الإنسان هو الخطر في أفلام الرعب بعد 2001

الإنسان هو الخطر في أفلام الرعب بعد 2001

إنتاجات ما بعد الكارثة
الجمعة - 2 شوال 1439 هـ - 15 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14444]
لندن: محمد رُضا
عندما تسلم المنتج أندرو فورم سيناريو فيلم «مكان هادئ» في مطلع العام الماضي لم يكن مستعداً لما اعتبره مفاجأة. يقول: «عندما تتسلم سيناريو وتدرك أنه مؤلّف من 67 صفحة بينها صفحات فيها رسومات وصفحة تحتوي على خارطة وأن حواراته لا تزيد عن ثلاث أو أربع صفحات تجد نفسك مدفوعاً لقراءته. وأن بدأ قراءته في يوم تسلمه».

المنتج فورم، الذي اشتغل على فيلم نتفلكس «أويجا» في العام الماضي ويعمل حاليا على سلسلة تلفزيونية قائمة على روايات الكاتب توم كلانس وبطله جاك رايان، انتقل سريعاً من القراءة إلى العمل جالباً للمشروع المخرج مايكل باي (سلسلة «ترانسفورمرز» كمنتج. وما إن هل الشهر الثالث من سنة 2017 حتى كان التصوير قد بدأ من دون كثير تغيير. فالسيناريو الذي كتبه برايان وودز وسكوت بك وعالجه مخرجه جون كرازينسكي، كان، بصمته، شديد البلاغة: عائلة تعيش في عصر ما بعد دمار الأرض في غابة مليئة بالوحوش التي وردت من الفضاء.

- ما بين الجدة والحفيدة

الخصوصية هنا هي أن على العائلة أن تلتزم الصمت لأن تلك الوحوش قادرة على التقاط مصدر الصوت، لذلك وجب تعلم لغة الإشارة والحذر من الكلام، من الضحك أو من الصراخ.

هذا وحده يبني عملاً مثيراً للاهتمام بالفعل، لكن ما تحت الرماد لا يقل أهمية. إنه فيلم آخر يتنبأ بدمار الحياة التي نعرفها على الأرض. لن يُباد البشر لكنهم سيعيشون في خطر. إن لم يكن بفعل وحوش أرضية أو فضائية، فبفعل الإنسان نفسه الذي قد ينقلب إلى آكل لحوم بشرية أو إلى «زومبيز».

مصدر الخطر ليس خارجياً على الدوام كما الحال في «مكان هادئ» لكن قبل الانتقال إلى سواه لا بد من الإشارة إلى أنه حتى في «مكان هادئ» هناك تعامل مع العائلة كونها في خطر وأن وحدتها وسريان التفاهم بينها هو سبيلها للبقاء حياً.

في الفيلم الجديد الحالي «وراثي» (Hereditary) الذي كتبه وأخرجه جديد آخر على المهنتين هو آري آستر، هناك حكاية سوداوية الشأن تحوّل بعض أفراد العائلة لضحايا بعضهم الآخر.

المفهوم هنا هو آني (تقوم بها توني كوليت) تواري جثمان أمها وتعني بابنتها الصغيرة (ميلي شابيرو) فقط لتكتشف أن الأم كانت تحوي روحاً شريرة انتقلت إلى ابنتها. بذلك تعيش الأم حالة وسطية بين شريرين من العائلة كل منهما أقرب إلى اللعنة منه إلى الإنسان. بذلك هناك التاريخ المتمثل بالجدة / الأم والمستقبل المتمثل بالابنة الصغيرة والواقع المتشتت بين الاثنين المجسد في الشخصية التي تؤديها كوليت.

الخطر في هذا الفيلم وسواه يتمثل في العائلة ذاتها، كما برهن على ذلك «أخرج» لجوردان بيل، وهو الفيلم الذي جاء محمّلاً برسالة مفادها أن العالم الذي يحيط ببطله (وبنا) مخادع. ها هي الفتاة البيضاء (أليسون ويليامز) التي يحبها كريس الأسود (دانيال كاليويا) تجذبه إلى الفخ المحكم المتمثل في عائلتها العنصرية التي تعمد إلى السيطرة على مقدرات الإنسان الأسود في الوقت الذي ظن فيه هذا بأن حياته في كنف تلك العائلة الودودة في الظاهر آمنة.

- أكثر عدائية

ليس أن السينما الأميركية لم تتطرق إلى هذا الموضوع من قبل، ف«وراثي» يعيدنا إلى أجواء «طارد الأرواح» (ويليام فريدكن، 1973) و«طفل روزماري» (رومان بولانسكي، 1968) وكلاهما يبين أن الخطر آت من داخل العائلة. لكن ما يميز أفلام اليوم ليس ارتباطها بأفلام الأمس بقدر خروجها نحو توسيع رقعة تناولها، فإذا بالخطر الفردي أكثر انتشاراً ولا يحتاج لأن يكون، كما كان الوضع في الماضي، حالة الواحد بالمليون أو أكثر.

الواقع أن شتى أفلام الرعب بأنواعها باتت أكثر عدائية في عالم أقل ألفة وإنسانية مما كان الوضع عليه في زمن مضى. عملية نيويورك الإرهابية سنة 2001 لجانب اشتعال جبهات داخلية حول العالم بثورات مفتعلة بالإضافة إلى مخاوف البيئة وفقدان الهوية الإنسانية واضمحلال فرص الحلول الممكنة باتت وقوداً للنار المستعرة على الشاشات هذه الأيام.

إلى ذلك، هناك حالة هجوم واسع من قِبل سينما الرعب على المشاهدين لم تشهدها هذه السينما من قبل. وجودها في السابق كان محدوداً. وجودها اليوم غازياً وبكثرة وذلك في شتى أفرعها، من حكايات البيوت المسكونة إلى الأرواح المخيفة، ومن أفلام القتلة الدمويين إلى الضحايا التي يتلبسها الشيطان ومن الوحوش المنزلية إلى تلك القادمة من الفضاء البعيد. وفي وسط كل ذلك سلسلة لا تتوقف عن الزومبيز الذين كانوا، قبل بداية كل فيلم وخارج الصورة الماثلة، آدميون عاديون إلى أن أصابتهم الجرثومة أو أعيدوا إلى الحياة.

والواقع أنه لا شيء يمكن له أن يوحي بنهاية الحياة الحضارية التي نعرفها على الأرض مثلما توحي به أفلام الزومبيز.

الأكثر من ذلك، أن الزومبيز باتوا موجودين في أفلام لا تدور حولهم وقد تكتفي بالإيحاء بهم كما في فيلم جون هيلكوت «الطريق» (2009) حيث الطريق التي يمشيها بطل الفيلم (بلا اسم وقام به فيغو مورتنسن) وابنه (كودي سميت - ماكفي) قاطعاً المسافة الطويلة بين مدينة مهدمة وأخرى، قد تحفل بشتى أنواع المخاطر.

في الجزء الثالث من «راكض المتاهة: شفاء الموت» (Maze Runner The Death Cure) وبينما يحارب أبطال الفيلم الشبان السلطات التي تمنعهم من دخول المدينة للعيش فيها كالمحظوظين من أترابهم، مشهد يدخل فيه ثلاثة أشخاص نفقاً هو موطن للزومبيز كما يكتشفون.

الحال، هو أنه عندما قدّم المخرج جورج أ. روميرو فيلمه الرائع «ليل الموتى الأحياء» سنة 1968 كان الأمر مجرد توقع مستقبلي أو أقل حضوراً على هذا النطاق. فيلم يتحدث عن أميركا مسكونة بمخلوقات بشرية لا تموت وتهاجم الأحياء لالتهامهم. لكن ما يمكن اعتباره نبوءة خيالية (وفيلما كلاسيكيا من نوعه إلى اليوم) أصبح الآن محطة تلتقي فيها عشرات الأفلام التي تنقل الزومبيز من حالة متوقعة إلى الحديث عنها كما لو كانت ظاهرة حقيقية واقعة.
أميركا المملكة المتحدة سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة