اعتراف مرتكب هجومي «السكاكين» في فيينا

اعتراف مرتكب هجومي «السكاكين» في فيينا

الجمعة - 22 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14346]
فيينا: بثينة عبد الرحمن
اعترف أفغاني أمام الشرطة النمساوية، عصر أمس (الخميس)، بمسؤوليته عن حادثي هجوم بسلاح يدوي «سكين» شهدتهما العاصمة النمساوية فيينا مساء أول من أمس (الأربعاء) بالمنطقة الثانية، وأصيب من جرائهما 4 أشخاص أحدهم إصاباته خطيرة. حسب بيان أخير من الشرطة صدر على لسان ناطق رسمي، فإن المتهم وهو أفغاني، 23 عاما، برر جريمته الأولى بالاعتداء على أسرة نمساوية تتكون من أب وأم وابنتهما، لتعكر مزاجه بسبب سوء أوضاعه وشقاء حياته مما جعله عدوانيا وغاضبا، فيما سبب الجريمة الثانية بالاعتداء على شاب شيشاني، لكونه قريبه ويعتبره مسؤولا عن إدمانه للمخدرات.

وكانت فيينا عقب شيوع أخبار عن الجريمتين قد عاشت حالة من الهلع والشائعات ونقاش على وسائل التواصل الاجتماعي، وتعليقات متضاربة على الصفحات الإلكترونية لوسائل الإعلام النمساوية التي أوردت أخبارا عن حادث اعتداء تعرضت له أسرة نمساوية هاجمها مجهول يحمل سكينا بمنطقة نستروي بلاتز، بالإضافة إلى خبر عن هجوم ثان بسكين كذلك بمنطقة البراتا تعرض له شاب شيشاني. من جانبها حاولت الشرطة تهدئة الأمور بإصدار بيان على لسان ناطقها الرسمي ذكر معلومات أساسية ومختصرة عن الحادثين، مؤكدا البدء في التحقيقات مع أفغاني الجنسية تم إلقاء القبض عليه بصفته متهما في حادث اعتداء بسكين وقع بمنطقة البراتا بفارق نصف الساعة فقط من حادث تعرضت له الأسرة وأفرادها الثلاثة طعنا على يد مجهول بسكين في نستروي بلاتز المجاورة للبراتا.

ولم يهدئ بيان الشرطة الأحوال خصوصا مع شيوع أخبار سيئة عن حالة أحد المصابين، وتزايد الأسئلة إن كان المتهم واحدا في الحادثين أم لا يزال هناك مجرم آخر طليقا ويحمل سكينا.

في سياق مواز، ظلت فرق من الشرطة مستعينة بكلاب بوليسية تمسح طرقات بالمنطقة الثانية، طيلة صباح أمس، ما بين محطتي نستروي بلاتز وبراتا اشترين، بحثا عن بقع دم افترضت الشرطة أنها نجمت عن جروح في يد الموقوف الأفغاني الذي قبضت عليه الشرطة بتهمة الاعتداء بسكين على شيشاني، 20 عاما، بمنطقة البراتا التي لا تبعد غير مسافة أمتار عن مسرح جريمة الهجوم بالسكين الذي تعرضت له الأسرة النمساوية بمنطقة نستروي بلاتز بفارق نصف الساعة فقط.

وكان باتريك مايرهوفر ناطقا باسم الشرطة قد كرر طيلة صباح أمس، أن التحقيقات مستمرة مع كل الأطراف بما في ذلك الاستماع لأقوال شهود عيان، مؤكدا مراجعة دقيقة لأنظمة المراقبة وأشرطة الفيديو المصورة المزروعة بالمنطقة التي تعتبر من أكثر مناطق العاصمة فيينا حركة، مؤكدا ما يشاع أن من اعتدى على الأسرة كان يصرخ بأقوال وإن لم يدركوا كنهها بعد، وذلك ردا على من سارعوا لربط ما جرى بأولئك الإرهابيين المتأسلمين ممن يهاجمون ضحاياهم وهم يصرخون باسم الله.

حسب تقارير الشرطة فإن ضحايا الاعتداء الأول أسرة تتكون من زوج، 67 عاما، وزوجته، 56 عاما، وابنتهما، 17 عاما، صادفهما المعتدي وهم في طريقهم هبوطا لقطار الأنفاق «1» بمحطة نوستري بلاتز المجاورة لمطعم ياباني تناولوا فيه عشاءهم. فيما وقع الحادث الثاني ضد شاب شيشاني، 20 عاما بمنطقة البراتا. وأن الشرطة وبعد تفتيش مباشر للمنطقة ألقت القبض على أفغاني، 23 عاما، وبحوزته سكين تقطر دما كما كانت بحوزته سكين ثانية من النوع الذي يطوى.

هذا وكان المستشفى، حيث نقل المصابون الأربعة، قد ابتعد عن أي أقوال أو تصريحات، ثم عاد عصر أمس الخميس، لتأكيد تسريبات أن إصابات كل من الأم والابنة والشيشاني خفيفة، فيما تعرض الأب لإصابات قد تودي بحياته.

ما يجدر ذكره أن العاصمة النمساوية فيينا ظلت مختلفة عن مدن أوروبية كبرى وتشتهر بالأمان وبسلام التجوال والحركة فيها مساء حتى بوسائل المواصلات العامة، سيما أن المدينة مزروعة بكاميرات مراقبة وجريان دوريات شرطة كثيفة بمختلف مناطقها الثلاثة والعشرين.

من جانبها، كانت منطقة البراتا وما حولها قد شهدت أخيرا عمليات تطهير واسعة لتنظيفها وتفريقها من تجمعات كثيفة لمدمني المخدرات والدعارة، خصوصا أنها تشتهر بالميادين الواسعة الخضراء وبوجود حديقة ملاهي «البراتا»، وهي الأقدم عالميا، إذ دارت عجلتها الشهيرة في عام 1897، ولا تزال هذه الملاهي تجذب الزوار بما تضيفه من أحدث وسائل الترفيه المناسبة لكل الأعمار، وتعتبر معلما من أهم المعالم السياحية في فيينا.
النمسا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة