«فيسبوك» يعطل أكثر من 580 مليون حساب مزيف

«فيسبوك» يعطل أكثر من 580 مليون حساب مزيف

«تويتر» تتخذ إجراءات ضد المتصيّدين
الخميس - 1 شهر رمضان 1439 هـ - 17 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14415]
لندن - واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلن موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» مساء أول من أمس تعطيل نحو 583 مليون حساب مزيف على الموقع خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث تم تعطيل أغلبها خلال دقائق من تسجيلها. وقالت الشركة المشرفة على الموقع إن ملايين المحاولات تجرى لفتح حسابات مزيفة يوميا، إلا أنها تمنع تسجيلها. وقدرت نسبة الحسابات المزيفة على الموقع بما يتراوح بين 3 و4 في المائة من إجمالي الحسابات النشطة عليه.

شطب الرسائل المزعجة
وأشارت «فيسبوك» إلى شطب 837 مليون رسالة مزعجة خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث تم ذلك بسرعة قبل نجاح تلك الرسائل في إبلاغ أي شخص بمحتواها.
وقال «أليكس شولتز» نائب رئيس قطاع تحليل البيانات في «فيسبوك» إن البيانات الصادرة عن الشركة وفقا لسياسة «تقرير إنفاذ معايير المجتمع» يغطي جهودها لفرض هذه المعايير خلال الفترة من أكتوبر (تشرين الأول) 2017 إلى مارس (آذار) 2018، كما يغطي ستة مجالات هي: الرسوم التي يغلب عليها طابع العنف، والأنشطة الجنسية، وتعري البالغين، والدعاية الإرهابية، وخطاب الكراهية، والرسائل المزعجة عدا الحسابات المزيفة، وفقا لوكالة الصحافة الألمانية.
وأشارت «فيسبوك» إلى حذف نحو 21 مليون مادة خاصة بالأنشطة الجنسية وتعري البالغين خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث تم اكتشاف وحذف نحو 96 في المائة منها باستخدام تكنولوجيا الشركة وقبل إبلاغ أي مستخدم عن وجودها. كما أن ما بين 7 إلى 9 مواد من بين كل 10 آلاف مادة يتم بثها على موقع «فيسبوك» هي مواد إباحية تنتهك معايير الموقع. كما حذفت «فيسبوك» أو حذرت، من نحو 5.‏3 مليون مادة تحتوي على مشاهد عنيفة خلال الربع الأول من 2018، تم رصد 86 في المائة منها من خلال تقنيات الموقع وقبل تلقي أي بلاغ عن وجودها. وبالنسبة لمكافحة أحاديث الحض على الكراهية، ما زالت التكنولوجيا الخاصة بالشركة عاجزة عن العمل بصورة جيدة، لذلك فإنه يتم اللجوء إلى فرق المراجعة للتعامل معها. وقد حذفت الشركة نحو 5.‏2 مليون مادة تحتوي على تحريض على الكراهية خلال الربع الأول من العام الحالي، تم اكتشاف 38 في المائة منها باستخدام الوسائل التقنية.
وكانت «فيسبوك» قد ذكرت في أول تقرير علني آخر لبيانات خاصة بصور العنف صدر أول من أمس، أن منشورات صور العنف زادت في مطلع 2018 في الأشهر الثلاثة الأولى من العام مقارنة بالربع السابق، وأن حرب سوريا قد تكون سببا في ذلك. وقالت «فيسبوك» إن من بين كل عشرة آلاف منشور في الربع الأول من العام اشتمل على ما يتراوح بين 22 و27 صورة عنف مقارنة مع ما يتراوح بين 16 و19 منشورا في الربع الأخير من العام الماضي.

إجراءات «تويتر»
من جهتها أعلنت شركة «تويتر» أول من أمس إجراءات جديدة بدأت بتطبيقها للحد من نشاطات المتصيدين، وذلك بتمويه مراسلاتهم وإخفائها عن نظر المشتركين الآخرين. والمتصيدون هم مشتركون في «تويتر» يلاحقون بعض المغردين أو التغريدات ويرسلون رسائل معادية أو استفزازية. وقالت الشركة إنها ستعمل على تقييد محتوى المستخدمين الذين يظهرون نوعا من التصيد ويقومون بتشويه وتشتيت المحادثات العامة على الموقع.
وستؤخر الإجراءات الجديدة فقط، ظهور محتوى بعض الحسابات سواء في نتائج البحث أو الردود على المحادثات، من دون إلغاء أو تعليق هذه الحسابات، أي أنها ستجعلها تظهر في المؤخرة. وستتضمن الحسابات المستهدفة بالقواعد الجديدة، تلك التي تستخدم هاشتاغات ليست لها علاقة بالموضوعات المثارة، أو تغرد عن حسابات لا تتابعها، أو لم تؤكد عناوين البريد الإلكتروني، أو الحسابات التي لدى أصحابها سوابق في الحظر، أو أن تكون من بين حسابات أخرى سجلها شخص واحد بشكل متزامن.
وعلى صعيد ثالث أدخل موقع «واتساب» للتراسل الفوري خصائص جديدة في إدارة المجموعات والدردشة الفورية أول من أول من أمس، شملت منح مديري المجموعات والأعضاء المنتظمين مزيدا من السيطرة. ونقلت وكالة «رويترز» عن مدونة الموقع الذي تملكه «فيسبوك»، إن بمقدور المستخدمين الآن ترك أي مجموعة بشكل دائم والتأكد من أنه لن تتم إضافتهم مجددا لنفس المجموعة.
ولم يعد من الممكن حذف مؤسسي المجموعات كما أصبح بإمكان المستخدمين أن يرصدوا سريعا الرسائل التي تذكر أسماءهم في دردشة جماعية. وتلعب المجموعات دورا محوريا في تطبيق واتساب الذي يستخدمه حاليا أكثر من مليار شخص، إذ تساعد في التواصل بين أناس لهم اهتمامات متشابهة في أنحاء شتى من العالم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة