دبي تبدأ المرحلة الرابعة من أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم

دبي تبدأ المرحلة الرابعة من أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم

يوفر «طاقة نظيفة» لـ270 ألف مسكن
الأربعاء - 5 رجب 1439 هـ - 21 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14358]
الشيخ محمد بن راشد يتوسط سعيد الطاير ومحمد أبو نيان وتساو مين رئيس شركة شنغهاي إلكتريك (وام)
دبي: «الشرق الأوسط»
كشفت دبي عن مشروع المرحلة الرابعة لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 700 ميغاواط، حيث وصفت بأنها أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المركّزة في العالم، والتي تحتوي على أعلى برج شمسي في العالم بارتفاع يصل إلى 260 متراً وبأكبر سعة تخزينية للطاقة الحرارية عالمياً.
وبحسب المعلومات الصادرة فإن المرحلة الرابعة من المجمع ستوفر الطاقة النظيفة لأكثر من 270 ألف مسكن في دبي وتسهم في تخفيض أكثر من 1.4 مليون طن من انبعاثات الكربون سنوياً، وسيستخدم المشروع تقنيتين لإنتاج الطاقة النظيفة الأولى هي منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600 ميغاواط وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميغاواط، فيما ستصل المساحة الإجمالية إلى 43 كيلومترا مربعا. ووصلت الاستثمارات الإجمالية للمشروع إلى 14.2 مليار درهم (3.8 مليار دولار) وبسعر تكلفة للطاقة بلغ 7.3 سنت أميركي للكيلوواط/ ساعة وهو الأقل عالمياً.
ووضع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أول من أمس حجر الأساس للمرحلة الرابعة، وأكد أن عملية ترسيخ أسس البنى التحتية المتطورة اللازمة لدعم مسيرة التنمية في الإمارات تأتي في مقدمة الخطوات التي يتم اتخاذها من أجل ضمان موقع متقدم بين الأمم صانعة المستقبل وتقديم القدوة في مجال الاستدامة والاعتماد على الحلول التي تكفل استمرار جهود التطوير وفق أرقى المعايير العالمية.
وأشار إلى أن بلاده تقدم اليوم نموذجاً رائداً في التحول إلى الطاقة النظيفة بما يضمن أعلى مستويات الكفاءة التشغيلية مع الحفاظ على البيئة التي تمثل في واقع الأمر أمانة نسعى للحفاظ عليها وتنميتها للأجيال القادمة، وأضاف: «مستمرون في استثماراتنا الطموحة نحو تحقيق الريادة العالمية في مختلف المجالات، وخاصة الأكثر تأثيراً منها في حياة الناس، الطاقة النظيفة والمتجددة من القطاعات الأساسية التي تشكل محور التنمية ومفتاح النجاح فيها، والإمارات تقدم للعالم اليوم نموذجاً متطوراً في التحوّل السريع لتبني الحلول المستدامة الأكثر فاعلية لتحقيق أفضل نوعيات الحياة لتبقى دولتنا دائما نموذجا يحتذى في التطوير القائم على سعادة الإنسان وضمان سلامة بيئته».
وتعد هذه المرحلة أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المركّزة في العالم، في موقع واحد، وفق نظام المنتج المستقل بطاقة إنتاجية تبلغ 700 ميغاواط من الكهرباء النظيفة. وقال سعيد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي المشروع بأنه صرح جديد يشكل محطة تاريخية مهمة في مسيرة الإمارات نحو الاستدامة.
وأضاف أن «المشروع يأتي في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 الهادفة لتوفير 75 في المائة من طاقة دبي من مصادر نظيفة بحلول عام 2050 والوصول لأهداف مئوية الإمارات 2071 برفع مكانة الدولة لتكون الأفضل في العالم».
وأكد أن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية سيمد مرافق معرض إكسبو 2020 دبي بكامل احتياجاته البالغة نحو 464 ميغاواط من الطاقة النظيفة، ليكون النسخة العالمية الأولى من إكسبو التي تزود بشكل كامل بالطاقة النظيفة.
من جهته قال محمد أبو نيان رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور: «نعتز في شركة (أكوا باور) أن نكون جزءاً من تحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 من خلال هذا المشروع المهم والذي يأتي امتداداً لسجل مشاريعنا في قطاع الطاقة في دبي واستناداً إلى نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص الذي أثبت بكل جدارة نجاحه وفعاليته في تنفيذ مشاريع متميزة لـ(هيئة كهرباء ومياه دبي) حيث أثبتنا نجاح مسيرة قيادة خفض أسعار الطاقة الشمسية بتقنية الطاقة الشمسية المركّزة (سي إس بي) على المستوى العالمي وتسجيل أقل سعر تعريفة في القطاع، ما يساهم بفعالية في تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية من النفط والغاز، والحفاظ على الموارد الطبيعية».
وأضاف: «تميز هذا المشروع بتحقيق عدة أرقام قياسية عالمية، حيث سيتم بناء أطول برج لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بارتفاع 260 متراً، وأعلى قدرة تخزينية للطاقة الشمسية لمدة 15 ساعة، ما سيسمح بإنتاج الطاقة على مدار 24 ساعة».
وتشير الدراسات إلى التوسّع العالمي في مجال إنتاج الطاقة المتجددة، حيث أظهرت أن نسبة مشاريع الطاقة المتجددة في العام 2016 وصلت إلى أكثر من 62 في المائة من مشاريع الطاقة في العالم أي أكثر من ضعف ما كانت عليه قبل 10 سنوات.
الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة