أقراص زيت السمك... فوائد حقيقية ومزعومة

أقراص زيت السمك... فوائد حقيقية ومزعومة

تناول المنتجات الطبيعية أفضل
الجمعة - 17 جمادى الأولى 1439 هـ - 02 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14311]
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
يقبل ملايين الأميركيين على ابتلاع أقراص زيت السمك ذات اللون الكهرماني المميز، وذلك سعياً وراء فوائدها الصحية. وداخل الجزء الخاص بالمكملات داخل معظم الصيدليات والمتاجر، تزدحم الأرفف بأنواع شتى من مكملات زيت السمك، التي يزعم كثير من تلك الصيدليات والمتاجر بفوائدها لضمان صحة القلب. وفي الحقيقة، بلغ الأمر حد أن واحدة من هذه المنتجات الشهيرة تحمل صراحة عبارة «ربما يحد من خطر أمراض الشريان التاجي».
ورغم هذه الادعاءات التسويقية الجريئة، فإنها لا تتوافق مع نتائج الأبحاث العلمية الأخيرة. يذكر أنه في وقت مبكر من هذا العام، أصدرت جمعية القلب الأميركية مجموعة إرشادات محدثة حول مكملات زيت السمك وفوائدها بالنسبة لأوعية القلب الدموية. وتمثلت النتيجة التي خلصت إليها في أن مكملات زيت السمك ربما تحد بصورة طفيفة من خطر الموت بسبب النوبة القلبية، أو بعد التعرض لنوبة قلبية بفترة قصيرة، إلا أنها لا تقي من الإصابة بأمراض القلب.
- فوائد متواضعة
من جهته، أعرب الدكتور إريك ريم، البروفسور في علم الأوبئة والتغذية بكلية «هارفارد تي إتش تشان» للصحة العامة، عن اعتقاده بأنه: «ربما ليس من الحكمة لأي شخص في منتصف العمر الشروع في تناول مكملات زيت السمك دون استشارة طبيب». وأضاف أنه حتى بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، تبقى الفوائد الصحية المحتملة لتناول مكملات زيت السمك متواضعة للغاية. إذا كنت قد تعرضت بالفعل لأزمة قلبية، فإن تناولك 1000 ميليغرام من زيت السمك يومياً يقلص خطر تعرضك لوفاة مفاجئة بسبب نوبة قلبية بنسبة تقارب 10 في المائة. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض بالقلب، فإن تناول مكملات زيت السمك ربما يقلص احتمالية الوفاة وضرورة دخول المستشفى بنسبة 9 في المائة تقريباً.
جدير بالذكر أن توصية سابقة صادرة عن جمعية القلب الأميركية عام 2002 نصحت الأشخاص الذين يعانون من أمراض بالقلب بتناول نحو غرام واحد يومياً من أحماض «أوميغا 3» الدهنية «دي إتش إيه DHA»، و«إي بي إيه EPA»، عبر تناول الأسماك؛ لكن بمقدورهم تناول مكملات أحماض دهنية «أوميغا 3» بعد استشارة طبيب.
ورغم أن المؤشرات الأولى على أن مكملات زيت السمك بدت واعدة، فإنه على مدار الأعوام الـ15 الماضية، قارن كثير من الدراسات بينها وبين الأدوية الوهمية. وليس ثمة دليل على أن تناول مكملات زيت السمك يحمل أي فوائد صحية للأفراد المعرضين للإصابة بأمراض في الأوعية القلبية، بما في ذلك من يعانون من أمراض السكري أو الرجفان الأذيني أو تعرضوا لسكتة دماغية.
- مخاطر
ومع ذلك، ربما يشعر البعض بإغراء - بما في ذلك أشخاص من خارج المجموعة التي ربما تستفيد من تناول مكملات زيت السمك - وتدور وجهة نظرهم في ذلك حول فكرة أنها لن تضر وربما تفيد، إلا أن هذا ليس بالضرورة صحيحاً، حسبما قال الدكتور ريم. وأضاف أنه على الرغم من أنه «لا تزال أدلة قوية تشير إلى أن تناول الأسماك مرتين أسبوعياً ربما يسهم في تقليص خطر الإصابة بأمراض في القلب»، فإن مكملات زيت السمك المنتشرة بالأسواق لا تخلو بالضرورة من مخاطر.
ومثلما الحال مع جميع المكملات الغذائية التي تباع مباشرة دون وصفة طبية، فإنه لا يوجد إشراف أو تنظيم يحكم مصدر أو جودة وحجم المادة الفاعلة في هذه المنتجات. وقد رصدت بعض الدراسات كميات من ثنائي الفينيل متعدد الكلور (polychlorinated biphenyls» (PCBs» داخل بعض أنواع مكملات زيت السمك. ورغم أن هذه الكيميائيات الصناعية حظرت عام 1979 بعد اكتشاف صلة بينها والإصابة بالسرطان، فإنها لا تزال موجودة في الأسماك التي تتعرض لمياه ملوثة. وكشفت أبحاث أخرى أن بعض المكملات المتاحة بالأسواق لا توفر كميات الـ«دي إتش إيه» و«إي بي إيه» المذكورة على عبواتها.
جدير بالذكر كذلك أن زيت السمك ربما يحد من تكون التجلطات الدموية، الأمر الذي ربما يكون مفيداً لكن لدرجة معينة، ذلك أن تناول قدر مفرط من زيوت السمك ربما يزيد مخاطر التعرض لنزيف، خاصة بالنسبة للأفراد الذين يتناولون كذلك عقاقير مقاومة للتجلط، بينها «وارفارين» وجرعات منخفضة من الأسبرين.
وأوضح الدكتور ريم أن كثيراً من الأفراد أيضاً يتناولون جرعات منخفضة من الأسبرين للوقاية من الأزمات القلبية. وقال: «تناول زيت السمك إضافة لذلك ربما لا يحمل فوائد صحية فحسب، وإنما ربما يحمل في طياته كذلك بعض المخاطر التي لا نعرفها؛ لأننا لم نتفحصها جيداً بعد».
- تناول الأسماك
جدير بالذكر أنه منذ أكثر من 50 عاماً ماضية، لاحظ علماء أن الأشخاص الذين يتضمن نظامهم الغذائي كثيراً من الأسماك الدهنية (مثل السلمون والمكاريل والساردين) يتعرضون لأمراض القلب بمعدلات أقل عن غيرهم. يذكر أن الأسماك الدهنية غنية بالأحماض الدهنية «أوميغا 3» المعروفة بـ«دي إتش إيه» و«إي بي إيه».
وتحمل هذه الدهون الفريدة بعض التأثيرات البيولوجية التي ربما تفيد أوعية القلب، مثل الحد من الالتهابات وربما الحيلولة دون تكون تجلطات خطيرة بمجرى الدم، وربما خفض خطر التعرض لاضطراب نبضات القلب على نحو خطير.
جدير بالذكر أن مكملات زيت الأسماك «أوميغا 3» بدأت الظهور في المتاجر في ثمانينات القرن الماضي. وبحلول عام 2012، كانت المنتج الطبيعي الأكثر شعبية في أوساط البالغين داخل الولايات المتحدة.

- رسالة هارفارد الصحية - خدمات «تريبيون ميديا»
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة