المغرب وإيران في لقاء «مفصلي» اليوم قبل الصدام مع الكبار

المغرب وإيران في لقاء «مفصلي» اليوم قبل الصدام مع الكبار

الفائز سيعزز آماله في المنافسة على بطاقة العبور للدور الثاني من المجموعة القوية
الجمعة - 2 شوال 1439 هـ - 15 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14444]
لاعبو المغرب في التدريب الأخير تأهباً لمواجهة إيران (أ.ف.ب) - (في الإطار) كيروش مدرب إيران واثق في لاعبيه (أ.ف.ب)

يلتقي المنتخب المغربي لكرة القدم مع نظيره الإيراني اليوم في سان بطرسبورغ في مباراة مصيرية في افتتاح الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لمونديال روسيا 2018.
ولم ترحم القرعة المنتخبين، حيث أوقعتهما إلى جانب بطلي النسخات الثلاث الأخيرة لكأس أوروبا البرتغال (2016) وإسبانيا بطلة العالم 2010، وبطلة أوروبا (2008 و2012) اللتين تلتقيان اليوم أيضاً في سوتشي.
ويدرك المغرب وإيران جيداً أهمية النقاط الثلاث في مواجهتهما؛ كونها ستمكن الفائز من تعزيز حظوظه في بلوغ الدور الثاني على اعتبار أن البرتغال وإسبانيا سيلتقيان في الجولة الأولى في أجواء غير مثالية للأخيرة بعد صدمة إقالة مدربها جولن لوبيتيغي قبل يوم من انطلاق المونديال بسبب إعلان تعاقده مع ريال مدريد قبلها بـ24 ساعة.
وتكتسي المباراة أهمية كبيرة على الخصوص لأسود الأطلس الذين عادوا إلى العرس العالمي للمرة الأولى منذ 1998 والخامسة في تاريخهم بعد 1970 و1986 و1994.
ويمني المغرب النفس بتكرار إنجازه في 1986، حيث لم ترحمه القرعة حينها، إلا أنه قدم أداءً لاقى إعجاب المتابعين؛ إذ أرغم بولندا بقيادة نجمها زبينييك بونييك وفلوديميير سمولاريك، وإنجلترا بقيادة بيتر شيلتون وغاري لينيكر وكريس وودل وبراين روبسون على التعادل السلبي، قبل أن يفوز على البرتغال بقيادة باولو فوتري ومانويل بينتو وفرناندو غوميش وديأمانتينو 3 - 1. وبات المغرب حينها أول منتخب عربي وأفريقي يبلغ ثمن النهائي قبل أن يسقط أمام ألمانيا الغربية بهدف للوتار ماتيوس في الدقيقة الـ87.
وقال مدرب المغرب الفرنسي هيرفي رينار: «أعتقد أن الجميع كان يريد أن يتفادى إسبانيا، لكنها القرعة ويجب أن نقبل بهذا التحدي. هذه هي كأس العالم والمستوى العالمي ويجب أن نواجهه بقوة. يجب أن نحرص على الإفادة القصوى من أي فرص نحصل عليها».
وأضاف: «إنه شرف وتحد في الوقت ذاته، بعد فرحة التأهل، نحن هنا في روسيا بطموح وليس بلعب دور المتفرج، يجب أن نثق بإمكاناتنا. كرة القدم صعبة على الورق، لكن أرضية الملعب شيء آخر. إن شاء الله نتمنى كل الخير للمغرب».
وحقق المغرب مشواراً رائعاً في التصفيات، حيث تأهل عن مجموعة صعبة ضمت على الخصوص ساحل العاج القوية والتي تغلب عليها في عقر دارها 2 - صفر في الجولة الأخيرة الحاسمة، كما أن شباكه لم تستقبل أي هدف طيلة التصفيات.
ويدين المغرب بتألقه إلى المدرب رينار الذي غرس في لاعبيه أخلاقيات العمل الدؤوب والانضباط الدفاعي بقيادة مواهب مخضرمة على رأسها مبارك بوصوفة، ويونس بلهندة، ومنير الأحمدي، والمهدي بنعطية، وأخرى واعدة على غرار حكيم زياش، وأشرف حكيمي، وحمزة منديل.
ومثل فرق كثيرة في أفريقيا، يعتمد المنتخب المغربي على الكثير من اللاعبين المغاربة الذين ولدوا خارج الدولة، من بينهم خمسة لاعبين ولدوا في هولندا، الذي فشل منتخبها في التأهل للمونديال.
وقال كريم الأحمدي، أحد المنتمين لهولندا: «أتمنى أن تقف هولندا خلفنا بقوة - نحن فقط، طوال كل هذه السنوات، دعمنا المنتخب الهولندي في كأس العالم عندما كان يفشل المنتخب المغربي في التأهل».
من جهتها، تدخل إيران المونديال على خلفية المعاناة في التحضيرات للعرس العالمي، بعد إلغاء مباراتين دوليتين وديتين ضد اليونان وكوسوفو، حيث اكتفت بمواجهة أوزبكستان (1 - صفر) في 19 مايو (أيار) الماضي، وتركيا (1 - 2) في 28 منه، وليتوانيا (1 - صفر) في 8 يونيو (حزيران) الحالي.
كما تلقى الفريق ضربة بإصابة مهاجمه الأول معهدي طارمي وتعرض مهد تاج رئيس الاتحاد الإيراني لأزمة قلبية، بالإضافة إلى رفض شركة «نايكي» دعم الفريق بأحذية جديدة احتراماً للعقوبات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية الإسلامية.
وأربك قرار الشركة الأميركية اللاعبين الإيرانيين الذين أشارت تقارير صحافية إلى أن بعضهم اضطروا إلى شراء أحذية من المتاجر الروسية، أو حتى طلب المساعدة من زملائهم في الأندية.
وقال المتحدث باسم الشركة الأميركية: «العقوبات المطبقة عند نايكي سارية منذ سنوات كثيرة وهي مكتوبة بالقانون».
منذ يناير (كانون الثاني) 2016، أصدرت الإدارة الأميركية تصاريح لشركات تسمح لها بإجراء اتفاقيات تجارية مع الكيانات الإيرانية.
لكن منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 8 مايو انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية الموقعة في عام 2015 بين إيران والقوى الدولية الكبرى، أعادت إدارة نرمب جميع العقوبات المفروضة على طهران.
وأكد مدرب إيران البرتغالي كارلوس كيروش، أن لاعبيه لم يتأثروا بكل ما حصل خارج الملعب، وقال في تصريح لقناة «سكاي سبورتس»: «لقد كان ذلك مصدر إلهام بالنسبة لنا».
وأضاف: «تعليق (نايكي) على الرفض، في رأيي الشخصي، كان بياناً غير ضروري. الجميع على دراية بالعقوبات. يجب أن يعتذروا لأن هذا السلوك المتعجرف ضد 23 فتى هو أمر سخيف للغاية وغير ضروري».
وتابع: «لدينا القدرة على مفاجأة المغرب في أول مباراة لنا، نعرف فريقهم جيداً، لكني أظن أنهم لا يعرفون سوى القليل عنا».
وقدمت إيران عروضاً جيدة في النسخة الأخيرة في البرازيل، حيث استهلت مشوارها بالتعادل مع نيجيريا، ثم خسرت بصعوبة أمام الأرجنتين بهدف قاتل لنجمها ليونيل ميسي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، قبل أن تنهار في الجولة الأخيرة أمام البوسنة بخسارتها 1 - 3 لتودع البطولة.
وكانت العروض التي قدمها الإيرانيون كافية كي يقتنع كيروش بالبقاء على رأس إدارتها الفنية.
وتابعت إيران تفوقها بقيادة مدرب ريال مدريد الإسباني ومساعد مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي سابقاً، فكانت أول المتأهلين إلى النهائيات الحالية، ثم ارتقت من المركز السابع إلى صدارة التصنيف الآسيوي، فضلاً عن عدم خسارتها في 22 مباراة.


ايران كأس العالم

أخبار ذات صلة



الوسائط المتعددة