«فلات ثري»... مأكولات غير عادية وديكور أقل من عادي

«فلات ثري»... مأكولات غير عادية وديكور أقل من عادي

يمزج البريطاني مع الكوري والياباني
الأحد - 25 جمادى الأولى 1439 هـ - 11 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14320]
لندن: جوسلين إيليا
في هذه الزاوية أبحث دائماً عن مطاعم مميزة في لندن وحول العالم، والهدف هو مساعدة القارئ على اختيار عنوان جميل للغداء أو العشاء أكثر منه للنقد والانتقاد إلا إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

المطاعم بشكل عام، منها ما يركز على الطعام، ومنها ما يستفيد من شهرة الطاهي، أو بصراحة يكون نجاحه لمجرد نوعية الزبائن التي تقبل عليه بغضّ النظر عن طعامه ونوعيته.

وهناك نوعان من المطاعم، الأول هو الذي نزوره مرة لندرك أننا سنعود إليه من جديد لتناول ما لذ وطاب، والنوع الثاني عبارة عن مطاعم تكون زيارتها بمثابة اختبار ومغامرة، نزورها مرة ولا نعيد الكرّة.

ومن العناوين التي تقع في خانة الاختبار مطعم «فلات ثري» Flat Three في منطقة هولاند بارك بلندن الذي يعد من أحدث عناوين الأكل في العاصمة، ويشرف عليه الشيف جو تيمارشي المعروف بأطباقه الغريبة التي لا تخلو من النكهات المخمرة والمخللات التي يحضرها في مطبخه ويشرف عليها بنفسه يومياً إلى أن تصبح على الشكل الذي يريده.

المطعم موجود في الطابق السفلي من مبنى سكني، الديكور أقل من عادي، المطبخ مفتوح ترى كل ما يجري بداخله بوضوح تام، حاويات زجاجية بداخلها عدة أنواع من الخضار المخللة على منصة الطبخ وداخل خزانة من الخشب الداكن تماماً مثل تلك التي تجدها في المطابخ القديمة التي تحوي «مونة» الشتاء، كما هي العادة في القرى.

الطاولات مغطاة بمفارش بسيطة بلون غامق، والكراسي من الخشب، تُشعرك كأنك في غرفة طعام منزل تقليدي.

لائحة الطعام صغيرة جداً، مقسمة إلى قسمين: 3 أطباق أو 5 أطباق، تختار فيما بينهما، وكل طبق يقدَّم معه عصير يحضَّر في المطعم يعتمد على مبدأ التخمير، فمذاقه لذيذ ولكن غير مألوف.

اخترت 5 أطباق، وتوزعت المكونات ما بين السمك والخضار واللحم الأحمر، واللافت هو أن كل المكونات بريطانية وتُزرع في مزارع محلية. وفكرة المطعم هي استحضار المكونات المحلية الطازجة، وعدم الاعتماد على تلك التي تستلزم فترة طويلة من السفر لتصل إلى لندن من كوريا أو اليابان كما هو الحال في مطاعم أخرى.

النكهات تبدأ من طبق أوّلي وهو عبارة عن خبز محضّر من الأرز المقلي، طريقة تقديمه جميلة، حيث توضع القطعة بداخل ورقة تشبه صفحات الصحف. وبعدها اخترنا سمك القد بصلصة مخمرة، وتلاها طبق الباذنجان والخضار، والطبق الرئيسي كان عبارة عن لحم البقر مع صلصة أشبه بالـ«غرايفي» الإنجليزية.

والحلوى كانت عبارة عن مزيج بريطاني ياباني، فجرّبنا كيكة حب الهال مع الآيس كريم، وكريم بروليه مع حبوب الشعير.

المطعم من دون شك مميز، أطباقه لذيذة، وأجواؤه هادئة، وآخر طلب من المطبخ يمكن الحصول عليه عند الساعة التاسعة والنصف مساءً. ما يميز هذا العنوان عن غيره هو أنه يركز على المنتج المحلي البريطاني، ويستخدمه في مطبخ آسيوي بعيد كل البعد عن النكهات المعهودة في المطبخ الإنجليزي.

الأسعار محددة حسب اختيارك لعدد الأطباق: 39 جنيهاً إسترلينياً لثلاثة أطباق، و55 جنيهاً إسترلينياً لخمسة أطباق، مع إضافة 26 جنيهاً إسترلينياً للعصائر التي ترافق كل طبق.

النتيجة؟ عشاء فريد وغريب ولكنه بمثابة مغامرة لا بد أن تجرّبها ولو مرة، ولك الخيار والحكم.
المملكة المتحدة الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة