المصممة إميليا ويكستيد تثير زوبعة غضب بعد انتقادها فستان ميغان ماركل

المصممة إميليا ويكستيد تثير زوبعة غضب بعد انتقادها فستان ميغان ماركل

الخميس - 16 شهر رمضان 1439 هـ - 31 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14429]
المصممة إميليا ويكستيد
> أثارت المصممة النيوزيلندية الأصل إميليا ويكستيد زوبعة من الجدل بعد أن نشرت تغريدة في الأسبوع الماضي جاء فيها أن فستان ميغان ماركل، نسخة مستنسخة من أحد تصاميمها.
وإذا كانت المصممة الشابة تتوقع أن تعيد لها التغريدة بعض الاعتبار وتزيد من قيمتها فإن العكس حصل.
ما لم تكن تتوقعه أن تثير حفيظة العديد من الناس وردود أفعال لم تكن في صالحها والخوف أن تبقى نيرانها مشتعلة لأمد غير معلوم.
الأغلبية لم تر أي تشابه يستدعي المقارنة بين التصميمين، لا من حيث اللون أو التصميم باستثناء شكل الياقة وهو ما لا يمكن اعتباره ماركة مسجلة لأي أحد.
ورغم أن ويكستيد تراجعت عن رأيها واعتذرت إلا أن الجدل لا يزال مستمرا وقد يهدد علاقتها بكل من دوقة كامبريدج كايت ميدلتون التي ظهرت في تصاميمها في مناسبات عديدة، كذلك ميغان ماركل.
وقالت المصممة البالغة من العمر 34 عاما، في رسالة الاعتذار التي تداولتها الصحف مؤخراً إنها حزينة بسبب ردود الأفعال التي لا تزال تتلقاها، وصححت موقفها بالقول إن ماركل بدت في أجمل صورة في يوم عرسها، وإنها تُكن لها «كل الإعجاب والاحترام». وكان واضحا هنا أنها تعتذر أيضا عن انتقادها بأن فستان «جيفنشي» لم يكن مفصلا على مقاسها بطريقة جيدة، حسب ما جاء في تغريدتها الأولى: «إذا كان لا بد من اختيار تصميم بسيط للغاية فالأحرى أن يكون مفصلا بشكل جيد... لقد كان واسعا على ماركل».
بسبب هذه الجملة شملت في اعتذارها المصممة كلير وايت كيلر أيضا، حيث كتبت على «الانستغرام»: «لا أعتقد أن فستان الزفاف كان نسخة من واحد من تصاميمي. فأنا أحترم كلير وايت كيلر ودار (جيفنشي) التي كانت دائما مصدر إلهام لي».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة