كابل: ربع مراكز الاقتراع البرلمانية تواجه مخاطر أمنية

كابل: ربع مراكز الاقتراع البرلمانية تواجه مخاطر أمنية

1700 دائرة انتخابية في 32 مقاطعة تقع بمناطق تسيطر عليها طالبان
الجمعة - 22 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14346]
كابل - إسلام آباد: «الشرق الأوسط»
قال مسؤولون عن الانتخابات الأفغانية، أمس، إن نحو ربع مراكز الاقتراع في أفغانستان تواجه مخاطر أمنية، وذلك قبل 4 أشهر من موعد إجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية في الدولة التي مزقتها الحرب. وقالت لجنة الانتخابات المستقلة إن ثمة نحو ألف و707 من مراكز الاقتراع، تقع في مناطق إما متنازع عليها أو تسيطر عليها عناصر من طالبان.

من جانبها، قالت وسيمة باديجيسي، نائبة رئيس العمليات في لجنة الانتخابات، لوكالة الأنباء الألمانية، إنه إذا كانت قوات الأمن الأفغانية عاجزة عن تأمين تلك المراكز المنتشرة في 32 مقاطعة، فإن اللجنة لن تتمكن من إجراء الانتخابات في تلك المناطق. ووفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن المفتش العام المختص بإعادة إعمار أفغانستان، فإن طالبان تسيطر على 13 في المائة من المناطق الأفغانية، كما أن 30 في المائة من المناطق الأفغانية تعد محل نزاع.

وقد انتهت فترة السنوات الخمس الخاصة بالبرلمان الأفغاني وأعضاء المجالس المحلية، في يونيو (حزيران) من عام 2015، وفشلت الحكومة الأفغانية في

إجراء انتخابات جديدة، حيث يرجع ذلك في الغالب إلى ازدياد التهديدات الأمنية. ومن المقرر أن تجرى الانتخابات في 7 يوليو (تموز) تموز المقبل. وقد أشار دبلوماسيون غربيون إلى احتمال تأجيل الانتخابات حتى أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، بسبب المخاطر الأمنية والتأخير في الاستعدادات، والنزاعات المريرة حول الإصلاحات الانتخابية.

في غضون ذلك، أعلن مسؤولون في إسلام آباد، أمس، أن أحد أبناء زعيم «طالبان باكستان»، الملا فضل الله، قد قتل مع نحو 20 آخرين من المسلحين في عملية يشتبه بأنه تم تنفيذها بطائرة أميركية من دون طيار هذا الأسبوع في أفغانستان. وأفاد مسؤولون في الاستخبارات الباكستانية بأن عبد الله، الذي كان يعرف باسم «إيمان ديري»، قد قتل في منطقة تشاوجام بإقليم كونار شرق أفغانستان عندما تعرض معسكر تدريب للانتحاريين للقصف بصاروخين أول من أمس. وأشار المسؤولون إلى أن 20 مسلحا آخرين على الأقل، يحتمل أنه كان يتم تدريبهم على العمليات الانتحارية، قد قتلوا في واحدة من العمليات الأكثر دموية التي تستهدف مسلحي «طالبان باكستان» المختبئين في منطقة الحدود الأفغانية. وكانت السلطات الأفغانية قد أعلنت أول من أمس أن 27 مسلحا قد قتلوا في الهجوم، وأنه استهدف مدرسة دينية كانت تجمع عناصر من طالبان.

يذكر أن العملية الأخيرة تعد مؤشرا على أن التوترات بين الولايات المتحدة وباكستان آخذة في التلاشي، وذلك بعد أشهر صعبة. وتوترت العلاقات بين البلدين منذ أن اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب باكستان بتوفير ملاذات آمنة للمسلحين الأفغان. كما طلبت إسلام آباد أن تتخذ القوات الأميركية والأفغانية إجراء ضد المسلحين الباكستانيين الذين تردد أنهم عبروا الحدود إلى أفغانستان بحثا عن ملاذ بعد سلسلة من الجرائم.

يذكر أن نجل فضل الله الذي لقي حتفه كان رابع عنصر بارز في طالبان يقتل في عمليات لطائرات من دون طيار خلال شهر واحد. وشهد الشهر الماضي مقتل نائب زعيم «طالبان باكستان»، خان سعيد محسود، الذي كان يلقب باسم «ساجنا» في عملية بطائرة من دون طيار، وتبع ذلك مقتل قياديين اثنين آخرين. وكثيرا ما يرسل قادة طالبان أبناءهم لتنفيذ تفجيرات انتحارية، وكان نجل زعيم «طالبان أفغانستان»، الملا هيبة الله أخوند زاده، قد لقي حتفه العام الماضي وعمره 23 عاما عندما فجر سيارته المفخخة في قاعدة عسكرية أفغانية.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة