شرطة كوسوفو تعتقل شخصين خططا لهجمات انتحارية

شرطة كوسوفو تعتقل شخصين خططا لهجمات انتحارية

كانت ستستهدف جنود «الناتو» وأماكن عامة في بلجيكا وفرنسا
الأحد - 27 شهر رمضان 1439 هـ - 10 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14439]
استنفار في محطة قطارات في بروكسل في 9 مايو الماضي أدى إلى إغلاق المحطة لساعات (أ.ب)
بروكسل: عبد الله مصطفى
أُلقي القبض على رجل وسيدة من كوسوفو، أحدهما يحمل الجنسية البلجيكية، للاشتباه في تورطهما بالتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية انتحارية باستخدام السيارات المفخخة. وبحسب ما ذكرت وسائل الإعلام البلجيكية، أمس (السبت)، التي أشارت إلى أن تلك الهجمات كانت تستهدف جنوداً من قوات حلف «الناتو» في كوسوفو، وأيضاً الأماكن التي يوجَد فيها أعداد كبيرة من الناس، بالإضافة إلى خطط لتنفيذ هجمات إرهابية في أماكن أخرى خارج كوسوفو، ومنها بلجيكا وفرنسا، وفق ما ذكرت السلطات القضائية في بريشتينا.

وقالت وكالة الأنباء البلجيكية، إن الرجل والسيدة جرى اعتقالهما يوم الثلاثاء الماضي، ولكن لم يتم الإعلان عن أي تفاصيل بشأنهما إلا منذ ساعات وبعد أن صدر قرار بوضعهما في الحبس لمدة شهر في انتظار انتهاء التحقيقات وتحديد مدى إمكانية الإحالة إلى المحاكمة.

وكانت هجمات باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 التي أودت بحياة 130 شخصاً، وأيضاً تفجيرات بروكسل في مارس (آذار) 2016، والتي أودت بحياة 32 شخصاً وإصابة 300 آخرين قد عرفت عمليات تفجير أشخاص لأنفسهم في أماكن مهمة ووسط أعداد كبيرة من الناس لضمان وقوع أكبر قدر من الضحايا، ففي باريس جرى التفجير عبر حزام ناسف بالقرب من أحد المسارح وأيضاً أمام أحد المقاهي المشهورة ولكن صلاح عبد السلام الذي وُلد في حي مولنبيك ببروكسل هو الوحيد الذي تراجع في آخر لحظة عن تفجير نفسه، وينتظر المحاكمة الآن في فرنسا بعد أن أدانته بلجيكا قبل أسابيع في قضية إطلاق رصاص على الشرطة في سياق إرهابي، وعاقبته المحكمة بالسجن لمدة عشرين عاماً، ومعه شخص آخر يُدعى سفيان عياري.

أما هجمات بروكسل فقد فجَّر شخص نفسه داخل محطة للقطارات الداخلية في مالبيك القريبة من مقار مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وفجَّر شخصان نفسيهما في مطار العاصمة البلجيكية بينما تراجع الثالث ويدعى محمد عبريني عن تفجير نفسه، وألقت السلطات القبض عليه في أبريل (نيسان) 2016 وينتظر المحاكمة أمام القضاء البلجيكي ومعه أشخاص آخرون في الملف نفسه.

ومع حلول أبريل (نيسان) الماضي أصدرت محكمة مدينة ميخلن القريبة من العاصمة البلجيكية بروكسل، حكماً بالسجن 30 عاماً ضد شخص من كوسوفو، يبلغ من العمر 38 عاما، ظهر في شريط فيديو إلى جانب زميل له في صفوف «داعش» وهو البريطاني يوهان، المعروف أيضاً باسم محمد إموازي، أثناء تنفيذ إعدام في 20 شخصاً في نوفمبر 2014.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية، فإن المحكمة أدانت اربين إيمشتي وهو من مواليد كوسوفو، واعتبرته مشاركاً في عملية قتل إرهابية، وظهر وجه اربين أثناء تنفيذ عملية الإعدام وكان من السهل على الأجهزة الأمنية التعرف على هويته.

وصدر الحكم غيابياً ضد اربين، ودفعت عائلته بأنه قتل في مارس من العام الماضي وقد تلقت اتصالاً من أحد قيادات «داعش»، وهو أيضاً من كوسوفو، وابلغ العائلة بأن اربين قُتِل في العمليات القتالية، ولكن الادعاء العام والمحكمة لم تحصل على أي إثباتات تؤكد وفاته، وقال المدعي العام أنطون سخوتسرت إن هذا لا يكفي للتأكد من وفاة المتهم ولا بد من وجود إثباتات».

وأصدرت المحكمة قراراها، بالسجن 30 عاماً، وهي أقصى عقوبة في القانون البلجيكي، وبناء على طلب الادعاء العام، كما قررت حرمانه من أي حقوق في المستقبل، وقررت أيضاً إصدار أمر باعتقاله لتنفيذ العقوبة.

ووفقاً للإعلام البلجيكي، وحسبما ذكرت صحيفة «هت لاتست نيوز»، فقد وُلِد أربين في كوسوفو، ووصل بلجيكا مع عائلته، وكان عمره 14 عاماً، ولكن في غضون عامين فقط ارتكب عدة جرائم وصدر قرار بإبعاده خارج بلجيكا في 2002، باعتباره يشكل خطراً على المجتمع، ولكن نظراً لأن باقي أفراد عائلته حصلوا على الجنسية البلجيكية سمحت له السلطات بالعودة في 2009 ولكن بعد أن أمضى عقوبة سجن في السويد لتورطه في إحدى الجرائم، وترك مسؤولية تربية ابنه لعائلته.
كوسوفو Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة