الصادرات الألمانية تحقق أسرع نمو منذ 2011

الصادرات الألمانية تحقق أسرع نمو منذ 2011

الجمعة - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14318]
لندن: «الشرق الأوسط»
تراجع الفائض التجاري الألماني خلال 2017 بشكل طفيف، ليصل إلى 244.9 مليار يورو في 2017 مقابل 248.9 مليار يورو في العام السابق، وفق ما أعلنه مكتب الإحصاء الفيدرالي أمس.
فيما سجلت الصادرات الألمانية أسرع نمو لها منذ عام 2011 خلال العام الماضي، لتسجل رقما قياسيا سنويا جديدا للعام الرابع على التوالي، مدعومة في ذلك بتعافي الاقتصاد العالمي.
وأظهرت بيانات لمكتب الإحصاء الاتحادي، أن الشركات الألمانية صدّرت في 2017 بضائع بقيمة تقل قليلا عن 1.28 تريليون يورو، بارتفاع بـ6.3 في المائة عن عام 2016. وكانت الصادرات ارتفعت في 2011 بـ11.5 في المائة.
لكن واردات البلاد خلال نفس الفترة زادت بنسبة 8.3 في المائة، لتصل إلى 1.03 تريليون يورو.
وعلقت وكالة الأنباء الألمانية أمس على البيانات التجارية للبلاد بقولها إن «الفائض التجاري المثير للجدل» الذي يعد «مزعجا خاصة للرئيس الأميركي دونالد ترمب» سجل تراجعا طفيفا.
وتسجل ألمانيا فائضا قويا في الميزان التجاري منذ سنوات، ما يثير انتقادات من الدول التي تعتمد بصورة كبيرة على الواردات، حيث يعتبرون أن هذا الفائض يشكل خللا هائلا في التجارة العالمية.
وبسبب انزعاج الرئيس الأميركي من الفائض التجاري الألماني في التعامل مع بلاده، هدد ترمب بفرض رسوم جمركية لتعزيز وضع بلاده في هذا الميزان التجاري، وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن هذا التوجه الحمائي من الولايات المتحدة قد يؤثر سلبا على صناعة السيارات الألمانية.
وتعد الولايات المتحدة الشريك التجاري الأول لألمانيا، وقد زادت الصادرات الألمانية للدول غير الأوروبية في 2017 بنسبة 6.3 في المائة لتصل إلى 529.4 مليار يورو، لكن العملاق الأوروبي صدر لبلدان قارته بقيمة أكبر وصلت إلى 750 مليار يورو. وزادت واردات ألمانيا من البلدان غير الأوروبية خلال العام الماضي بنسبة 2.3 في المائة إلى 352 مليار يورو في حين زادت وارداتها من أوروبا بنسبة 7.9 في المائة.
وفي أوروبا أيضا توجه انتقادات لألمانيا بأنها لا تستورد ولا تستثمر ما يكفي في الدول الأوروبية، كما تضيف وكالة الصحافة الفرنسية.
ويؤكد اتفاق عقد الائتلاف بين تياري المحافظين والاشتراكيين في ألمانيا على الرغبة المستمرة في توفير فرص تصدير للشركات الألمانية إلى الأسواق العالمية.
وتقول وكالة الأنباء الألمانية إنه ليس متوقعا أن تخفت انتقادات الدول التي تعاني من عجز تجاري كبير مع ألمانيا في الأجل القريب، بعدما توقع اتحاد التجارة الخارجية الألماني تسجيل مستوى قياسي جديد في 2018.
وتوقع الاتحاد ارتفاع الصادرات بـ5 في المائة أخرى في العام الحالي إلى 1.34 تريليون يورو، بينما من المتوقع أن ترتفع الواردات بـ7 في المائة إلى 1.104 تريليون يورو.
المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة