المرعبي: 95 % من النازحين يرغبون في العودة إلى سوريا عند انتهاء المعارك

المرعبي: 95 % من النازحين يرغبون في العودة إلى سوريا عند انتهاء المعارك

عشية مشاركة لبنان في مؤتمر بروكسل
الاثنين - 6 شعبان 1439 هـ - 23 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14391]
نازحون سوريون من بيت جن بسوريا يغادرون بلدة شبعا اللبنانية الأربعاء الماضي (أ.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط»
طالب وزير الدولة لشؤون النازحين، معين المرعبي، «حزب الله» اللبناني بالانسحاب من سوريا وتسليم المناطق للأمم المتحدة كي يعود النازحون إليها، مشيراً إلى استطلاع رأي نفذته الوزارة يظهر، أن «95 في المائة من النازحين السوريين في لبنان يرغبون في العودة إلى بلادهم عندما تنتهي المعارك هناك».

وعشية مشاركة لبنان في مؤتمر بروكسل الذي ينطلق اليوم في العاصمة البلجيكية ويستمر حتى 26 أبريل (نيسان) الحالي، أكد المرعبي «أن الحكومة لم تفلح في وضع سياسة موحدة تجاه أزمة النازحين؛ ما انعكس سلباً علينا وعلى تأمين الدعم الدولي». وقال: «لكننا نقوم بكل ما يمكننا القيام به، وسنذهب إلى مؤتمر بروكسل الذي سينعقد من 23 الحالي إلى 26 منه لمساعدة الدول المضيفة للنازحين على أراضيها؛ لأنه مناسبة على مستوى عالٍ للاستماع إلى مطالبنا حول حاجيات الإخوان النازحين ومطالب لبنان».

وذكر المرعبي في حديث إذاعي، أن «الوفد الذاهب إلى مؤتمر بروكسل سيطلب أن يقوم المجتمع الدولي بواجباته تجاه أزمة ستترك أثرها على كل العالم، سواء لجهة المساعدات الإنسانية»، من دون أن يوضح إن كانت ستتم عبر الدولة، مكرراً القول إن «الحكومة لم تقم بخطة نتيجة عدم وجود اتفاق حول سياسة عامة للدولة». وأكد المرعبي «وجود تجاذب سياسي محلي حول موضوع النازحين»، رافضاً «بشدة أن يحصل أي تنسيق مع النظام السوري الذي يقتل شعبه، ويتسبب في هجرة السوريين إلى لبنان»، واصفاً التنسيق إن حصل كأنه «تسليم الضحية إلى الجلاد». ونفى المرعبي «وجود مساحات آمنة في سوريا تقارب الـ70 في المائة كما يقال»، مؤكداً أن «الحكومة غير مستعدة لتحمل دماء بريئة»، محملاً «المجتمع الدولي مسؤولية التنسيق معنا لتحمل مسؤولية النازحين».

وتوقع عودة موجات من النازحين مطلع الصيف المقبل إلى سوريا، موضحاً أنه «لا يتحمل مسؤولية تشجيع أحد على العودة؛ لأن لا ثقة عنده في النظام ولا في المنظمات الإرهابية؛ لأن كلا الطرفين يقتل الشعب السوري». واستدرك قائلاً: «أنا أشجع من يريد من النازحين السوريين على العودة إلى مناطق آمنة للحفاظ على عروبة سوريا من الاحتلالين الإيراني والروسي»، مؤكداً أنه بصفته مسؤولاً له حرية أن يعلن الموقف الذي يريد.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة