السيسي وآبي أحمد يلتقيان في القاهرة اليوم للمرة الأولى

السيسي وآبي أحمد يلتقيان في القاهرة اليوم للمرة الأولى

«سد النهضة» يتصدر محادثات الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإثيوبي
الأحد - 26 شهر رمضان 1439 هـ - 10 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14439]
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (رويترز) - رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي (أ.ف.ب)

يلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، في القاهرة، اليوم (الأحد)، في مباحثات هي الأولى من نوعها منذ تولي الثاني لمهام منصبه في أبريل (نيسان) الماضي، وتتصدر أزمة «سد النهضة» الذي تشيده أديس أبابا، وتخشى القاهرة من تأثيراته على حصتها من مياه النيل، جدول أعمال اللقاء.
وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، أمس، إن رئيس الوزراء الإثيوبي، وصل مساء أمس (السبت) «ضيفاً على مصر في زيارة رسمية لمدة يومين يجري خلالها مباحثات مع الرئيس السيسي، تتناول سبل دعم العلاقات الثنائية وتوسيع التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، إلى جانب بحث عدد من القضايا الأفريقية».
وأكدت السفارة الإثيوبية في القاهرة، نبأ الزيارة والمباحثات، وقالت إنه سيرافق رئيس الوزراء إلى القاهرة «وفد رفيع المستوى، فيما سيعقد الزعيمان جلسة مباحثات ثنائية لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك».
وأشار متحدث الرئاسة المصرية، إلى أن السيسي وآبي أحمد، سيعقدان مؤتمرا صحافيا اليوم (الأحد) عقب انتهاء مباحثاتهما بقصر الاتحادية.
وتخوض دولتا المصب (مصر، والسودان) ودولة المنبع (إثيوبيا)، مفاوضات انطلقت قبل 6 سنوات، في محاولة لتجنب الإضرار بحصة مصر من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، وتمكنت الدول الثلاث في سبتمبر (أيلول) عام 2016 من التوصل إلى اتفاق مع مكتبين فرنسيين لإجراء الدراسات الفنية اللازمة لتحديد الآثار الاجتماعية والبيئية والاقتصادية المترتبة على بناء السد الإثيوبي.
كما وصل إلى القاهرة، أمس، وزير الري والكهرباء الإثيوبي سلشي بيكيلي، على رأس وفد قادم من أديس أبابا في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام.
وتكثف الدول الثلاث المعنية بملف «سد النهضة» (مصر – السودان - إثيوبيا) من مشاوراتها قبل انطلاق جولة جديدة من المفاوضات التساعية لمسؤوليها (رؤساء المخابرات، ووزراء الخارجية والري، في مصر والسودان وإثيوبيا) المقررة في 18 من يونيو (حزيران) الحالي في القاهرة.
وكانت مصر أعلنت الشهر الماضي «نجاح» الاجتماع التساعي بشأن «سد النهضة» الذي استضافته إثيوبيا، إذ اتفقت الدولتان ومعهما السودان على تشكيل لجنة علمية بحثية جديدة تتولى سبل دعم مستوى التفاهم والتعاون، بما في ذلك مناقشة وتطوير سيناريوهات عدة تتعلق بقواعد الملء والتشغيل للسد، طبقاً لمبدأ الاستخدام العادل والمنصف للموارد المائية المشتركة.
ويقدَّر إجمالي الموارد المائية في مصر بنحو 79 مليار متر مكعب من المياه تحصل عليها من النيل، والأمطار، والمياه الجوفية، فيما يتجاوز الاستهلاك الفعلي أكثر من 110 مليارات متر مكعب من المياه.
واتفق المسؤولون التسعة على إمهال اللجنة العلمية البحثية لمدة 3 أشهر، وبحد أقصى يوم 15 أغسطس (آب) المقبل لتقديم نتائج مشاوراتها للنظر فيها من قِبل وزراء الري بالدول الثلاث.
وكان الاجتماع التساعي، السابق، انتهى إلى الاتفاق على عقد قمة ثلاثية (مصرية - سودانية - إثيوبية) كل ستة أشهر، وإنشاء صندوق للاستثمار المشترك، وتشكيل مجموعة علمية مستقلة لتحقق التقارب حول السد، والتأكيد على إعلان المبادئ حول سد النهضة الذي تم توقيعه بالخرطوم عام 2015، بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره السوداني عمر البشير، ورئيس الوزراء الإثيوبي السابق هايلي ماريام ديسالين.


مصر ايثوبيا سد النهضة

اختيارات المحرر

فيديو