10 لحظات جنونية لا تُنسى من تاريخ المونديال

10 لحظات جنونية لا تُنسى من تاريخ المونديال

من نطحة زيدان إلى عضة سواريز
الخميس - 1 شوال 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ
مجموعة من أبرز نجوم النسخ السابقة للمونديال ممن أثاروا الجدل خلال مشاركاتهم مع منتخبات بلادهم (أ.ف.ب)
محمد عماد: «الشرق الأوسط أونلاين»
خروج مارادونا من مونديال 94 لتورطه في تناول المنشطات، نطحة زيدان لماتيراتزي، عضة سواريز لكيلليني.. كل هذه اللقطات وغيرها هي لحظات من الجنون شهدتها بطولات كأس العالم عبر التاريخ وحُفرت في أذهان المشجعين.

وقبل انطلاق النسخة الحادية والعشرين من بطولة كأس العالم التي ستقام في روسيا في الفترة ما بين 14 يونيو/حزيران إلى 15 يوليو/تموز، أجرت هيئة الإذاعة البريطانية “BBC” استفتاءً لمتابعيها لاختيار أكثر 10 لحظات جنونًا من تاريخ كأس العالم، وجاءت الاختيارات كما يلي:



10 – استبعاد روي كين من مونديال 2002

فشل منتخب جمهورية أيرلندا في التأهل لكأس العالم في فرنسا عام 1998، ولكنهم نجحوا في التأهل لكأس العالم عام 2002 الذي أقيم في كوريا الجنوبية واليابان، وكان من المفترض أن يقود المنتخب لاعب وسط مانشستر يونايتد روي كين، قبل أن تتغير الأمور مع قائد الشياطين الحُمر ويُصدم العالم بسماع خبر استبعاد كين من المونديال.

روي كين كان قد أعلن تذمره من معدات التدريبات وتأخر وصول زي الفريق للمعسكر الذي سبق انطلاق المونديال بأيام، وقرر فجأة أن يعود لوطنه قبل أن يُعدل عن قراره ويبقى للمشاركة في المونديال.

في اجتماع لأفراد الفريق مع المدير الفني ميك مكارثي قرر كين شن هجوم مفاجئ من التصريحات والعبارات المسيئة لمدرب منتخب بلاده أمام اللاعبين وسط ذهول الجميع، نيل كوين مهاجم منتخب أيرلندا وقتها قال: "لقد ذبح كين مكارثي بعبارات لم أسمعها من قبل، لقد هاجم كين مكارثي وانتقد كل شيء سواء شخصية المدرب وأسلوب اللعب والطرق التكتيكية التي اتبعها المدرب، لقد هاجمه في كل شيء".

على إثر هذه الواقعة استبعد كين من قائمة المونديال ليقضي الصيف في التنزه مع كلبه ويغيب عن منتخب بلاده الذي تأهل لثمن نهائي البطولة وودعها بعد الخسارة أمام إسبانيا بركلات الترجيح.

9- خروج إيطاليا بهدف كوريا الذهبي من مونديال 2002

ربما اعتبر البعض أن مواجهة منتخب كوريا الجنوبية في ثمن نهائي المونديال هي مباراة سهلة لكتيبة الأزوري بقيادة المدرب جيوفاني تراباتوني، وقد بدأت المباراة هكذا بالفعل حيث تقدم المهاجم كريستيان فييري للطليان في الدقيقة الـ 18، قبل أن يحرز سول كي هيون هدف التعادل لأصحاب الأرض قبل نهاية المباراة بدقيقتين، لتتجه المباراة للوقت الإضافي الذي شهد إحراز جوان هوان آن للهدف الذهبي ليقصي الأزوري من البطولة.

هذه المباراة شهدت قرارات تحكيمية مثيرة للجدل لصالح أصحاب الأرض، الحكم الإيكوادوري بايرون مورينو رفض احتساب ركلة جزاء للمنتخب الإيطالي أثناء المباراة، وألغى هدفًا لإيطاليا بداعي التسلل وقام أيضًا بطرد فرانشيسكو توتي بعد إعطائه إنذار آخر لادعائه السقوط.

الغريب في الأمر أيضُا هي أن جوان آهن أن الذي أحرز الهدف الذهبي لكوريا كان يلعب في فريق بيروجيا الإيطالي، وعقابًا على إحرازه للهدف الذهبي في شباك الطليان قرر رئيس بيروجيا لوشيانو غاووتشي طرد اللاعب من الفريق، قبل أن يُعدل عن القرار ولكن اللاعب نفسه رفض العودة للكاتشيو وانضم لفريق في اليابان.

وعلق غوس هيدنيك المدير الفني لمنتخب كوريا الجنوبية على التصرف الذي قام به رئيس نادي بيروجيا مع اللاعب الكوري وقال: "هذا تصرف طفولي، في عالم الرياضة الكل يشارك مع منتخب بلاده، شيء سخيف التحدث على أمر مثل هذا".

8- اعتصام لاعبي المنتخب الفرنسي 2010

تأهل المنتخب الفرنسي لكأس العالم 2010 بطريقة مثيرة للجدل بعد هدف أثار الجدل لويليام غالاس في شباك منتخب جمهورية أيرلندا في الملحق الأوروبي المؤهل لكأس العالم بعد أن أظهرت الإعادة التليفزيونية استخدام المهاجم الفرنسي تييري هنري لذراعه لتمرير الكرة لغالاس، وكان منتخب الديوك يأمل في الوصول للمباراة النهائية مرة أخرى وتعويض الخسارة أمام إيطاليا في نهائي مونديال 2006.

بدأ منتخب فرنسا مشواره في كأس العالم بجنوب أفريقيا بالتعادل سلبيًا مع أوروغواي واستمرار صوم نيكولاس أنيلكا مهاجم الديوك عن التهديف الدولي لمدة 7 شهور، بالرغم من ذلك بدأ أنيلكا أساسيًا أيضًا في المباراة الثانية أمام المكسيك قبل أن يتم استبداله بين الشوطين من قبل المدرب ريمون دومينيك في المباراة التي شهدت خسارة فرنسا بهدفين مقابل لا شيء.

شهدت استراحة المباراة بين الشوطين تعدي أنيلكا لفظيًا على المدرب ريمون دومينيك اعتراضًا على استبداله، ورفض بعد ذلك الاعتذار عن سلوكه ليتم طرده من قائمة المنتخب في مونديال جنوب أفريقيا ويعود إلى بلاده بعد هذه المباراة، ولكن المشكلة لم تنتهي عند هذا الحد.

بعد ذلك أصدر نجوم المنتخب الفرنسي بيانًا للاعتراض على قرار دومينيك بطرد أنيلكا، بل أن جميع أفراد الفريق رفضوا خوض التدريبا وبقيوا في حافلة الفريق، وعن هذا الأمر قال دومينيك: "قرار إبعاد أنيلكا كان هو القرار الصحيح، أتأسف للأطفال التي تشجع هؤلاء اللاعبين الذين يمثلون المنتخب الفرنسي، أنيلكا لم يكن لديه أي حق في قول هذه الأشياء".

بعد كل هذه الأمور أنهت فرنسا مشوارها في مونديال جنوب أفريقيا بالخسارة أمام أصحاب الأرض بنتيجة 2-1 في ختام دور المجموعات وتوديع البطولة من الدور الأول بعد تذيلها للمجموعة الأولى.

7- لغز رونالدو الغامض في نهائي 1998

كانت البرازيل تسعى لخطف لقبها المونديالي الخامس في كأس العالم 1998، وبعد أن نجحت في الوصول للمباراة النهائية اصطدمت بصاحب الأرض فرنسا في مواجهة صعبة، ولكن كانت أمال جماهير السيلساو معلقة على أفضل لاعب في العالم وقتها "رونالدو"، الذي نجح في إحراز 4 أهداف في البطولة، قبل أن يفاجئ الجميع بإبعاد صاحب الـ21 عامًا وقتها من التشكيلة المبدأية التي ستخوض النهائي على ملعب ستاد دي فرانس.

وقبل النهائي بقليل أعلنت التشكيلة النهائية لمنتخب السامبا وظهر أخيرًا رونالدو نجم إنتر ميلان وأغلى لاعب في العالم في طليعة هجوم منتخب السيلساو، ولكنه ظهر بشكل باهت للغاية في المباراة التي عانى فيها حامل اللقب أمام المضيف والتي انتهت بانتصار الديوك بثلاثية نظيفة وفوزهم بكأس العالم للمرة الأولى في تاريخهم.

وعن أدائه الباهت قال رونالدو: "لقد تعرضت لنوبة تشنج بعد الغذاء يوم المباراة، لقدت فقدت الوعي لثلاث أو أربع دقائق، لا أعرف سبب حدوث ذلك، ربما كان التوتر والضغوط قبل خوض نهائي المونديال".

وعن هذه الواقعة أيضًا ادعت بعض وسائل الإعلام أن رعاه المنتخب البرازيلي والاتحاد البرازيلي لكرة القدم قد أجبروا رونالدو على المشاركة في النهائي رغم عدم لياقته لخوض المباراة، أو أن رونالدو كان يعاني من شيء آخر لم يخبر به أحد".

6 – طرد مارادونا من مونديال 1994

استطاع مارادونا قيادة منتخب بلاده للتتويج بكأس العالم للمرة الثانية في تاريخها عام 1986، كما نجح أيضًا في قيادة التانغو لنهائي مونديال 1990، وكان يعقد الأمل على تكرار قيادة بلاده للنهائي في كأس العالم 1994، ولكن هذه البطولة جاءت بعد فترة معاناة عاشها مارادونا لتورطه في فضيحة تناول منشطات والحُكم عليه بالسجن أيضًا مع إيقاف التنفيذ بسبب إطلاقه للنار على صحفيين ببندقيته الهوائية، وتمنى مارادونا أن يكون مونديال الولايات المتحدة الأمريكية 1994 نقطة نهاية لكوابيسه والعودة للمجد من جديد.

بدأ مارادونا المونديال بإحرازه هدف رائع بقدمه اليسرى في شباك منتخب اليونان، ولكن طريقة احتفاله الغريبة أمام الكاميرات طرحت التساؤلات حول سلامة الصحة العقلية لمارادونا.

لعب مارادونا ثاني مباريات المنتخب الأرجنتيني في المونديال أمام نيجيريا، ولكنه لم يكن يعرف أن هذه المباراة ستكون آخر مباراة دولية له، وذلك بعد اخفاقه في اختبار المنشطات لتناوله مادة الإفديرين ويُحكم عليه بالإيقاف 15 شهرًا.

مارادونا صاحب الـ91 مباراة دولية تحدث بعد طرده من مونديال 1994 وقال: "لقد أجبروني على اعتزال كرة القدم، لا أعتقد إنني أريد الانتقام مرة أخرى، الأن أنا روحي مكسورة".

5- اعتداء شوماخر الوحشي على باتيستون 1982

تُعتبر مباراة قبل النهائي لمونديال 1982 بين ألمانيا الغربية وفرنسا واحدة من أجمل المباريات في تاريخ كأس العالم، والتي انتهت لصالح المنتخب الألماني الذي تأهل للمباراة النهائية بعد الفوز بركلات الترجيح ونهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل بنتيجة 3-3.

ولكن ما تتذكره جماهير كرة القدم عن هذه المباراة هي حادثة الاعتداء الوحشي من الحارس الألماني توني هارلد شوماخر على المدافع الفرنسي باتريك باتيستون.

اللاعب الفرنسي باتيستون كان قد انفرد بالحارس الألماني شوماخر في إحدى أخطر هجمات منتخب الديوك في المباراة، وكان قريبًا من إحرازه لهدف قبل الاصطدام بشوماخر الذي اعتدى على باتيستون بشكل وحشي وأدى إلى سقوط اللاعب الفرنسي أرضًا واحتياجه للأوكسجين لتنفسه بصعوبه بعد أن أصيب في كسر في ثلاثة أعضاء بالصدر بالإضافة إلى تحطم أسنان اللاعب وتعرضه لكسور بالغة في الظهر.

وعن هذه الحادثة قال باتيستون: "كل ما أعرفه أن شوماخر كان يحاول الفوز بأي ثمن، ولقد بالغ في الأمر هذه الليلة".

والغريب في الأمر أيضًا هي عدم احتساب الحكم الهولندي تشارلز كروفر لأي خطأ لصالح المنتخب الفرنسي على إثر هذه اللعبة الخطيرة، ليفوز الألمان في النهاية بركلات الترجيح ويتأهل لملاقاة المنتخب الإيطالي في النهائي الذي فاز به الأخير.

4 – بصق ريكارد في وجه فولر 1990



تشتهر مواجهات ألمانيا وهولندا بالعداوة التاريخية في كرة القدم، فبعد أن حرم منتخب ألمانيا الغربية منتخب هولندا من الانتصار في المباراة النهائية في كأس العالم 1974، تجددت المواجهة بينهما في ثمن نهائي مونديال إيطاليا 1990.

كان المهاجم الألماني رودي فولر يعرف جيدًا المدافع الهولندي فرانك ريكارد الذي يلعب ضده في الدوري الإيطالي، فولر مهاجم روما السابق كان ضحية لاعتداء غير أخلاقي من ريكارد مرتين في مباراة واحدة، في حادثة قد يراها البعض الأسوأ أخلاقيًا في تاريخ كأس العالم.

في كرة مشتركة بين ريكارد مدافع ميلان وقتها وفولر تدخل الأول بخشونة بالغة على المهاجم الألماني ليتلقى بطاقة صفراء، ليذهب ريكارد ويبصق في شعر فولر الأشقر في إندهاش من قبل فولر الذي ذهب ليظهر للحكم ما حدث قبل أن يتلقى بطاقة صفراء هو الآخر.

بعد دقيقة واحدة انفرد فولر الحارس فان بروكلين في كرة مشتركة تدخل فيها ريكارد أيضًا الذي جذب فولر من أذنه قبل أن يكرر الحكم الأرجنتيني خوان كارلوس لوستو طرد اللاعبين، ليذهب ريكارد ويبصق مرة أخرى على رأس فولر.

عن هذه الحادثة قال ريكارد: "لقد كنت مخطئًا، لم تكن هناك أي إهانة، أكن كل الاحترام لرودي فولر، ولكني شعرت بالغضب الشديد بعد رؤية البطاقة الحمراء، لقد تحدثت له بعد المباراة وقدمت اعتذاري له وأنا سعيد لأنه تقبل اعتذاري، لا أملك أي ضغينة نحوه الأن"

يذكر أن المنتخب الألماني انتصر في هذه المباراة وواصل طريقه نحو المباراة النهائية والتتويج باللقب الثالث في تاريخ البلاد وقتها.

3 – سباعية ألمانيا في الماراكانا 2014

كانت الجماهير البرازيلية تمني النفس بالتتويج بكأس العالم للمرة السادسة في تاريخها على أرضها ووسط جماهيرها، كل شيء كان مجهزًا لهذا التتويج، نيمار نجم الفريق يعيش حالة من التألق، المنتخب نجح في الوصول لمباراة قبل النهائي ولكنه افتقد لجهود نيمار وقائد الفريق تياغو سيلفا للإصابة، قبل حدوث الكارثة أمام المنتخب الألماني في سيناريو لم يتوقعه أي أحد.

دخلت البرازيل مباراة ألمانيا وهي لم تخسر أبدًا على أرضها في المباريات الرسمية طوال 39 عامًا، ولكن المنتخب الألماني صدم الجميع بإحرازه 5 أهداف في أول 18 دقيقة من الشوط الأول للمباراة، استطاع منتخب الماكينات الألمانية إحراز هدفين آخرين قبل إحراز أوسكار لهدف البرازيل الوحيد لتنتهي المباراة بتأهل المنتخب الألماني للمباراة النهائية بفوزه بنتيجة 7-1 وضياع الحلم البرازيلي في كابوس هو الأسوأ في تاريخ الكرة البرازيلية.

مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف اعترف بانهيار خصمه، بينما وصف لويز فيليب سكولاري هذا اليوم بأنه الأسواء في حياته، وذلك بعد 12 عامًا فقط من التتويج بلقب البرازيل الخامس في كوريا واليابان عام 2002.

2 – عضة سواريز لكيلليني 2014

منتخب إيطاليا المتوج باللقب 4 مرات فشل في العبور للأدوار الإقصائية في كأس العالم مرتين على التوالي 2010،2014.

في مونديال البرازيل 2014 نجحت إيطاليا في افتتاح مشاركاتها في المونديال بالانتصار على إنكلترا قبل تلقي خسارة مفاجأة من منتخب كوستاريكا، ليحتاج المنتخب الإيطالي لتحقيق 3 نقاط من مواجهتهم الأخيرة أمام أوروغواي في دور المجموعات.

قبل نهاية المباراة بـ 10 دقائق اشتبك المهاجم الأورغواياني لويس سواريز مع مدافع الأزوري جورجيو كيلليني، حيث قام الأول بعض اللاعب الإيطالي في كتفه دون أن يراه حكم المباراة.

قام كيلليني بإظهار علامات عضة سواريز على كتفه لحكم المباراة، بينما تظاهر سواريز بالتألم في فمه، ولم يحتسب الحكم أي خطأ على سواريز قبل دقيقتين من إحراز دييغو غودين لهدف الانتصار لأوروغواي ووداع إيطاليا لمونديال 2014 من الدور الأول.

وعن هذه الحادثة قال سواريز عقب المباراة: "لقد اصطدم بي كيلليني بكتفه في منطقة الجزاء، هذه الأشياء قد تحدث في الملعب، أنه أمر طبيعي".

ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لم يتقبل تبريرات سوايز وعاقبه بالإيقاف عن لعب كرة القدم نهائيًا لمدة 4 شهور وهي أطول عقوبة في تاريخ كؤوس العالم، وكانت هذه الحادثة ليست الأولى لسواريز الذي قام مرتين من قبل بعض لاعبين في الدوري الإنكليزي والهولندي وأثار الجدل أيضًا في كأس العالم 2010 عندما طرد في ربع النهائي أمام غانا بعد تصديه لكرة بيده.

1- نطحة زيدان لماتيراتزي

كان زيدان يستعد لخوضه مباراته الأخيرة في مسيرته الكروية بعد أن أعلن اعتزاله كرة القدم نهائيًا سواء مع فريقه ريال مدريد أو المنتخب الفرنسي.

قائد الديوك ظهر بشكلًا رائع في مونديال ألمانيا 2006 وقادهم للنهائي للمرة الثانية خلال ثماني سنوات وكان يأمل في قيادة بلاده للتتويج بكأس العالم مرة أخرى بعد التتويج معهم بمونديال 1998 وإحرازه هدفين في المباراة النهائية.

نهائي مونديال 2006 جمع منتخب فرنسا بالمنتخب الإيطالي، وفي الدقيقة السابعة تحصل المنتخب الفرنسي على ركلة جزاء أحرزها زيدان على طريقة بانينكا الشهيرة في شباك بوفون، قبل 12 دقيقة من معادلة المدافع الإيطالي ماركو ماتيراتزي للنتيجة برأسية في شباك الحارس الفرنسي فابيان بارتيز لتتجه المباراة للوقت الإضافي.

في الدقيقة 110 من وقت المباراة أظهرت شاشات التلفاز المدافع الإيطالي ماركو ماتيراتزي وهو على الأرض، قبل تحدث الحكمى الرابع لحكم المباراة هوراسيو إليزودنو الذي ذهب لإشهار البطاقة الحمراء في وجه زيدان.

بعد ذلك أظهرت الإعادة التليفزيونية تبادل ماتيراتزي وزيدان للعبارات قبل أن ينطح زيدان ماتيراتزي برأسه ليسقط اللاعب متألمًا بالضربة التي تلقاها في صدره.

مهاجم المنتخب الإنكليزي السابق ألان شيرر الذي عمل محللًا تلفزيونيًا لهيئة الإذاعة البريطانية في هذا الوقت علق على هذه الحادثة وقال: "شيء محزن للاعب عظيم مثل زيدان بأن ينهي مسيرته بهذه الطريقة، هو الوحيد القادر على تفسير ما الذي كان يدور في عقله في هذا الوقت، لم يبد أن ماتيراتزي قد فعل أي شيء، أن نرى زيدان يقوم بهذا التصرف الأحمق في مباراة بهذا الحجك وأمام مئات الملايين من المشاهدين فهو شيء لا يصدق".
روسيا كأس العالم

أخبار ذات صلة



الوسائط المتعددة