التوترات التجارية تقود تراجع الأسواق العالمية

التوترات التجارية تقود تراجع الأسواق العالمية

زلزال اليابان يفاقم الخسائر الآسيوية... والدولار يحجم صعود الذهب
الثلاثاء - 5 شوال 1439 هـ - 19 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14448]
لندن: «الشرق الأوسط»
تراجعت أغلب الأسواق العالمية أمس في ظل استمرار قلق المستثمرين من حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين مع احتدام النزاع التجاري بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم، بعد أن ردت بكين على الرسوم الجمركية التي فرضها الرئيس دونالد ترمب.



وفي وول ستريت، نزل المؤشر داو جونز الصناعي 208.44 نقطة بما يعادل 0.83 في المائة ليفتح عند 24882.04 نقطة، وهبط المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 18.55 نقطة أو 0.68 في المائة ليسجل 2761.11 نقطة، وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 53.82 نقطة أو 0.69 في المائة إلى 7692.55 نقطة.

وفي أوروبا، تراجعت الأسهم في المعاملات المبكرة أمس الاثنين. وبحلول الساعة 07:28 بتوقيت غرينتش كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.3 في المائة إثر خسائر في آسيا.

واستقر المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني، بينما هبط المؤشر داكس الألماني 0.5 في المائة.

ونزل سهم نيكسانز الفرنسية 18.2 في المائة بعد أن حذرت الشركة من تراجع أرباح العام بأكمله بسبب «تدهور مفاجئ» في أنشطة الجهد العالي.

وأثر التحذير سلبا على سهم منافستها الإيطالية بريسميان لينزل 2.2 في المائة.

وانخفض سهم مجموعة الغاز والكهرباء الفرنسية إنجي 2.2 في المائة بعد أن قالت إن تعطيلات لم تكن في الحسبان بمفاعلاتها النووية البلجيكية ستؤثر بمقدار 250 مليون يورو على الأرباح الأساسية والصافية للعام 2018.

وفي أنحاء أخرى، كان لنشاط عقد الصفقات أثره على تحركات الأسهم. فقد ارتفع سهم إير شاتل النرويجية تسعة في المائة بعد أن قالت لوفتهانزا إنها على اتصال بشركة الطيران بشأن اندماج محتمل... كما زاد سهم لوفتهانزا 0.3 في المائة.

وفي آسيا، تراجعت الأسهم اليابانية بعدما أجج النزاع التجاري المتصاعد بواعث القلق من أثره على الطلب العالمي مما أوقد شرارة عمليات بيع في أسهم مثل الشركات المصنعة لمعدات البناء.

وتأثرت الثقة سلبا أيضا بزلزال قوته 6.1 في أوساكا بغرب اليابان أمس، حيث ضرب أسهم شركات المرافق التي مقرها في منطقة كانساي. ونزل سهم كانساي إلكتريك 1.9 في المائة، لكن الشركة قالت إنه لم تُكتشف أي مشاكل في المحطات النووية ميهاما وتاكاهاما وأوهي بعد الزلزال. وهوى سهم أوساكا للغاز 3.4 في المائة.

في المقابل صعدت أسهم شركات المقاولات في منطقة كانساي لتكهنات بأن الطلب على البناء سيزيد بعد الزلزال. وارتفع سهم أسانوما كورب 1.3 في المائة، وموري - جومي 1.6 في المائة، وأوكومورا كورب 0.1 في المائة.

وانخفض المؤشر نيكي القياسي 0.8 في المائة إلى 22680.33 نقطة بعد أن هبط إلى 22601.13 نقطة، وهو أدنى مستوى له منذ السادس من يونيو (حزيران) الجاري. وتراجعت أسهم مصنعي أدوات البناء مثل كوماتسو الذي فقد 3.9 في المائة، وهيتاشي لمعدات الإنشاءات الذي انخفض 2.8 في المائة، وحذت حذوها الأسهم التي تعتمد على الإنفاق الرأسمالي العالمي للمحافظة على الطلب على منتجاتها. كما هبط سهم فانوك كورب للروبوتات الصناعية 1.8 في المائة وياسكاوا إلكتريك ثلاثة في المائة.

وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن قائمة أولية لسلع ذات أهمية استراتيجية ستخضع لرسوم جمركية نسبتها 25 في المائة بدءا من السادس من يوليو (تموز) المقبل، في خطوة وصفتها وزارة التجارة الصينية بأنها «تهديد للمصالح الاقتصادية للصين ولأمنها».

وأصدرت الصين قائمتها الخاصة بواردات المنتجات الأميركية التي ستخضع للرسوم مستهدفة فول الصويا والطائرات والسيارات والكيماويات. وقال يوتاكا ميورا المحلل الفني في ميزوهو للأوراق المالية إن «الولايات المتحدة لا تستهدف الصين فحسب، بل الكثير من الدول في العالم.

يخشى المستثمرون من أن الحرب التجارية ستضر في نهاية المطاف بالطلب العالمي».

ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا واحدا في المائة إلى 1771.43 نقطة في أدنى إقفال له منذ أول يونيو، في حين فاقت الأسهم الخاسرة نظيرتها الرابحة بواقع ثلاثة إلى واحد.

ومن جهة أخرى، استقرت أسعار الذهب بوجه عام أمس لتظل قرب أدنى مستوياتها في خمسة أشهر ونصف الذي لامسته في الجلسة السابقة حيث أبطلت قوة الدولار أثر الدعم الآتي من استمرار النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

وفي الساعة 07:34 بتوقيت غرينتش كان السعر الفوري للذهب مستقرا عند 1279.30 دولار للأوقية (الأونصة). ولامس المعدن أضعف مستوى له منذ أواخر ديسمبر (كانون الأول) عندما سجل 1275.01 دولار يوم الجمعة. وارتفعت عقود الذهب الأميركية الآجلة تسليم أغسطس (آب) 0.3 في المائة إلى 1281.70 دولار للأوقية.

وقال دانييل هاينس المحلل لدى إيه.إن.زد إن «قوة الدولار الأميركي تنال من معنويات المستثمرين في الوقت الحالي، وليس أي مخاوف من نمو اقتصادي أضعف من جراء التوترات التجارية».

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.2 في المائة، إلى 94.985. ليحوم قرب أعلى مستوى في سبعة أشهر الذي سجله الجلسة السابقة.

وزادت الفضة 0.1 في المائة في المعاملات الفورية إلى 16.53 دولار للأوقية.

ونزل البلاتين 0.6 في المائة إلى 881.74 دولار للأوقية بعد ملامسة أقل سعر له منذ 21 مايو (أيار) في وقت سابق من الجلسة. كما انخفض البلاديوم 0.3 في المائة إلى 983.50 دولار للأوقية. وكان المعدن سجل أدنى مستوياته في نحو أسبوعين خلال الجلسة.
أميركا أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة