هدف في الدقيقة الأخيرة يحرم مصر من نقطة التعادل ويمنح أوروغواي انتصاراً ثميناً

هدف في الدقيقة الأخيرة يحرم مصر من نقطة التعادل ويمنح أوروغواي انتصاراً ثميناً

كوبر مدرب الفراعنة لم يشرك صلاح ويثق بقدرة فريقه على التأهل للدور الثاني
السبت - 3 شوال 1439 هـ - 16 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14445]

حرم هدف خوسيه خيمينيز، منتخب مصر من الخروج بنقطة تعادل، ومنح منتخب أوروغواي 3 نقاط ثمينة، أمس، في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الأولى بنهائيات كأس العالم 2018.

ونجح منتخب أوروغواي أخيراً في فك عقدة لازمته طوال 48 عاماً وتغلب بصعوبة بالغة على نظيره المصري ليكون انتصاره الأول في مباراته الافتتاحية بالمونديال منذ نسخة عام 1970.

ولعب حارس المرمى محمد الشناوي دوراً بطولياً في صفوف المنتخب المصري على ملعب في إيكاتيرنبورغ، حيث تصدى لأكثر من كرة خطيرة من النجم لويس سواريز وكذلك إدينسون كافاني، فنال جائزة رجل المباراة.

وقدم المنتخب المصري أكثر من محاولة هجومية خطيرة في كلٍّ من شوطي المباراة، لكنه أخفق في هز الشباك في غياب النجم محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، الذي أبقاه المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر على مقعد البدلاء، رغم أنه أعلن تعافيه من إصابته في الكتف وجاهزيته للمشاركة.

وقدم منتخب مصر من دون نجمه المصاب محمد صلاح أداءً رجولياً قبل أن يخسر في اللحظات القاتلة أولى مبارياته في كأس العالم منذ 28 عاماً، ليحصد المنتخب الأميركي الجنوبي فوزه الأول في المونديال، على غرار روسيا المضيفة التي تصدرت المجموعة بفوزها على السعودية 5 - صفر.

وتعرض صلاح الذي احتفل، أمس، بعيد ميلاده السادس والعشرين، لإصابة قوية بكتفه في نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم في 26 مايو (أيار) الماضي، خلال مواجهة فريقه ليفربول الإنجليزي ضد ريال مدريد الإسباني، وحل بدلاً منه عمرو وردة نجم أتروميتوس اليوناني في الموسم الماضي.

وبقي صلاح على مقاعد البدلاء في المباراة، وحظي بتصفيق حار من المشجعين كلما ظهرت صورته على الشاشة العملاقة في الملعب.

وحول غياب صلاح عن المباراة، قال المدرب الأرجنتيني كوبر: «أنا أتخذ قرار المشاركة دوماً. كنا متأكدين أنه سيكون قادراً على اللعب. وفي نهاية التمرين الأخير فحصه الأطباء وكانت هناك خشية من سقوطه أرضاً أو تعرضه لضربة من الخصم. لم نرد المخاطرة لأننا نريده في كامل لياقته في مباراتي روسيا والسعودية».

وكانت التقديرات الأولية قد أشارت إلى غياب صلاح، صاحب الـ44 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم مع ليفربول والمصاب بالتواء في مفصل الترقوة، لفترة «لن تزيد» عن 3 أسابيع، أي بعد مباراة أوروغواي بيوم واحد.

وقبل سفر مصر من معسكره في غروزني إلى إيكاتيرنبورغ ظهر صلاح للمرة الأولى في تمرين جماعي، بدأه مع زملائه قبل أن ينهيه مجدداً مع معالج نادي ليفربول روبن بونس، ثم تدرب مع زملائه جزئياً الخميس في إيكاتيرنبورغ.

وفي حراسة المرمى، اعتمد كوبر على محمد الشناوي كحارس أساسي عوضاً عن عصام الحضري الذي سيصبح في حال مشاركته مع المنتخب، أكبر لاعب في تاريخ المونديال عن عمر 45 عاماً. ونال الشناوي جائزة أفضل لاعب في المباراة.

وتميز منتخب مصر في الشوط الأول بتنظيم وانضباط كبيرين، فعجز مدافعو ولاعبو وسط أوروغواي عن إيصال الكرات للنجمين أدينسون كافاني (42 هدفاً دولياً) ولويس سواريز (51 هدفاً دولياً) الذي أهدر أخطر فرص الشوط، بتسديدة أرضية يمينية قريبة إثر ركنية وضعها في الشباك الخارجية لمرمى الشناوي في الدقيقة 24.

وبرزت لمسات المدرب كوبر عندما طبّق الفراعنة ضغطاً عالياً أبعد الخطر عن دفاعه، فيما شارك الجناحان محمود حسن (تريزيغيه) وعمرو وردة في مساندة الدفاع لدى استحواذ أوروغواي على الكرة، في ظل قلق واضح من مدرب أوروغواي أوسكار تاباريز.

لكن المنتخب المصري لم يستفد من هجماته في الثلث الأخير، حيث لم يحصل مروان محسن على أي فرصة خطيرة، ولم يستفد زملاؤه من عرضيات الظهير القائد أحمد فتحي.

وفي الشوط الثاني، خرج لاعب وسط مصر طارق حامد مصاباً ونزل بدلاً منه سام مرسي لاعب ويغان الإنجليزي، في الدقيقة 50.

ودانت السيطرة للأوروغواي التي أهدر لها سواريز منفرداً أمام الشناوي في الدقيقة 73، وأدينسون كافاني الذي صد له الشناوي كرة صاروخية ببراعة في الدقيقة 83، ثم ارتدّت ركلته الحرة القوية من القائم في الدقيقة 88. وبعد دقيقة، سجلت أوروغواي هدف الفوز من رأسية للمدافع خيمينيز إثر ضربة حرة، إذ قفز عالياً فوق محمد النني وأحمد حجازي وأرسلها في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى الشناوي.

ورأى كوبر أن فريقه حاول «إيقاف مهاجمي أوروغواي ولم نفكر فقط في الدفاع. صنعوا فرصاً جيدة ونحن أيضاً، لكننا لم نكن جيدين في إنهائها».

وحول تأثير غياب صلاح، أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، قال كوبر: «صلاح لاعب مهم لكن يجب أن نملك فريقاً جيداً. لو كان في الملعب لكانت النتيجة مختلفة».

وأعرب أحمد فتحي ظهير أيمن مصر الذي حمل شارة القائد في المباراة، عن ثقته بمواصلة منتخب الفراعنة مشواره في البطولة، وقال: «قدمنا مباراة جيدة لكن لم يقدر الله لنا الفوز أو التعادل، لكن هذه كرة القدم، تقسو عليك في بعض الأحيان، لكني متفائل بالصعود للدور التالي». وأضاف: «الخسارة تصعّب عملية التأهل بعض الشيء، ولدينا مباراتان صعبتان لكننا سنفوز بهما ونتأهل إلى الدور التالي».

واختتم فتحي: «الهدف جاء من ضربة ثابتة لم نكن موفَّقين في إبعادها، وهذه كرة القدم أحياناً تساندك وأحياناً تكون ضدك، لكننا نحمد الله على كل شيء».

وغرد اللاعب الدولي السابق أحمد حسام (ميدو) بعد اللقاء: «مباراة جيدة جداً لمنتخبنا بها الكثير من الإيجابيات التي يجب أن نبني عليها في المباراتين القادمتين... التأهل ما زال بالإمكان»!

ويسعى المنتخب المصري، الذي ما زال يبحث عن انتصاره الأول في تاريخ مشاركاته بالمونديال، للتأهل إلى الأدوار الإقصائية للمرة الأولى في تاريخه.

وكسرت أوروغواي، بطلة 1930 و1950 والتي تشارك للمرة الـ13 في النهائيات، نحس المباراة الافتتاحية فحققت فوزها الأول فيها منذ 1970.

وقال مدربها تاباريز الذي يقودها للمرة الرابعة في المونديال: «لحسن الحظ، تغلبنا على إحصائية أخرى. هذه التجربة تجعلنا نتعلم ونتطور».

وتلعب مصر في الجولة الثانية مع روسيا في سان بطرسبورغ، الثلاثاء المقبل، وأوروغواي مع السعودية، الأربعاء المقبل، في روستوف أون دون.

وعلى هامش المباراة، أعلن الاتحاد الدولي (فيفا) أنه سيحقق في بقاء آلاف المقاعد في المدرجات خالية، باستثناء تلك الواقعة خلف المرميين.

والمقاعد الخالية يفترض أن تكون مبيعة لأشخاص من الجنسية الروسية. وأشار «فيفا» إلى فتح تحقيق، وأن تذاكر المباراة في معظمها قد تم بيعها، وقال: «نؤكد أن 32278 تذكرة قد تم بيعها لمباراة مصر وأوروغواي من أصل 33061»، حسبما قال متحدث باسم «فيفا»، أمس.

وحسب الاتحاد، تم عرض 2,5 مليون بطاقة في المونديال الذي يختتم في 15 يوليو (تموز). ويؤكد المنظمون المحليون أن معظمها تم بيعه للمشجعين، ومنهم 46% من الروس.


روسيا كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة