ممثلة الاتحاد الأوروبي: القضية الفلسطينية محورية والاتحاد يعمل ضمن إطار حل الدولتين

ممثلة الاتحاد الأوروبي: القضية الفلسطينية محورية والاتحاد يعمل ضمن إطار حل الدولتين

وزير الخارجية الأردني يثمن دعوة خادم الحرمين الشريفين لمساعدة الأردن
الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
موغيريني والصفدي خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في عمان أمس (إ.ب.أ)

أكدت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أن القضية الفلسطينية هي قضية محورية بالنسبة للاتحاد الأوروبي، الذي سيواصل العمل ضمن إطار حل الدولتين.

وقالت موغيريني في مؤتمر صحافي عقدته أمس (الأحد)، في وزارة الخارجية الأردنية، عقب مباحثات أجرتها مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إن «موقفنا يدعو أن تكون القدس عاصمة للدولتين، الفلسطينية والإسرائيلية في ظل الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس».

وأضافت موغيريني، أن دور الأردن في المنطقة مهم جداً ويلعبه بكل حكمة وتوازن، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي سيقوم بدعم الأردن في لعب هذا الدور بكل ما نملك من طرق، مبينة أن دعم الاتحاد للأردن ليس نوعاً من العمل الخيري، بل إنه استثمار في مستقبل المنطقة.

وقالت موغيريني إن الاتحاد يعمل على اتفاقية لدعم الجهود الإنسانية في الأردن، مشيرة إلى «أننا سنشجع دول العالم على عدم خفض دعمها للأردن».

وأكدت موغيريني أن البقاء على مناطق خفض التصعيد في الجنوب السوري هو أمر مهم للأردن والحل السياسي هو ما يدعمه الاتحاد.

وقالت إن الاتحاد يثمن الدور الأردني فيما يتعلق بالتصدي للتطرف والإرهاب، مشيرة إلى أن الشراكة مع الاتحاد الأوروبي والدعم ستستمران للأردن، وأن الاتحاد سيقدم 100 مليون يورو، وهي الدفعة الثانية بعد دفعة أولى تم تخصيصها للأردن في وقت سابق.

وأضافت موغيريني: «نعلم أن الإصلاحات الاقتصادية والضريبة هي أمر مرتبط بالشعب الأردني»، مشيرة إلى أنها ناقشت الدعم الملموس للأردن، وأن الاتحاد وقّع على خطة بقيمة 20 مليون يورو مخصصة لبرامج الحماية الاجتماعية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأردني: «تحدثنا خلال الاجتماع، عن العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية وسبل الارتقاء بها».

وشكر الوزير الصفدي موغيريني على دعم دول الاتحاد الأوروبي ووقوفها مع الأردن، مؤكداً أنها محل تقدير. وقال إن الأردن مصمم على النهوض باقتصاده وخلق فرص عمل جديدة.

وأضاف الصفدي: «بحثنا القضية الفلسطينية وسبل حلها على أساس حل الدولتين، وكيفية التغلب على الجمود في عملية السلام والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين».

وأكد أنه جرى التطرق إلى الوضع في سوريا ومناطق خفض التصعيد في الجنوب، وكذلك قضية اللاجئين والدعم الأوروبي بهذا الخصوص.

وثمن الوزير الصفدي عالياً دعوة خادم الحرمين الشريفين لمساعدة الأردن في مواجهة الأوضاع الصعبة، مؤكداً أن الأردن مصمم على النهوض باقتصاده وخلق فرص عمل جديدة.

وكانت موغريني قد بحثت أول من أمس (السبت)، مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أزمات المنطقة والتحديات الاقتصادية التي تمر بها المملكة، إضافة إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والاتحاد الأوروبي، وسبل تعزيزها.

كما تطرق اللقاء إلى آخر المستجدات في المنطقة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، حيث أكد الملك أهمية التوصل إلى سلام عادل وشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استناداً إلى حل الدولتين، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وجرى التأكيد على أهمية التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، لا سيما الأزمة السورية، حيث أكد الملك ضرورة الحفاظ على منطقة خفض التصعيد جنوب غربي سوريا، التي تم التوصل إليها العام الماضي بعد الاتفاق الثلاثي بين الأردن والولايات المتحدة وروسيا.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة