديث لتؤكد على دور السيدة الأولى في دعم المصممين المحليين بقولها، إن سيدة مصر الأولى ظهرت في مناسبة أخرى بإطلالة بتوقيع مصممين مصريين شباب. كانت المناسبة تأدية مراسم حلف اليمين لتنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية، حيث ارتدت زياً من تصميم المصممة ياسمين يحيى، وفي مناسبات أخرى بمنتجات للمصممات شهيرة وسارة لاشين، ومرمر حليم، وأيضاً دار «مانويا» للحقائب ودار «ميزورا» للأحذية.

وإذا كانت فكرة ارتداء السيدة الأولى من ماركات محلية حديثة نسبياً في مصر، فإن هذا الأمر يعد قاعدة لدى القصر الملكي البريطاني، حسب رأي سوزان ثابت. فكل ملابس الملكة إليزابيث صناعة إنجليزية، كما أن الأميرة الراحلة ديانا وكيت ميدلتون ومؤخراً ميغان ماركل، ارتدين فساتين زفافهن من مصممين بريطانيين. هذا لا يمنع أنه يُسمح لهن بالتنوع في الإطلالات اليومية واختيار أزياء من بيوت عالمية، خصوصاً إذا كن في زيارات رسمية، لكن يخضع اختيار الفستان الأبيض إلى قوانين محددة أكثر. الأمر نفسه ينطبق على القصر الملكي في السويد.

وكما نُسب لجاكلين كيندي دورها البارز في دعم دور الأزياء الأميركية، كذلك اعتمدت ميشيل أوباما، السيدة الأولى السابقة، في كثير من المحافل القومية والدولية على تصاميم بتوقيع مصممين أميركيين شباب؛ بهدف دعمهم، مثل تريسي ريس، التي صرحت في عام 2012 أنها تلقت طلبات هائلة لتنفيذ فستان ميشيل أوباما الذي ظهرت به خلال في مؤتمر الحزب الديمقراطي، ونارسيسو رودريغيز، وهلمّ جراً.

وحتى إن كانت السيدة الأولى الحالية للولايات المتحدة الأميركية، ميلانيا ترمب، تُعلي مفهوم الأناقة على دورها في دعم صناعة الموضة الأميركية، إلا أنها لم تغفل هذه الدور في حفل تنصيب زوجها الرئيس دونالد ترمب، حيث ظهرت بإطلالة بتوقيع المصمم الأميركي «رالف لوران». لكنها لم تسلم من الانتقادات، حيث أشارت وقتذاك بعض التقارير الصحافية العالمية إلى التشابه الكبير بين إطلالة ميلانيا ترمب وإطلالة جاكلين كينيدي في حفل تنصيب زوجها الرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي عام 1961، واُتهمت ميلانيا حينها بالتقليد وعدم الابتكار. ومع ذلك، وصلت رسالتها إلى العالم، وهي رسالة بليغة تشير إلى أنها تريد أن تعيد أناقة جاكلين كينيدي إلى البيت الأبيض. وبما أن فرنسا كانت ولا تزال مهد الموضة وموطن كبرى علامات الأزياء، فإن أي سيدة أولى تدخل قصر الإليزيه تجد نفسها أمام خيارات كثيرة، وبالتالي لا تحتاج إلى ماركات من دول أخرى. تذكر سوزان ثابت، أن كارلا بروني ساركوزي، زوجة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، كانت من أكثر زوجات الرؤساء في فرنسا حرصاً على الظهور بإطلالات من دور أزياء فرنسية، ربما لأن الموضة كانت تعني لها الكثير، فقد كانت كارلا عارضة أزياء شهيرة قبل أن تصبح سيدة أولى.
مصر موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة